أسرة المقاومة تخلد الذكرى 81 لمعركة بوغافر

 

تخلد أسرة المقاومة وجيش التحرير وساكنة إقليم تنغير، يومه الجمعة 28 مارس 2014 ،
الذكرى 81 لمعركة بوغافر المجيدة التي خاض غمارها أبناء قبائل آيت عطا المجاهدة، دفاعا
عن حرية الوطن ومقدساته، والتي تعتبر محطة بارزة في تاريخ كفاح الشعب المغربي .
ففي 13 فبراير من سنة 1933 ، حاولت القوات الاستعمارية الفرنسية التوغل في الجنوب
الشرقي المغربي، والسيطرة على منطقة صاغرو وإخضاع قبائل آيت عطا التي شكلت
سدا منيعا أمام توسعها، حيث شنت أول هجوم على المجاهدين الذين لجأوا إلى جبل صاغرو
باعتباره منطقة استراتيجية تساعدهم على مواجهة العدو لوعورة التضاريس به، معلنين
بذلك عن رفضهم الخضوع للمحتل الأجنبي الذي لم يفلح رغم أسلحته الفتاكة وجيوشه
الجرارة، وعتاده المتطور في تشتيت وحدة المجاهدين وتفكيك صفوفهم المتراصة بفضل
إيمانهم القوي بعدالة قضيتهم، وتمسكهم المتين بقيمهم الوطنية ومبادئهم الدينية.
فتلقت قوات الاحتلال هزيمة نكراء، حيث سقط في صفوف المستعمر مئات القتلى والجرحى.
وفي شهادة حول ضراوة المعارك وشراستها، يقول أحد الضباط الفرنسيين وهو النقيب
دوبورنازيل «… كان هناك تقدم ملموس لكن بعدما تحملنا خسائر فادحة، وبالليل كنا نختبئ
بين الصخر ولا نستطيع التقدم مع أن أمامنا عددا كبيرا من الأعداء، حينئذ طلبنا الدعم أثناء الليل».

كما قال الأكاديمي الفرنسي هنري دوبوردو في نفس السياق «لم يستطع الهجوم تحقيق
هدفه لأن المقاومة كانت على أشدها ضارية ومنظمة، وكشفت عن وجود رئيس وعن تنظيم
محكم طويل».
وأمام شراسة المقاومة واستماتة المجاهدين وشجاعتهم التي استحال معها على
القوات الاستعمارية اقتحام جبل بوغافر، لم تجد قوات الاحتلال بدا من التراجع وإعادة ترتيب
خططها في محاولة لتصحيح أخطائها، ومحاولة تدارك إخفاقها في هذه المعركة فاضطر
الجنرال هوري، وهو القائد العام للقوات الفرنسية إلى استدعاء الجنرالين كاترو وجيرو ، وتولى
بنفسه تدبير العمليات بقصف مواقع المجاهدين ومحاصرتها باستعمال المدفعية والطيران
من 21 إلى 24 فبراير 1933 في محاولة فاشلة لإرغام المقاتلين وعائلاتهم على الاستسلام.
وأمام هذه الروح القتالية العالية، اضطر قائد منطقة مراكش للتخلي عن القيادة بعد إصابته
بجروح خلال المعارك، وتوالت الهجومات على معاقل المقاومين واستمر القصف ليل نهار
واشتد الحصار بعد أن أغلقت كل الممرات، غير أن ذلك لم يزد المجاهدين إلا إصرارا
وثباتا على المقاومة والكفاح، وازداد حماسهم بعد شيوع خبر مصرع الضابط الفرنسي
بورنازيل، وما واكب ذلك من ارتباك وتصدع في صفوف القيادة العسكرية الفرنسية التي
تأكدت من عجزها على حسم الموقف عسكريا فعمدت إلى فرض حصار اقتصادي.
وهكذا، ستتم مراقبة منابع المياه ونقط عبور المقاومين. وقد ترتب عن طوق هذا الحصار كثرة
الوفيات في صفوف الأطفال والشيوخ، ولم يكن لهذه الوضعية أن تثبط عزيمة المجاهدين
وتنال من صمودهم إلى أن قرر العدو الدخول في حوار مع القبائل الثائرة في 24 مارس 1933 ،
وإعلان الهدنة وبدء المفاوضات مع البطل عسو باسلام، زعيم المجاهدين، الرجل المتمرس
والمجاهد المغوار الذي قاد بحنكة دفة المعارك ضد الجيوش الجرارة للاستعمار.
وقد أسفرت هذه المفاوضات عن قبول وضع السلاح من جانب المجاهدين وفق شروط تضمن
حرية قبائل آيت عطا، وتصون كرامتهم وكرامة عائلاتهم.
=========================================================

