أخنوش التفكيري وبنكيران التكفيري

 بقلم بديعة الراضي


أتاح لي اللقاء الذي نظم في الطابق الثالث بالمقر المركزي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عشية 6 ماي 2014، بين الفريقين الاشتراكيين بالبرلمان ووزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، الاستماع بعمق لعرض الوزير الذي بدا جد معتز بوجوده بين الاتحاديين، يتحدث وكأنه يلقي عرضا بين رفاقه في التنظيم.
مشهد جعلني أرفع درجة التساؤل في ذهني: هل عزيز أخنوش ينتمي الى حكومة عبد الإله بنكيران، وهل كل التصورات التي قدمها الرجل للفريقين بلغة سلسة، تنم عن قناعته بضرورة مواصلة مسلسل الاصلاح ، هي تصورات تنتمي بالفعل إلى برنامج بنكيران المهزوز بكل المقاييس في المنطلق والتصريف.
كان الوزير جد منسجم مع منطلقاته في رصد كافة الجهات والأقاليم، ملقيا الضوء على أوجه القوة والضعف، لم يخجل من ذكر المصاعب والعوائق التي تعترض عناصر بنيته في الوزارة التي يديرها ، ولم يخف اصطدامها مع عناصر بنيات قطاعات أخرى في المالية أو التعمير أو الحكامة والتدبير أو الصحة والتعليم أو قطاعات أخرى تمس قطاع اشتغاله من بعيد أو قريب. كاد الوزير أن يقول كل شيء بقوة جرأته في تناول الأمور، لكن أخلاق الرجل منعته من قول الحقيقة المرة التي تلف بيته الحكومي، والتي يبدو أن أخنوش يجر زمنه الاصلاحي فيها بنفس المكتسبات التي أحرزها المغرب في قطاعه، ويهربها الى الأمام كي لا تجر الى زمن التراجع عن المكتسبات بنقط الصفر التي من المؤكد أن البدء فيها سيكون مليئا بمرارة التحسر على الزمن الذي ضيعناه في الشيطنة، و الأخونة وجر الحبل الى الوراء للدفاع عن قبائل الأوس والخزرج.
وذهب تفكيري الى عمق تدخل الوزير، الذي كان يعبر عن أفكارنا وعن تطلعاتنا في الدفاع عن مغرب التضامن والتكافؤ بوجه مشرق في الجوار الإقليمي والجهوي والدولي.
كشف الرجل بلغة تخفي المرارة أنه يشتغل من أجل الوطن، مرارته وصلت إلى فهمنا، وهي مرارة لا يمكن إلا أن تكون نابعة من واقع حكومة يقودها رئيس بصلاحيات واسعة يعتبر نفسه أنه «حاكم بأمر الله» ، وأن الشعب أوراق انتخابية في جيبه وصندوقه ذلك الذي لا يريد أن توضع فيه إلا الأرقام الوفية له، وهي الأرقام التي يخاطبها من مقر البرلمان في جلساته الشهرية بالغرفة الأولى و الثانية، ويسجل أنها أرقام ترمز إلى « خوتو المغاربة».
تحسر عزيز أخنوش على الزمن الذي يوقف طموحه في الإصلاح ، لم يعلن الوزير ذلك لكن وعوده لنوابنا في الفريقين الاشتراكيين بالغرفة الأولى والثانية أنه سيبعث لجنا للوقوف عند الملفات العالقة في قطاعه على مستوى جهات المملكة، والتي رصدها نواب الاتحاد الاشتراكي بدقة ومسؤولية ووعي بكل التحديات والإكراهات ، كشفت أن عزيز أخنوش يناضل في صمت ضد كل ذلك القبح الذي أصاب بلادنا بركوب مفضوح على أحلام شعبنا في العدالة والحرية والكرامة، كما الركوب على نضالات القوى الديمقراطية والحداثية في بلادنا والتي أوصلت المغرب إلى دستور 2011، بصبر وتأن وحوار جدي وهادف لاستقرار البلاد وتقدمها، بانتقال ديمقراطي يعي جيدا مفهوم هذا الانتقال .
هو انتقال لا ينتمي رئيس حكومتنا إلى منظومته ولا إلى منطلقاته وأهدافه، كما لا يريد الانشغال بفلسفته، لأنه بكل بساطة ينتمي إلى ثقافة أخرى، تلك التي انفجرت بالفعل والقوة في خطابه الأخير أمام أعضاء حزبه بعدما تعثر عليه استكمالها بجلسته الشهرية بمجلس المستشارين، حيث ترك زمن حصته معلقا لأسباب يعرفها الجميع والمتعلقة بعجزه عن وضع استراتيجية لملف الهجرة والتنقل .
ولهذا لم أجد مخرجا تحليليا واضحا لحكومتنا المتناقضة حد صعوبة العثور على أوجه نقط اللقاء بينها ، وتحديدا في العلاقة بين عزيز أخنوش وعبد الإله بنكيران إلا القول إن منظومة الرجلين مختلفتان بمسافة استحالة العلاقة بين « خلية التفكير» المعروفة «بالمجموعة 14» وبين «خلية التكفير» التي ارتمى في أحضانها رئيس حكومتنا، وهو شاب، ليظل الارتماء يشده من قفاه كلما حاول تضليلنا بأن الزمن غير الزمن.

8 ماي 2014