المشقة تجلب التيسير وسياسات البعض تجلب التعسير والمشقة …

مصطفى المتوكل / تارودانت

28 مارس 2014

 

من بين ما يقال عن القاعدة  الفقهية انها :”هي أصل فقهي كلي يتضمن أحـكـامـاً تشريعية عامة، من أبواب متعددة في القضايا الـتـي تـدخـل تـحـت مـوضـوعــه.”

نحو قاعدة: “الأمور بمقاصدها”، و”اليقين لا يزول بالشك”، و”الضرر يُزال”، و”العادة محكمة”، و”المشقة تجلب التيسير”. وهذه هي القواعد الفقهية الكلية الخمس الكبرى، ودونها من القواعد الفقهية كثير.
….ان الأصل في الأحكام الشرعية هو  أن تطبق، ويعمل بها وفق امر الشارع ومراده ، الا  أن التطبيق  مرتهن  بالاستطاعة والقدرة على الفعل ، ومتى تعذرت او استحالت  تلك الاستطاعة والقدرة، فإن الأمر   بالفعل او الترك يرفع او يعطل   كليا أو جزئيا، ….
قال الإمام الشاطبي: “وسمي أي الدين، الحنفية لما فيها من التيسير والتسهيل”، الموافقات:
وروى الإمام البخاري ومسلم أيضا في صحيحيهما عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا”،

ويقول الامام الشاطبي في حديثه عن معنى قاعدة ” المشقة تجلب التيسير” ” ان الادلة على رفع الحرج في هذه الامة بلغت مبلغ القطع ” الموافقات

ومن القواعد ذات الصلة بها ” الضرورات تبيح المحظورات” و ” الضرورة تقدر بقدرها ” و” لامحرم مع اضطرار” و” لاوجوب الا مع القدرة” و ” اذا ضاق الامرر اتسع” و” الحاجة تنزل منزلة الضرورة ”

…..ومن ألادلة  على هذه القاعدة

 قوله تعالى:(يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ){ وقوله تعالى: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)، وقوله تعالى:(لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا )وقوله تعالى: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) وقوله تعالى: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا).

 وقوله  صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لن يغلب عسر يسرين).وقوله : (إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا)و قوله  : (بعثت بالحنيفية السمحة)

 و أنه صلى الله عليه وسلم ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما.

 ومن ضوابط التيسير – التحقق من حصول المشقة التي تستدعي التيسير.- والتحقق من حصول التيسير.

– وطلب التيسير من الوجه الذي شرعه الشارع.

ان  هذه القاعدة  تفيد: أن ما يحصل  للمكلف او المكلفة  من مشقة بسبب العبادة يوجب له  ولها التخفيف والتسهيل الذي قد يكون في حالات  بسقوط العبادة بجملتها ، أو التخفيف من بعض تكاليفها…كسقوط فرض الصيام عن المريض الدائم مرضه والذي يستحيل عليه القضاء ولا الاطعام  ……فالشرع الحكيم ورحمة  بالعباد. ورفعاً للحرج والمشقة عنهم، وضع  أسباباً إن وجدت خفف بها عنهم بالتلازم بعض ماكلفو به، واجملها اهل  العلم  في أمور هي: السفر- المرض- الإكراه- النسيان- الجهل- النقص- العسر وعموم البلوى……فاذا كان الاسلام سمحا ومرنا ويسعى الى اليسر والتيسير ويهدف الى  خذمة مصالح المسلمين والمسلمات ومن خلالهم البشرية ببسط الرحمة وجعلها هي روح كل شيئ ومنطلقة وغايته ..فلماذا لايستفيد الساسة الذين يحكمون الاوطان من الاسلام ليحسنوا محتوى خطابهم ليكون مشبعا بالقرارات التي تخدم مصالح الشعب وترفع الحرج والاكراه والظلم عن عامة الناس وخاصة الفقراء والمساكين وليكون محنواه فيه رحمة وقول حسن يؤدي الى عمل احسن ؟؟؟ولماذا قراراتهم لاتتجه الا لما يؤدي الى التعقيد والعسر والمشقة والتفقير والتيئيس وسد منافذ الامل ؟؟ولماذا عندما يخيرون بين امرين  او اكثر لايختارون الا ايسره عليهم هم بالسلطة وعلى الاغنياء وذوي الجاه والنفوذ.. والذي يكون كارثة على الغالبية من الناس يضيق عليهم مورد الرزق بل قد يمتد الى سلبهم حتى ما كانوا يتمتعون به ؟؟؟ ان ما نشهده يوما بعد يوم في واقعنا الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وعلى مستوى المعاملات لايتلاءم مع روح المقاصد الشرعية ولا مع اسس العدالة الاقتصادية والاجتماعة التي لايمكن ان تتحقق بالاحاديث المخالفة لحقائق الواقع الصعب .. بان يتقاسم الاغنياء والاثرياء والميسورون مع الشعب عسرهم بالتخفيف عنهم لان ثراءهم وازدهارهم وتجميعهم للثروات يكون بفعل تضحيات العمال والفلاحين الصغار والحرفيين وعامة الشعب العامل الذي يعاني من مشقة العيش بسبب هزالة الاجور ..ومن مشقة تدبير اموره  الدنيوية لتنشئة اسرته ورعايتها وتعليمها  وعلاجها بسبب  تهميشه وبسبب السياسات التي تخلق له مشقات تلو مشقات …فالحاكم العادل عليه ان يسال الناس عن اوضاعهم بل عليه ان يعرفها بتفاصيها كما هي .. لا ان يمارس على الناس التعسير في الفهم والعمل والعيش والحياة ….
قال الله تعالى: {يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر}. ونسائل السياسيين الذين يحكمون الناس  ..لماذا تريدون بالناس العسر ولا تريدون بهم اليسر ؟ ونختم بان نقول لمن يشك او يشكك ان يسال الغالبية العظمى من الشعب هل هم في حالة يسر ام عسر … والله المستعان