خوان كارلوس….

عبد الحميد جماهري

يخلق الملك خوان كارلوس الحدث عندما يتولى العرش، ويخلق الحدث أيضا عندما يتخلى عنه. ويخلق الحدث عندما يخطب في الشعب دفاعا عن الديموقراطية وهي تتلمس طريقها المتلعثمة، ويخلقه عندما يخاطبه وهو يودعها وقد اكتملت، وأقنعته بأن عليه أن يرحل عن العرش، بلا ميادين ولا ربيع..
سيحتفظ التاريخ للملك بأنه من أدخل الملكية الى التاريخ، بانحيازها اللامشروط الى التاريخ عندما يسير نحو المستقبل.
هذا الرجل يشكل مرجعية كونية، وهو بذلك جار قدري بالنسبة لنا. وسنحتفظ له بتلك الشهادة التي قدمها في حق تطور المغرب، في عز الربيعات العربية.
نذكر له أن الملك، الذي صاح في الانقلابيين الذين ادعوا الدفاع عنه، لا أحب أن تدافعوا عني وتقتلون الديموقراطية، كانت مواقفه في الظرف العصيب ناضجة، تعبر بتؤدة وبصرامة عن أن الذي يحدث في المغرب يستحق الانتباه من ملك ديموقراطي، وقبله، بعد 9 مارس جاءت المكالمة الهاتفية التي هنأت المغرب على ما قام به، ذات نكهة خاصة للغاية. فالرجل لا يعتبر الملك، الذي قاد إسبانيا إلى نادي الديموقراطية الجديد فحسب، بل هو أيضا، كما قال أحد كتاب سيرته »رجل العناية الإلهية«، وهو نفسه يرى بأن عبارة »»رجل العناية الإلهية«، فيها نوع من الحذلقة. لنقل،« يقول الملك خوان كارلوس بالأحرى أنني كنت الرجل المناسب في الوقت المناسب في المكان المناسب..«. وقد استطاع خوان كارلوس أن يؤسس بالفعل لخوان كارلوسية أنقذت بلاده، وحولتها في نفس الوقت إلى نموذج يغرينا ويغري الكثيرين. لقد كان الرجل منذ البداية يعرف أن إسبانيا التي خرجت من عهد مرعب ودموي مع الدكتاتورية الفرانكوية، لا تحمل بالضرورة الإحساس الملكي. وهو قد سأل بالفعل كاتب سيرته خوصي لويس دمو فيلا، صاحب كتاب «الملك»، في بداية مقابلته معه: »هل كان هناك إحساس ملكي في إسبانيا بعد موت فرانكو«، وقد أجابه الرجل بصدق »لا يا سيدي، لم يكن هناك إحساس ملكي عندما توليت العرش باستثناء بعض الحالمين المصابين بالحنين الذين شهدوا حكم جدك«. نفس السؤال طرحه على فيليبي غونزاليس، الزعيم الاشتراكي الشاب آنذاك، فكان جواب فيليبي: »إطلاقا«، ولكن بعد حكم طويل مع الملك غير رأيه ليقول »ما يوجد حاليا، على المستوى الوطني، هو إحساس عميق بالاحترام والإعجاب بالطريقة التي يقوم بها ملك إسبانيا بمهمته، وأعتقد أن هذا جوهري. ولهذا السبب أيضا، عندما نناقش أهمية المؤسسة الملكية بالمقارنة مع أهمية شخص الملك، أجد أن النقاش لا أساس له، ولن أقبل أبدا ذرائع بعض الملكيين ـ القليلي العدد من حسن الحظ ـ الذين يدفعون بالقول بأن »الجوهري هو الملكية، في حين أن الديمقراطية مجرد عارض« !
شخصيا أعتقد أن ما هو جوهري فعلا في النظام الملكي هو بالضبط تلك الحاجة العميقة التي يحسها شعبنا إلى الحرية والتعايش السلمي في إطار الديمقراطية، هذا هو المهم فعلا. فالأمر لا يعلق المؤسسة على شخص الملك أو العكس. فالدون خوان كارلوس إنسان يحترمه الإسبانيون، وهذا الإنسان يجسد الملكية«.. وخوان كارلوس تطورت معه الملكية، الشيء الذي جعل الزعيم الاشتراكي يقول »من حسن حظ هذه الملكية الكبير أنه لا يوجد حزب ملكي للدفاع عنها«. لقد كان خوان كارلوس يدري أنه يقوي الديموقراطية، وأنه لا بأس من أن يحكم على رأس حكومة يقودها جمهوريون تاريخيا هم الاشتراكيون، ولم يفتعل أبدا الصراع معهم بالعودة إلى ذلك التضاد التاريخي بين الجمهورية والملكية، وكان معه رجال يمين أذكياء يعلمون بأن »الملك والملكية سيتقوى موقعهما بشكل نهائي عندما يحكم الاشتراكيون، الجمهوريون أصلا، وقد أدرك خوان كارلوس أنه سيحقق الملك، حلم أبيه القديم ـ كونت دو برشلونة ـ ويصبح بلا منازع ملك كل الإسبانيين«.
سبق لخوان كارلوس أن قال في حواره مع كاتب سيرته: » – كان أبي يردد دائما أن الملكية يجب أن تكون رحالة، وهو يعني من وراء هذا أن علينا أن نتنقل باستمرار عبر البلاد، نظهر للناس ونتصل بهم ونتعرف عليهم ونتعلم فهمهم وحبهم«.. وهو نفسه خوان كارلوس، الذي فكر في علاقته مع أبيه بهذه العبارة الثاقبة: »أبي، أنت على خطأ، الأشياء لم تعد على هذا الحال: إسبانياي وإسبانياك، إسبانيتان مختلفتان«.. لقد كان خوان كارلوس، وهو يهنئنا، يعيد إلى ذهني أشياء كثيرة في سيرته، ولعل الشيء الذي مازلت أذكره هو سؤال يخص المعجزة الإسبانية على يد خوان كارلوس. فقد سأله كاتب سيرته: »يا جلالة الملك، فأن يتم الانتقال من الدكتاتورية إلى ملكية دستورية وديمقراطية، بدون صدامات وبطريقة سلمية وهادئة، فإن ذلك من باب المعجزة«. فجاء جوابه كما يحب أي ديموقراطي :»المعجزة هي القدرة على أخذ الشعب الإسباني بعين الاعتبار، ذلك الشعب الذي وضعت فينا أغلبيته المطلقة، ثقتها، في انتظار أن نعطيه ما كان يريد، ولله الحمد« .
خوان كارلوس، ظل ومازال يؤثث جزءا من خيالنا أو رومانسيتنا السياسية.
ولما فهم أن عليه أن يغادر غادر، وهو إذ يخرج من سدة الحكم لا يخرج من التاريخ، بل هو يقيم فيه.

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

3 يونيو 2014