ذكرى .. معركة بوغافر … والدفاع عن الأرض والشرف

يوم 13 – 02 – 2009

في مثل هذا اليوم 13 فبراير من سنة 1933 شرعت الجيوش الإستعمارية الفرنسية في الهجوم على

الفدائيين المغربة وعلى رأسهم البطل عسو أو باسلام وهو أول هجوم على المجاهدين الذين لجأوا إلى جبل
صاغرو باعتباره منطقة استراتيجية وعرة التضاريس تساعدهم على المواجهة ، والذي مرت عليه 76 سنة .
اضطر الجنرال “هوري” وهو قائد من القوات الفرنسية إلى استدعاء الجنرالين “كاترو” و “جيرو” وتولى
بنفسه تدبير العمليات بقصف مواقع المجاهدين ، واستعمل المدفعية والطيران من 21 إلى 24 فبراير .
ودامت هذه المعركة إلى 28 فبراير 1933 ، ورغم ذلك الهجوم لم تحقق الجيوش الإستعمارية أي انتصار
بل تكبدت خسائر فادحة . ثم التجأ الجيش الفرنسي من 28 فبراير إلى 25 مارس 1933 إلى سياسة
الأرض المحروقة لخنق المقاومين بالجوع والعطش .
كانت هذه المعركة التاريخية التي انطلقت من ربوع ورزازات ، ودارت حول جبل صاغرو بقيادة البطل عسو
أو باسلام ، و امتدت من 21 فبراير إلى 25 مارس 1933 ، و شكلت واحة من أشرس المعارك في حروب
فرنسا الإستعمارية و قبائل أيت عطا بمنخفض “بوغافر” ، (هو إسم قمة من قمم جبل “ماعزو” الذي يبع
د عن مدينة ورزازات بحوالي 200 كلم ) . كانوا المجاهدون نزحوا إليه لأهميته الإستراتيجية العسكرية
ووعورة مسالكه وهو وسط جبل “صاغرو” والناحية الوسطى للأطلس الكبير .
انطلقت معركة بوغافر في البداية حينما كان المقاومون يواجهون جنود الإحتلال الذين سيطروا على
الواحات في الجنوب الشرقي مابين( 1930 و 1933) . وكان المقاومون يباغثون طوابير جنود الإحتلال
خلال مرورها بالمسالك الجبلية الوعرة مثل ماوقع في منطقة “تيزي نتدارت” قرب ورزازات حيث كبدت
جيوش الإحتلال خسائر فادحة ، ثم أجبرت قبائل أيت عطا القيادة العامة للإحتلال وتمت محاصرة جبل
صاغرو الذي اعتصم فيه المقاومون وهو معقل أيت عطا . حاولت القوات الإستعمارية الفرنسية التوغل
في الجنوب الشرقي المغربي والسيطرة على منطقة صاغرو وإخضاع قبائل أيت عطا التي شكلت سدا
منيعا أمام توسعها .
فمنذ سنة 1913 استطاع الفرنسيون فرض هيمنتهم على عدد من الفرق بشمال المجال العطاوي
وخاصة أيت بويكنيف بتأثير من القائد محداش الموالي للإستعمار . كان الجنرال ليوطي من كبار
العسكريين الفرنسيين الذين أظهروا مهارتهم في الأراضي الإستعمارية ، كما أن الإستعمار اعتمد على
كبار القواد من بينهم في الجنوب التهامي الكلاوي الذي قام بإيعاز من الفرنسيين بتنظيم غزوتين لشمال
أيت عطا سنة 1916 و 1918 .


