إجماع أعضاء الفريق الاشتراكي بمجلس النواب على الرفع من أداء الفريق في المراقبة والتشريع

الرباط: عبد الحق الريحاني

 

 

 

 

 

استغرب أعضاء المكتب السياسي وأعضاء الفريق الاشتراكي المجتمعون في إطار يوم دراسي يوم الأربعاء الماضي بالمقر المركزي للحزب، أنه قبل نهاية الأشغال لهذا اليوم، نشرت مغالطات من قبل بعض المواقع الالكترونية، كان الهدف منها النيل من الحزب ووحدته وإذكاء روح التفرقة وبث النزاعات الهامشية.
وأدان الجميع خلال نفس اليوم الدراسي هذا السلوك من قبل هذا النوع من الصحافة المنافي للأخلاق المهنية والتي أصبحت متخصصة في النيل من الاتحاد الاشتراكي ورموزه وشهدائه وتاريخه النضالي، وسجلوا في نفس الوقت أنه واهم من يعتبر أن الاتحاد سيتوقف عن مسيرته النضالية واستمرار بناء هياكله وأجهزته لمواجهة الاستحقاقات المقبلة، مؤكدين على أن مثل هذه الأساليب المشينة والدنيئة قد أصبحت مكشوفة ولا تنطلي حيلها على ذكاء المغاربة الذي يعرفون الاتحاد الاشتراكي حق المعرفة وتاريخ نضالاته وصموده وكفاحه من أجل الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
وشهد اليوم الدراسي، الذي نظمه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  يوم الأربعاء الماضي بمقر الحزب المركزي بالرباط، بعد العرض السياسي الذي تقدم به إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب، وعرض حصيلة الفريق الاشتراكي بمجلس النواب من قبل أحمد الزيدي رئيس الفريق، نقاشا غنيا وجديا وأحيانا ساخنا طبعته الصراحة والمكاشفة والغيرة على الحزب وأداء الفريق الاشتراكي داخل المؤسسة التشريعية.
وثمن كذلك كل المتدخلين من أعضاء الفريق الاشتراكي خلال هذا اليوم الدراسي مضامين العرض السياسي الذي ألقاه الكاتب الأول للحزب، مجمعين، بعد رصد عدد من الاختلالات ونقط الضعف والقوة التي يعرفها الفريق الاشتراكي، على تحسين وتطوير أداء الفريق، حتى يكون رأس الرمح لترجمة الاختيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية داخل المؤسسة التشريعية باعتبار أن الفريق جزءا لا يتجزأ من مؤسسات الحزب.
وفي إطار من النقد الذاتي من أجل التطوير وتحسين الأداء والعطاء، أشار أعضاء الفريق كذلك إلى أن حصيلة الفريق الاشتراكي إيجابية، لكنها لا ترقى إلى مستوى تطلعات وطموحات ما يصبو إليه الحزب، خاصة في هذه  المرحلة السياسية المتميزة بدستور جديد وبحكومة محافظة تسعى بكل ما أوتيت من قوة من أجل انتزاع المبادرة التشريعية من مؤسسة البرلمان واحتكارها لنفسها وإقصاء المعارضة  والأدوار التشريعية التي جاء بها الدستور وضرب المنهجية التشاركية التي اعتمدت في وضعه منذ البداية عرض الحائط.
إلى هذا شددت المداخلات خلال هذا اليوم الدراسي الذي استمرت أشغاله إلى الساعة الثامنة والنصف ليلا، على الإكثار من التواصل ما بين أعضاء الفريق الاشتراكي من جهة، و التنسيق مابين المكتب السياسي والفريق الاشتراكي في عدد من القضايا والمبادرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تهم المؤسسة التشريعية بغية العمل بتناغم ووفق منهجية مضبوطة  تعطي نتائج إيجابية وذات فاعلية ونجاعة كاملة. وبعد أن استنفد اليوم الدراسي عددا من النقط المبرمجة في جدول أعماله، ونظرا لاستمرار الأشغال، والعياء الذي تسرب إلى المشاركين في اليوم الدراسي فضلا عن التزام الكاتب الأول بموعد اجتماع مبرمج سابقا، تدخل الكاتب الأول واقترح على أعضاء الفريق تأجيل النقط المتبقية في جدول الأعمال والتي تتعلق بصياغة الخلاصات ومشاريع القرارات التي تهم هذا اليوم الدراسي وهيكلة الفريق الاشتراكي إلى يوم الثلاثاء 8 أبريل الجاري.

4/4/2014..عن جريدة .ا.ش