الجمعة 28 مارس  2014

مشروع قائم على الأقمار الاصطناعية وطائرات الخلايا الشمسية

فايسبوك يلجأ الى السماء لإيصال الانترنت الى المحرومين

أ. ف. ب.

أعلن مؤسس فايسبوك مارك زاكربرغ عن العمل الدؤوب من أجل إيصال الانترنت الى كل أصقاع الأرض، وذلك عبر مشروع يعمل عبر الاقمار الاصطناعية أو استخدام طائرات عاملة على الخلايا الشمسية.


نيويورك : أعلن موقع فايسبوك تخصيص فريق عمل للبحث عن وسائل جديدة لإيصال شبكة الانترنت الى المناطق المحرومة منها، عن طريق الليزر أو عبر طائرات عاملة على الخلايا الشمسية على سبيل المثال.
وأوضح مؤسس فايسبوك ومديره مارك زاكربرغ في رسالة نشرها عبر الموقع، “أننا نعمل على وسائل لإرسال الانترنت الى الناس من السماء”. ويندرج مشروع “كونكتيفيتي لاب” (مختبر التواصل) في إطار مبادرة internet.org المدعومة من فيسبوك، والرامية الى ايصال خدمات الانترنت الى ثلثي سكان العالم المحرومين من الشبكة، خصوصًا في المناطق النائية أو غير النامية.

ويضم الفريق من بين أعضائه خبراء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وخمسة موظفين في شركة اسينتا البريطانية المتخصصة في الطائرات العاملة على الخلايا الشمسية والقادرة على اجتياز مسافات طويلة.
ومن بين المشاريع التي يتم درسها الاستخدام المحتمل لليزر لايجاد إتصال بين الأقمار الاصطناعية أو استخدام طائرات عاملة على الخلايا الشمسية قادرة على البقاء في الجو شهرًا كاملاً على ارتفاع 20 الف متر وارسال الانترنت.

وسرت معلومات صحافية منذ مطلع الشهر الجاري عن محادثات يجريها موقع فايسبوك لشراء مصنع الطائرات العاملة على الخلايا الشمسية “تيتان ايروسبيس”، بهدف نشر هذه الطائرات في مرحلة اولى في أفريقيا.
ولدى عملاق المعلوماتية غوغل مشروع مشابه أجرى لأجله اختبارات، ويقوم على استخدام مناطيد عوضًا عن الطائرات من دون طيار.