اليونيسيف: المغرب رابع أسوأ بلد عربي في مؤشر وفيات الأطفال

عبد الله أوسار

المغرب في المرتبة 72 من حيث وفيات الأطفال قبل بلوغ سن الخامسة، حيث تشير الأرقام الواردة في التقرير والخاصة بسنة 2012 إلى أن 31 طفلا من أصل كل 1000 يموتون قبل أن يطفئوا شمعتهم الخامسة.
وكشف التقرير الصادر تحت عنوان «كل طفل مهم، كشف الفوارق والنهوض بحقوق الطفل»، والذي قدمه يوم أمس الأربعاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن المغرب رغم إحرازه تقدما على مستوى خفض عدد وفيات الأطفال في سنواتهم الخمس الأولى، حيث تراجع عددهم من 80 سنة 1990 إلى 31 في كل ألف سنة 2012 (أي وفاة 23 ألف طفل سنويا من أصل 739 ألف ولادة جديدة)، إلا أنه لا يزال في مرتبة متأخرة مقارنة مع دول عربية أخرى من قبيل فلسطين (23 في الألف)، مصر (21 في الألف)، الجزائر (20 في الألف)، الأردن (19 في الألف)، تونس (16 في الألف)، ليبيا (15 في الألف)، البحرين (10 في الألف)، السعودية (9 في الألف)، لبنان (9 في الألف)، الإمارات (8 في الألف)، قطر (7 في الألف). ولم يتقدم في التقرير سوى على كل من العراق (34 في الألف)، اليمن (60 في الألف) ثم السودان (73 في الألف).
واعتمد التقرير في رسمه لوضعية الأطفال في العالم على مجموعة من المؤشرات ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي والصحي والتعليمي. ومن بين تلك المؤشرات ذلك المتعلق بالتوفر على مصادر الماء الصالح للشرب، إذ لا يستفيد منها سوى 61 في المائة من ساكنة العالم القروي، مقابل 98 في المائة في المدن، كما أن 52 من الساكنة القروية هي التي تستفيد من خدمات الصرف الصحي. ورصد التقرير أيضا مجموعة من الظواهر السلبية في المجتمع المغربي كزواج القاصرات (3 في المائة من الفتيات دون الخامسة عشر من العمر تزوجن سنة 2012)، وانتشار فيرس السيدا المتنقل من الأم إلى الجنين (11 ألف حالة).

3/4/2014…عن جريدة .ا.ش