كسر الخاطر : لكي لا نضحي … بالوطن من أجل فكرة عائمة عن السياسة حـوار غير شـيق مـع الأمير مـولاي هـشام

 

 بقلم ..عبد الحميد جماهري

ليس من مستساغ التفكير الاتحادي أن نناقش الأمير مولاي هشام في ما يقوله. ذلك تقليد نضالي، يقيس المقامات والأعراف من باب الخلق الحسن، ومن باب التكريس المؤسساتي أيضا.
لا داعي للتوضيح..
لكن هناك فيصل لا بد منه: الوطن.
وهناك مقام تهزل أمامه المقامات: الوطن،
هناك أيضا، ما يشفع للوطن لدى أبنائه: الانتماء القطعي والنهائي إلى وحدته.
لماذا هذه الديباجة؟
لأن مولاي هشام، ابن الراحل الرائع مولاي عبد الله، أجاب عن سؤال هذا الوطن، بما يهز كل بط القلب يخبط صدرنا: قال الأمير، إن المغرب يتعثر في قضية الصحراء، لأنه لا يملك مشروعا للديمقراطية.
هو صحيح الهوى، هنا غلاب، والقضية هي التي أوجدت مشروع الاتحاد الوطني ثم الاتحاد الاشتراكي، وقبلهما الحركة الوطنية للربط بين الأرض وصناديق الاقتراع.
وذلك، أيضا، تقدير الوطنية المغربية في الرفع بالإنسان إلى درجة الانتماء الحر إلى الوطن الحر.
وقال الأمير، مشكلة الصحراء، هي نفس المشكلة في المغرب، عوض أن يتم الدفع بالناس إلى الالتزام على قاعدة المواطنة، يتم ذلك على قاعدة الزبونية.
التعميم هنا غير مجدي، و النبرة الجريئة فيه تضيع مع نبرة التهويل، فليس كل شيء في البلاد يمشي على قاعدة الزبونية.
هناك القلب في البلاد،
وهناك الكبدة،
وهناك العضلة الأساسية: الأمل في مغرب أفضل.
وهناك الموت من أجل المغرب، تحت سياط الجلاد، دون التنكر لقاعدة الانتماء للبلاد.
انظر يا سمو الأمير إلى أجيال المناضلين، والمنفيين والذين مازالوا يحبون البلاد ويكرهون فقرهم!
اللامركزية سيكون عليها، حتما إدماج مباديء القانون الدولي.
لا شك في أن البلاد ستكون بلادا تليق بالأجيال التي استشهدت والتي ستعيش غدا، بعد أن نكون جزءا من هذا العالم وليس جزيرة فيه، بالرغم من كل ثرائنا الفكري والإثني والديني والروحي واللغوي، وبالرغم من كل بوابات الاستثناء المغربي، لا بد أن نطأ عتبة الوحدة الكونية لكي نكون أهلا بالغد.
لكن ما لا نلجه مع الأمير، والعتبة التي لا نطأها معه هو عندما يقول« سأقف عند هذا الحد( عند هذه العتبة أراد؟) لأنني إذا قلت «تقريرالمصير» سندخل إلى نعوت وتصنيفات الخيانة للوطن إلخ.
هل دخلت أيها الأمير؟
نعم، لأنك مباشرة تقول« اللامركزية لابد لها حتما أن تكون في تجاوب مع القانون الدولي». وهو ما يعني تقرير المصير الذي لم يقله في البرهة الأولى وقاله في البرهة الثانية.
كان عليك أن تدخل معنا خيمتنا، من طنجة إلى الكويرا، وأن تترك الخلاف مع النظام جانبا.
هناك أبعد من الخلاف مع النظام، تقف البلاد بعنفوان تاريخها وشهدائها ووطنييها، الذين اختلفوا مع عمك الراحل من أجل البلاد: من سيحب البلاد أكثر، ويدخل سجونها، والزنزانة بيت الأسرار العاطفية في قضية الوطن.
