تخليدا للعيد الأممي للطبقة العاملة فاتح ماي لسنة 2014 نداء الفيدرالية الديمقراطية للشغل إلى عموم المأجورين

حضوركم في مسيرات الفيدرالية الديمقراطية للشغل دعم لحماية الحقوق والحريات واحترام كرامة الشعب المغربي.
تخلد الفيدرالية الديمقراطية للشغل العيد الأممي للطبقة العاملة فاتح ماي لسنة 2014، تحت شعار «وحدويون معبأون لتحقيـــــق المطالب العادلـــــــة للطبقة العاملـــــــة ومواجهــــــة التحديــــــات» إيمانا منها بأهمية المسار الإيجابي للتنسيق بين النقابات العمالية : الاتحاد المغربي للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والذي توج بتنظيم المسيرة الوطنية الاحتجاجية الناجحــــــة بالدار البيضاء يوم الأحد 06 أبريل 2014 . لقد شكلت هذه المسيرة محطة هامة في صيرورة توحيد نضالات الطبقة العاملة لمواجهة السياسات الحكومية التي تتسم باستمرار الهجوم على القدرة الشرائية للمأجورين وعموم المسحوقين عبر تجميد الحوار الاجتماعي، الزيادات المتتالية للأسعار، والإقصاء الاجتماعي، وتجميد الأجور، والإجهاز على الحريات النقابية وتجاهل كل النداءات لفتح تفاوض جماعي مع المنظمات النقابية لتلبية المطالب العمالية على قاعدة المذكرة المشتركة للنقابات الثلاث.

إخواني أخواتي،
إن الفيدرالية الديمقراطية للشغل تدعوكم للحضور والمشاركة المكثفة في المهرجانات والمسيرات التي تنظمها بمختلف المدن المغربية بروح وحدوية عاليـــة للتعبير عــــــن تلاحمنا وتضامننــــا واحتجاجنا من أجل :
* فتح تفاوض جماعي ثلاثي الأطراف يفضي إلى تعاقدات ملزمة لكل الأطراف.
* الزيادة في الأجور والمعاشات والرفع من الحد الأدنى للأجر وتوحيده بين القطاع الفلاحي والصناعي.
* تنفيذ باقي بنود اتفاق 26 أبريل 2011 .
* الاحترام الفعلي للحريات النقابية.
* احترام بنود مدونة الشغل وتعميم الانخراط في الضمان الاجتماعي.
* تعميم الحماية الاجتماعية على كافة الأجراء.
* تفعيل الحوار القطاعي وتنفيذ الالتزامات القطاعية السابقة.
* حماية المرأة العاملة من كل أشكال التمييز والعنف.
حضوركم في مسيرات الفيدرالية الديمقراطية للشغل دعم لحماية الحقوق
والحريات ومكتسبات الطبقة العاملة وكرامة الشعب المغربي.
عاشت الوحدة النقابية

