الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

Union Socialiste des Forces Populaires

بلاغ المكتب السياسي

الاثنين 5 ماي 2014

 

 

عقد المكتب السياسي، للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، اجتماعه الأسبوعي ليوم 5 ماي 2014 بجدول أعمال تضمن النقاط التالية، المشاركة في فاتح ماي، العمل البرلماني، أشغال لجنة الهجرة للأممية الاشتراكية بطنجة، المؤتمرات الاقليمية، مختلفات.

وبعد عرض الكاتب الأول ، تداول المكتب السياسي في النقاط المعروضة مقدما أهم الاقتراحات والقرارات مستحضرا في ذلك أهم ملابسات الوضع السياسي العام الذي تجتازه بلادنا وما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية من تأزم، في ظل سياسة العبث التي تنخر تدبير الشأن العمومي على المستوى الحكومي  في  العديد من المجالات التي تشهد  تراجعا خطيرا والتي تستعيض عنها الحكومة بأشكال من الالتفاف والتعويم والاستغلال المفضوح لمواقع القرار بهدف الترويج لمواقف حزبية ضيقة على حساب المكتسبات الديمقراطية والاجتماعية للمواطنين (ت).

في هذا السياق وقف المكتب السياسي عند تظاهرة فاتح ماي 2014 وما شهدته من تعبئة وانخراط على الصعيد الوطني، مهنئا الشغيلة المغربية سواء في القطاع الخاص أو العمومي، في احتفائها بعيدها الأممي، والذي شكل مناسبة للتعبير عن مواقفها الاحتجاجية والمُدينة للسياسة الحكومية اللاشعبية المنتهجة ضد إرادة وتطلعات الشغيلة والشعب المغربي، وكذا لنتائج الحوار الاجتماعي الهزيلة التي حادت عن الاستجابة للحد الادنى للملفات المطلبية المعروضة، في زمن تفاقمت فيه فاتورة العيش وخنق الحريات وقمع المتظاهرين ، وللحكومة ورئيسها أن تفخر بالزيادة الهزيلة في الحد الأدنى للأجور مكرسة ضربة مزدوجة للقدرة الشرائية للمواطنين وبتبخيس العمل النقابي و تقزيم دوره التأطيري والتعبوي وبتعطيل عجلة التطور الديمقراطي في عهد دستور 2011 .

على مستوى العمل البرلماني أكد المكتب السياسي على مواصلة تكثيف الجهود في الواجهة المؤسساتية بالغرفتين الأولى والثانية ، وخوض معركة تشريعية فيما تبقى من زمن الولاية البرلمانية، وذلك لمواجهة كل التراجعات على مستوى المكتسبات التي أحرزتها بلادنا منذ التناوب والمتوجة بدستور 2011 ، وكذا حماية المؤسسة التشريعية من كل المنزلقات التي شابتها في عهد الحكومة الحالية التي تروم الإلتفاف على دورها الرقابي، وتعطيل أدائها بما يخدم هذه الحكومة وانعكاسات كل ذلك على عملية الانتقال الديمقراطي ببلادنا.

من جانب أخر تناول المكتب السياسي السير الناجح لأشغال لجنة الهجرات التابعة للأممية الاشتراكية المنعقدة بطنجة أيام 2 و 3 ماي 2014 ، منوها بالحضور النوعي لممثلي هذه الأممية من قيادات حزبية وبرلمانية ووزارية من أوربا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية . وكذا بمستوى النقاش حول موضوع ”أنسنة الهجرات” الذي أصبح يفرض نفسه في زمن العولمة ويعتبر في قلب التحديات الكبرى المطروحة على بلادنا.

كما سجل المكتب السياسي باعتزاز بالغ نجاح أشغال المؤتمر الوطني السادس للنقابة الوطنية للبريد  والاتصالات والذي عرف افتتاحا متميزا بحضور وتكريم مناضلين (ت) بصموا هذه النقابة بتضحياتهم الجسام منذ التأسيس إلى اليوم ، وفاء لإخلاصهم النضالي ولضريبة انتمائهم لهذه النقابة العتيدة.

و احتفالا باليوم العالمي للصحافة  وجه المكتب السياسي رسالة تهنيئة الى كل الصحفيين والصحافيات مستحضرا التراجع الذي طال الجسم الصحفي والموثق في التقارير الدولية الأخيرة ، داعيا الى الدفاع ضد كل أشكال التضييق على حريات التعبير والتفكيروباقي الحريات الفردية .   

ودفاعا على مبدأ التشارك في تعزيز دولة المواطنة عبر أعضاء المكتب السياسي عن إدانتهم الصريحة للأسلوب الذي تتبعه الحكومة اتجاه الأمازيغ وذلك بتجميد وتجاهل كل المشاريع المتعلقة بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، كما أدان المكتب السياسي  الالتفاف الممنهج لحزب رئيس الحكومة على المطالب الأمازيغية العادلة التي يكفلها الدستور، بمحاولة خلق مجتمع مدني خاص بحزب العدالة والتنمية وذلك لتمرير مشروع مجتمعي يتعارض في جوهره مع متطلبات دولة القانون والمواطنة و الحداثة.

وفيما يتعلق بالجانب التنظيمي استمع المكتب السياسي الى عروض الاعضاء المكلفين بالجهات و الاقاليم داعيا الى ضرورة التسريع باستكمال انعقاد المؤتمرات الاقليمية والجهوية.