استطاع عسو أوباسلام ترأس قبيلته بفضل الجدية والوقار والشجاعة التي يمتازبها وعمره 29 سنة ،
وعين قائدا على قبائل أيت عطا . ونشأ في منطقة بجنوب تنغير على الحدود الشمالية الشرقية لصاغرو،
عاش عسو في هذه الجماعة التي لم يكن عدد سكانها يتجاوز 379 نسمة سنة 1960 . بعدما كان إلى
حدود سنة 1900 سكان أيت عطا يتجاوز 130 ألف نسمة موزعين على مساحة بنحو 70 ألف كلم مربع ،
ظل غالبية أيت عطا يتعاطون للفلاحة والإنتاج متنقلين بين المراعي الصيفية الشمالية والمراعي الشتوية
الجنوبية إلى أن انتشروا في واحات درعة جنوبا وواحات تافيلالت شرقا . وفي محاولة لوقف الزحف
العطاوي في اتجاه واحات تافيلالت أنشئ حلفا مضاضا بتزكية من المخزن .
في 30 مارس 1920 أمر الحاكم العسكري لمنطقة مراكش إعطاء 2000 فرنك للكلاوي من أجل تنظيم
حركة لغزو أودية دادس وتودرا بهدف تطويع قبائل أيت عطا ، واستطاع جناح من قبائل أيت عطا محاصرة
قصبة الكلاوي في تنغير وعرضوها لوابل من القصف المتقطع . وفي 21 فبراير 1933 شن الفرنسيون هجوما
منسقا على محورين متقابلين ، الأول غرب بوغافر بقيادة الجنرال كاترو والثاني شرقا بقيادة الجنرال جيرو ،
وبعد هذا الهجوم أعقبه الفرنسيون بهجمات لاتقل شراسة أيام 25 28 فبراير 1933 . وفي هذه المعركة قتل
القبطان “هنري ديليسبيناس دو بورنازيل” أحد كبار ضباط الجيش الفرنسي كان يسمى الرجل الأحمر وهو
نفس الشخص الذي تمكن من احتلال تافيلالت ومنها جاء إلى صاغرو . وفي 1 مارس 1933 جاءت قوات
إضافية لمساندة قوات الإحتلال . وقد فضل أبناء ورجال أيت عطا طيلة أيام المعركة الإستشهاد ، من أجل
الدفاع عن الأرض والشرف ، حيث استشهد إثنين من أبناء عسو أوسلام كما قتلت زوجته بقديفة حارقة .
وأخيرا نزل البطل عسو أو باسلام من موقعه في الجبل يوم 25 مارس 1933، رفقة باقي المقاتلين
فوضعوا أسلحتهم وبذلك انتهت المعركة . وقبل أن يضع عسو سلاحه اشترط على الفرنسيين إصدار عفو
كامل على كل عمل سبق معركة بوغافر ، كما اشترط عسوأوباسلام ضمان احترام عرف أيت عطا وعدم
التعرض له . و أيضا كانت شروط الإستسلام منع الفرنسيين إخضاع أي شبر من التراب العطاوي لنفوذ الكلاوي
خاصة صاغرو ، وضمان استمرارية القضاء العرفي في هذا الوسط القبلي الأمازيغي ، و رفض رقص نساء
عطاويات في مقاطعته خلال المناسبات التي يستدعين إليها خارج حفلات زواج تقيمها العشائر .