=================

نداء المنظمة الديموقراطية للشغل

لن نتراجع «لن نساوم ..نضالنا مستمر ومتواصل من أجل التغيير نداء المنظمة الديمقراطية للشغل بمناسبة فاتح ماي
بمناسبة العيد الأممي للطبقة العاملة دعا المكتب التنفيدي للمنظمة الديموقراطية للشغل العمال والموظفين والمستخدمين والمتقاعدين، نساء ورجالا، وحلفاء الطبقة العاملة، من فلاحين كادحين، معطلين، طلبة، تجارا وحرفيين، وسائر المناضلين/ات بمختلف التنظيمات الديمقراطية السياسية والحقوقية والنسائية والشبابية والجمعوية للمشاركة بكثافة وبقوة، في صفوف المنظمة الديمقراطية للشغل خلال المسيرات التي  تنظمها بمناسبة فاتح ماي، يوم، على الساعة التاسعة صباحا، في مختلف الأقاليم.
وبعد جرد للأوضاع الإجتنماعية المزرية لعموم الشغيلة طالب النداء باعتماد سياسة وطنية اقتصادية واجتماعية وثقافية بديلة تقطع مع المقاربات الكلاسيكية المبنية على هاجس التوازنات الماكر واقتصادية والمتحررة من قيود التبعية والاملاءات  *الزيادة في الأجور والتعويضات وفي معاشات التقاعد بما يضمن ويحقق حياة مهنية ومعيشية افضل للعمال والموظفين والمتقاعدين ودوي حقوقهم
-التوزيع العادل للثروات  وتفعيل الجهوية المتقدمة  والقضاء على الفوارق المجالية بين جهات غنية وجهات فقيرة
– إعادة النظر في نظام الترقي للمهن مع اضافة درجتين جديدتين للترقي  بعد مع مراجعة انظمة اساسية للمتصرفين والمهندسين والأطباء والممرضين والتقنيين والمساعدين التقنيين والإداريين .
-  اعتماد نظام تعليمي ديمقراطي وحداثي ومتطور يستجيب لمتطلبات التنمية المستدامة والرقي الاجتماعي والقطع مع المقاربات الفرانكفونية  وتشجيع اللغات الوطنية العربية والامازيغية كلغات اقرها الدستور
-   تعميم الحماية الاجتماعية من تقاعد وتامين صحي والحماية ضد حوادث الشغل والأمراض المهنية والتعويض عنها واحترام مقتضيات مدونة الشغل الوطنية والتصديق على كل الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالشغل والعلاقات المهنية ,
-   خلق فرص شغل كافية للعاطلين عن العمل عبر تطوير الصناعة الوطنية والصناعة الفلاحية والغذائية وتحديت وتطوير الادارة ومحاربة الفساد والرشوة
-   التعويض عن العطالة وفقدان الشغل
-    إدماج حاملي الشهادة  الجامعية وخريجي كليات الطب  والصيدلة والهندسة  والمعاهد العليا للممرضين والتقنيين  في اسلاك الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية
-ادماج  عمال وعاملات الانعاش الوطني في الادارات التي يشتغلون بها وفق الأنظمة الأساسية القائمة
-   اصلاح نظام النقل وحماية سائقي سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة وتنظيم القطاع وتحفيزه وضمان حقهم  في العيش الكريم والحماية الاجتماعية والصحية
- اعادة هيكلة التجارة الداخلية وحماية التجار والحرفيين والمهنيين  الصغار والمتوسطين من المنافسة الأجنبية الشرسة والإفلاس بسبب اغراق السوق الوطنية بالسلع المهربة  وإلغاء المادة 145 مكرر من قانون المالية
-احترام الحريات والحقوق النقابية وحق الاضراب والتظاهر السلمي
-   احترام حقوق العمال المهاجرين وأسرهم وفق الاتفاقيات الدولية والإنسانية في هدا المجال وتعزيز خطة الادماج الاجتماعي للمهاجرين
– حماية حقوق المهاجرين المغاربة في المهجر ضد العنصرية والتمييز ومساعدة العائدين منهم  الى وطنهم الأم في اعادة الادماج وصيانة حقوقهم في الحماية الاجتماعية والاستقرار الاجتماعي والنفسي
- توقيف مسلسل الزيادة في اسعار المحروقات والمواد الغذائية والمساس بصندوق المقاصة
*  مراجعة نظام التقاعد واعتماد قطبين عام وخاص بمعايير وأجرة معاش عادلة دون المساس بالمكتسبات.
-  تحسين وضعية المتقاعدين ودوي حقوقهم  وتعميم الحماية الاجتماعية بشكل اجباري  على الطلبة والتجار والحرفيين والمهن الحرة وتطبيق التعويض عن فقدان الشغل والعطالة وحماية حقوق المهاجرين بالمغرب.ضد الاستغلال والتجارة في البشر .
- حماية ودعم التجارة الداخلية وتشجيع استهلاك المنتوج الوطني  وتنظيم وإدماج الاقتصاد غير النظامي في الدورة الاقتصادية وتجريم التملص الضريبي وتهريب العملة  ومراجعة النظام الضريبي من اجل العدالة والإنصاف والمساواة وتحقيق العدالة الاجتماعية
*  إطلاق سراح المعتقلين من الأطر المعطلين وكافة المعتقلين  السياسيين بمن فيهم  معتقلي مسيرة 6ابريل والمعتقلين 9 التسعة  من الأطر المعطلة المتابعين جنائيا عن جرم لم يقترفوه وهدفه اسكات صوتهم ومطالبتهم بالإدماج وتنفيذ القانون والأحكام القضائية ضد الحكومة وتكريس استقلال القضاء ضمانا للاستقرار الاجتماعي
-  الاستمرار في تعبئة الطبقة العاملة المغربية من اجل الدفاع عن قضيانا الوطنية والانسانية وفي طليعتها قضية  وحدتنا الترابية وتحرير المدينتين السليبتين سبتة ومليلية  والجزر التابعة لهما ودعم الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة من اجل تحرير الأراضي الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
===============

نداء الاتحاد المغربي للشغل

“وحدويون و معباون لتحقيق المطالب العادلة للطبقة العاملة ومواجهة كل التحديات”

أخواتي إخواني

تخلد الطبقة العاملة، بقيادة الاتحاد المغربي للشغل، عيدها الأممي مؤكدة وحدتها، واستقلاليتها، ونضالها المستمر من أجل الكرامة، والحرية، والعدالة الاجتماعية.

في هذا اليوم الأغر، تستعرض حشود العمال والمستخدمين والموظفين، رجالا ونساء، مطالبها المشروعة،  وتؤكد إصرارها على الكفاح والتحدي دفاعا عن مكتسباتها وحقوقها، كما تعبر عن رفضها لكل السياسات الحكومية اللاشعبية، واستنكارها لضرب القدرة الشرائية لعموم الجماهير الشعبية، وتدني الخدمات الاجتماعية، والإجهاز على ما راكمته الطبقة العاملة، بفضل نضالاتها وتضحياتها، من مكاسب وحقوق.

يوم فاتح ماي 2014، ننخرط جميعا، وبكثافة، في تظاهرتنا للمطالبة ب:

  • وضع حد لضرب القدرة الشرائية،

  • تحسين الدخل والأجور،

  • الزيادة في الحد الأدنى للأجر وتوحيده،

  • الزيادة في معاشات التقاعد،

  • تنفيذ اتفاق 26 أبريل 2011،

  • إلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي،

  • مأسسة المفاوضات الجماعية،

  • تطبيق واحترام مدونة الشغل والقوانين الاجتماعية،

  • حماية الحريات النقابية وإرجاع كل المطرودين بسبب نشاطهم النقابي إلى عملهم،

  • الاستقرار في العمل ووضع حد للهشاشة،

  • إصلاح شامل لمنظومة التقاعد دون المساس بمكتسبات وحقوق الأجراء،

  • تعميم التغطية الصحية وتحسين جودة الخدمات،

 

من أجل مطالبنا العادلة وكرامتنا، نلتقي يوم الخميس فاتح ماي، لنؤكد عزم الطبقة العاملة على الدفاع عن حقوقها ومكتسباتها

عاشت الطبقة العاملة المغربية

عاش الاتحاد المغربي للشغل

 

================