عكس ما راج في تصريحات نسبت إليه حول رفضه تحالف الاتحاد الاشتراكي مع حزب الاستقلال: أحمد الزايدي يؤكد: لا اعتراض لدى
حول تحالفنا مع حزب الاستقلال وكل ما قيل محض افتراء

نفى أحمد الزايدي،رئيس الفريق البرلماني لحزب الاتحاد الاشتراكي، بقوة التصريحات المنسوبة إليه على هامش اجتماع أعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مع فريقه البرلماني بمجلس النواب، الأربعاء المنصرم، والتي أفادت برفضه التحالف بين حزبي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال.

وقال الزايدي،في تصريح للعلم، إن ما أثير على لسانه بخصوص اعتراض الفريق البرلماني للاتحاد الاشتراكي على التحالف مع حزب الاستقلال هو محض افتراء ولا أساس له من الصحة،مضيفا أن الأمر يتعلق بنقاش داخلي داخل الحزب،حيث قدم بصفته رئيسا لفريقه البرلماني عرضا حول حصيلة منتصف الولاية التشريعية من أشغال الفريق وآفاقه المستقبلية، وفي الشطر الثاني من العرض، يقول أحمد الزايدي:” أثرت مسألة التنسيق وأكدت بالأرقام أن هناك تحالفات داخل المعارضة تمت بلورتها على أرض الواقع عبر تعديلات مشتركة تجاوزت 100 تعديل،وقلت أن قيادة الحزب يجب أن تشرك مستقبلا الفريق في كل عمل تنسيقي مع حلفاءنا”.
وألح رئيس الفريق البرلماني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على نفي الأخبار الرائجة في بعض وسائل الإعلام، مؤكدا أنه لغايات يجهلها تم إقحام حزب الاستقلال في هذا الموضوع، وأنه لم يشر إليه سواء من قريب أو من بعيد خلال الاجتماع الذي عقدته قيادة الاتحاد الاشتراكي مع الفريق البرلماني للحزب،مشددا بالقول:” أؤكد أن هذه الأخبار عارية.

الرباط:

عن جريدة العلم

3/4/2014