كان عسو أو با سلام آخر من تبقى من أيت عطا المتحصنون من 2900 فرد و135 بندقية متعددة الطلقات

و174 بندقية ذات طلقة واحدة ، وكانت خسائر الطرف الفرنسي 3500 عسكري من بينهم حوالي 10 ضباط

ومئات من مجندي الأهالي . وأن حصيلة شهداء أيت عطا في هذه المعركة ارتفعت إلى 1300 شهيد وفقدان

2500 رأس من أغنامهم من أصل 25000 رأس.
لم يشارك في معركة بوغافر الأخيرة المسلحة العطاويون وحدهم بل هناك أبطال من الصحراء الجنوبية ومن

سوس وفكيك والريف وأبناء المغرب المتحدون من مختلف الجهات بالمغرب كعربون عن قوة الوحدة الترابية

وكان المناضل الاتحادي سيدي حمو عبد العليم أصغر المقاتلين في معركة أيت عطا عمره 15 سنة .
في مثل هذا اليوم 13 فبراير من سنة 1933 شرعت الجيوش الإستعمارية الفرنسية في الهجوم على

الفدائيين المغربة وعلى رأسهم البطل عسو أو باسلام وهو أول هجوم على المجاهدين الذين لجأوا إلى جبل

صاغرو باعتباره منطقة استراتيجية وعرة التضاريس تساعدهم على المواجهة ، والذي مرت عليه 76 سنة .

اضطر الجنرال “هوري” وهو قائد من القوات الفرنسية إلى استدعاء الجنرالين “كاترو” و “جيرو” وتولى بنفسه

تدبير العمليات بقصف مواقع المجاهدين ، واستعمل المدفعية والطيران من 21 إلى 24 فبراير . ودامت هذه

المعركة إلى 28 فبراير 1933 ، ورغم ذلك الهجوم لم تحقق الجيوش الإستعمارية أي انتصار بل تكبدت خسائر

فادحة . ثم التجأ الجيش الفرنسي من 28 فبراير إلى 25 مارس 1933 إلى سياسة الأرض المحروقة لخنق المقاومين بالجوع والعطش .
كانت هذه المعركة التاريخية التي انطلقت من ربوع ورزازات ، ودارت حول جبل صاغرو بقيادة البطل عسو

أو باسلام ، و امتدت من 21 فبراير إلى 25 مارس 1933 ، و شكلت واحة من أشرس المعارك في حروب

فرنسا الإستعمارية و قبائل أيت عطا بمنخفض “بوغافر” ، (هو إسم قمة من قمم جبل “ماعزو” الذي يبعد

عن مدينة ورزازات بحوالي 200 كلم ) . كانوا المجاهدون نزحوا إليه لأهميته الإستراتيجية العسكرية ووعورة

مسالكه وهو وسط جبل “صاغرو” والناحية الوسطى للأطلس الكبير .
انطلقت معركة بوغافر في البداية حينما كان المقاومون يواجهون جنود الإحتلال الذين سيطروا على الواحات

في الجنوب الشرقي مابين( 1930 و 1933) . وكان المقاومون يباغثون طوابير جنود الإحتلال خلال مرورها

بالمسالك الجبلية الوعرة مثل ماوقع في منطقة “تيزي نتدارت” قرب ورزازات حيث كبدت جيوش الإحتلال

خسائر فادحة ، ثم أجبرت قبائل أيت عطا القيادة العامة للإحتلال وتمت محاصرة جبل صاغرو الذي اعتصم فيه المقاومون وهو معقل أيت عطا . حاولت القوات الإستعمارية الفرنسية التوغل في الجنوب الشرقي المغربي والسيطرة على منطقة صاغرو وإخضاع قبائل أيت عطا التي شكلت سدا منيعا أمام توسعها .
فمنذ سنة 1913 استطاع الفرنسيون فرض هيمنتهم على عدد من الفرق بشمال المجال العطاوي وخاصة

أيت بويكنيف بتأثير من القائد محداش الموالي للإستعمار . كان الجنرال ليوطي من كبار العسكريين الفرنسيين

الذين أظهروا مهارتهم في الأراضي الإستعمارية ، كما أن الإستعمار اعتمد على كبار القواد من بينهم في

الجنوب التهامي الكلاوي الذي قام بإيعاز من الفرنسيين بتنظيم غزوتين لشمال أيت عطا سنة 1916 و 1918 .
استطاع عسو أوباسلام ترأس قبيلته بفضل الجدية والوقار والشجاعة التي يمتازبها وعمره 29 سنة ، وعين

قائدا على قبائل أيت عطا . ونشأ في منطقة بجنوب تنغير على الحدود الشمالية الشرقية لصاغرو، عاش