صعقت، حقا، عندما تردد الأمير في أن يدخل معنا الانتماء اللامشروط بالبنود الدولية، وعندما عطل قلبه، حتى تمر توصيات الأمم المتحدة، وحتى .. تستقيم مقتضيات التنكيد على الدولة.
وما كان لي أن أأول كلامه على نحو سلبي، لو لم يسبق له أن كتب في المجلة المتخصصة، «سلطة» بوفوار./ العدد 145، المعنون بالمغرب، والذي ساهمت فيه العديد من أقلام الرفض المغربي.
في المجلة يتحدث الأمير ككاتب سيناريو للمغرب القادم، مغرب الخميس 8 فبراير 2018…
مغرب الكامون، وثورة الحكان..
في السيناريو التبشيري بثورة الغد يقول الأمير عن قضية الصحراء، ما يمهد لقوله في حوار مع يومية لوموند السابقة فقراته. ويحدد بالضبط، كعنوان فرعي لقضية المغرب المركزية : المغرب يتكلس في قضية الصحراء، موقفه العميق : المغرب باع روحه للشيطان، كما في مسرحية فاوست مقابل الأقاليم الجنوبية.
وعليه، كل شهداء الوحدة الترابية، وحركة المقاومة وشهداء جيش التحرير يصلون اليوم جحيم من باع روحه للشيطان.
كم هي قاسية لغة الأمير وبلاغته ضد بلاده!
كم هو قاس أيها الأمير أن نشعر أننا بلا روح لأننا استعدنا أرضا لنا أو دخلنا السجن من أجلها.
يقول الأمير، وليته كما قال:« استطاع (الحسن الثاني) أن يبقى بعد انقلابين عسكريين قبل أن «ينزع فتيل» السياسة المغربية بفعل ميثاق فاوستي (نسبة إلى فوست بطل مسرحية غوته الألماني)، وفاوست في المسرحية شخصية فذة، محبوبة من طرف الشعب، لحكمته وكثير معرفته، أبرم اتفاقا مع الشيطان ميفيستوفيليس لكي يبيعه روحه مقابل ملذات الحياة.
والمغرب «مقابل أقاليمه الجنوبية، باع الوطن روحه لملكية تدعي الأبدية».
قاسية وقاتلة هذه العبارة التي تجعل الوطن، قائما على صفقة مع الشيطان (وهو هنا ملكية الأمير مولاي هشام!!!).
كان الأولى أن تكون مع الوطن ضد الملكية، لأن الأتفاق أو العهدة تمت في يناير 1944 على أساس أن تجدد الملكية نفسها من خلال قدرها الوطني، كما جسده الراحل الكبير محمد الخامس.
ولا أعتقد بأن تقرير المصير ( تلك العبارة الساحرة التي أخرجت الشعوب من ضيق الاستعمار، تسعفنا في الوطنية، عندما تكون الحليف الموضوعي للجنرال فرانكو وللعبة الجيران.
اكره من تشاء في هذه البلاد ، وصارع من تشاء، فسنحترم دوما دمك الملكي، وصورة الأب الجميل والرائع، الذي كان يقول: لا، في الوقت المناسب.
لكن، رجاء لا تبع نفسك لشيطان تكره أن نبيع له أنفسنا.
لا تجعل الشيطان مجالك الحيوي في التحليل، كما يفعل البوليزاريو بالضبط.
لن نزايد عليك في وطنيتك، لكن لا تمنحنا الفرصة أيها الأمير العلوي، لكي نفعل ذلك.
لست خائنا، إذا قلت ما يقوله البوليزاريو كأطروحة لكي يبيع الوطن لجنرالات الجيش الجزائري: أنت أخطر من ذلك..
أنت مولاي هشام الذي يصعب عليه أن تعود الصحراء إلى أبيها الوطن.
لا تكن بائعا متجولا في أروقة الأمم المتحدة
يا أمير ..
كن ابن عبد الله الرائع، ابن الميثاق الوطني،
.. كن أنت، لا ظل عبد العزيز !

 عن جريدة .ا.ش..9/4/2014