عسو في هذه الجماعة التي لم يكن عدد سكانها يتجاوز 379 نسمة سنة 1960 . بعدما كان إلى حدود

سنة 1900 سكان أيت عطا يتجاوز 130 ألف نسمة موزعين على مساحة بنحو 70 ألف كلم مربع ، ظل غالبية

أيت عطا يتعاطون للفلاحة والإنتاج متنقلين بين المراعي الصيفية الشمالية والمراعي الشتوية الجنوبية إلى أن انتشروا في واحات درعة جنوبا وواحات تافيلالت شرقا . وفي محاولة لوقف الزحف العطاوي في اتجاه واحات تافيلالت أنشئ حلفا مضاضا بتزكية من المخزن .
في 30 مارس 1920 أمر الحاكم العسكري لمنطقة مراكش إعطاء 2000 فرنك للكلاوي من أجل تنظيم حركة

لغزو أودية دادس وتودرا بهدف تطويع قبائل أيت عطا ، واستطاع جناح من قبائل أيت عطا محاصرة قصبة

الكلاوي في تنغير وعرضوها لوابل من القصف المتقطع . وفي 21 فبراير 1933 شن الفرنسيون هجوما منسقا

على محورين متقابلين ، الأول غرب بوغافر بقيادة الجنرال كاترو والثاني شرقا بقيادة الجنرال جيرو ، وبعد هذا

الهجوم أعقبه الفرنسيون بهجمات لاتقل شراسة أيام 25 28 فبراير 1933 . وفي هذه المعركة قتل القبطان

“هنري ديليسبيناس دو بورنازيل” أحد كبار ضباط الجيش الفرنسي كان يسمى الرجل الأحمر وهو نفس

الشخص الذي تمكن من احتلال تافيلالت ومنها جاء إلى صاغرو . وفي 1 مارس 1933 جاءت قوات إضافية

لمساندة قوات الإحتلال . وقد فضل أبناء ورجال أيت عطا طيلة أيام المعركة الإستشهاد ، من أجل الدفاع عن

الأرض والشرف ، حيث استشهد إثنين من أبناء عسو أوسلام كما قتلت زوجته بقديفة حارقة .
وأخيرا نزل البطل عسو أو باسلام من موقعه في الجبل يوم 25 مارس 1933، رفقة باقي المقاتلين فوضعوا أسلحتهم وبذلك انتهت المعركة . وقبل أن يضع عسو سلاحه اشترط على الفرنسيين إصدار عفو كامل على

كل عمل سبق معركة بوغافر ، كما اشترط عسوأوباسلام ضمان احترام عرف أيت عطا وعدم التعرض له .

و أيضا كانت شروط الإستسلام منع الفرنسيين إخضاع أي شبر من التراب العطاوي لنفوذ الكلاوي خاصة

صاغرو ، وضمان استمرارية القضاء العرفي في هذا الوسط القبلي الأمازيغي ، و رفض رقص نساء عطاويات

في مقاطعته خلال المناسبات التي يستدعين إليها خارج حفلات زواج تقيمها العشائر .
كان عسوأو با سلام آخر من تبقى من أيت عطا المتحصنون من 2900 فرد و135 بندقية متعددة الطلقات

و174 بندقية ذات طلقة واحدة ، وكانت خسائر الطرف الفرنسي 3500 عسكري من بينهم حوالي 10 ضباط

ومئات من مجندي الأهالي . وأن حصيلة شهداء أيت عطا في هذه المعركة ارتفعت إلى 1300 شهيد وفقدان

2500 رأس من أغنامهم من أصل 25000 رأس.
لم يشارك في معركة بوغافر الأخيرة المسلحة العطاويون وحدهم بل هناك أبطال من الصحراء الجنوبية ومن

سوس وفكيك والريف وأبناء المغرب المتحدون من مختلف الجهات بالمغرب كعربون عن قوة الوحدة الترابية

وكان المناضل الاتحادي سيدي حمو عبد العليم أصغر المقاتلين في معركة أيت عطا عمره 15 سنة .