ثورة ناعمة ضد ابن كيران: لسنا ثريات

تشبيه رئيس الحكومة المغربية النساء بالثريات، ودعوتهن إلى التخلي عن عملهن خارج البيت، تثير غضب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وسخريتهم.
عن العرب  [نُشر في 21/06/2014، العدد: 9596،

 

الدار البيضاء – استقبلت المغربيات تشبيههن من قبل رئيس حكومتهن عبدالإله ابن كيران بالثريات، اللواتي يجب أن يتخلين عن أعمالهن ليبقين في المنزل لأجل إنارته، بموجة من الجدل عبر المواقع الاجتماعية.

لم يتوقع رئيس الحكومة المغربية عبدالإله ابن كيران أن تصريحاته بشأن ما ينبغِي أنْ يكُون عليه وضعُ المرأة في المجتمع المغربي ستفتح عليه “جبهة حربية” على المواقع الإجتماعية يقودها الجنس الناعم تحت شعار “أنا ماشي ثريا” (أنا لست ثريا).

وقال ابن كيران، إنه “عندما خرجت النساء بالمغرب إلى العمل انطفأت البيوت”، مضيفا وهو يخاطب مستشارين بمناسبة الجلسة الشهرية للغرفة الثانية للبرلمان “أنتم عشتم في بيوت تضم الثريات حيث كان دفء أمهاتكم ينتظركم في البيوت”.

ودعا رئيس الحكومة المغربيات إلى التخلي عن عملهن خارج المنزل من أجل الاهتمام ببيوتهن وأسرهن.

التصريحات أثارت دهشة الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة وغضب مستخدمي التواصل الاجتماعي وسخريتهم في المغرب.

وسخرت مغردة “بعد تشبيهنا بالحلوى والشكلاطة التي يجب أن تكون مغطاة، ابن كيران يبتدع لنا تشبيها آخر، وهو الثريا، لكنه لم يحدد إن كانت معلقة في السقف أم لا”.

وأضافت أخرى “متى يقتنعون بأن المرأة إنسان أيضا”؟

وانتشر عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاغ #anamachitria.

أولى المنتفضات كانت الوزيرة المكلفة بشؤون المرأة في الحكومة السابقة نزهة الصقلي التي انتقدت على حسابها الشخصي على فيسبوك تصريحات السيد ابن كيران، وكتبت “لا أستطيع أن أجد كلمات تندد بالتعليقات المشينة من رئيس الحكومة على دور المرأة في المجتمع، أقل ما يمكن قوله هو أنه أرجعها إلى الوراء وتحديدا إلى القرون الوسطى” مؤكدة أن “تصريحاته تنتهك نص المادة 19 من الدستور وروحها”! مضيفة “معا لإيقاف ازدراء المغربية”!

وقالت إحدى الناشطات على موقع تويتر “لدي طموحات أخرى غير أن أكون ثريا”.

ورددت مستخدمة مغربية نفس مقولة المرأة المصرية “شات أب يور ماوس أوباما” لكنها وجهتها هذه المرة إلى عبدالإله ابن كيران.

وتساءلت مستخدمة أخرى عن سبب سكوت النساء العضوات في الحزب الحاكم، العدالة والتنمية، عن تصريحات رئيسهم، هل يعني أنهن لا ينتمين إلى “الجنس الناعم”؟

وطلبت أخرى من رئيس الحكومة الاحتفاظ بأفكاره “المضيئة” وترك النساء المغربيات ليخترن طريق نجاحهن.

وسلطت مغردة أخرى الضوء على دور المرأة العاملة في تحريك عجلة الاقتصاد في المغرب.

وتمثل النساء اللواتي يستاء ابن كيران من عملهن 26 بالمئة من القوة العاملة، حسب المندوبيَّة السامية للتخطيط في المغرب.

وكان حضور المؤيدين لتصريحات رئيس الحكومة المغربية على المواقع الإلكترونية ضعيفا.

وقالت مغردة إن المرأة مجبرة على الخروج إلى سوق العمل، واقترحت في هذا الإطار على ابن كيران جعل العمل المنزلي مدفوع الأجر.

في المقابل قالت مغربيات إن موقف ابن كيران غير مستغرب كونه وحزبه تمترسا في مقدمة المعارضين سنة 2004 لمدونة الأسرة، لأنها تخول للنساء بعض الحقوق في جانبي الزواج والطلاق.

وكتب آخر “الإسلاميون عموما يحتقرون المرأة ويعتبـرونها أشد فتنـة على الرجال وعورة وناقصة عقل ودين وحلالا ضربها ويجب إخفـاؤهـا في البيـت وتغطيتها بالبرقـع”.

ولمْ تمض تصريحات رئيس الحكومة عبدالإله ابن كيران، داخل البرلمان، دونَ أنْ تبلغ الصحافة، لتؤكد صحيفة “نيويورك تايمز” واسعة الانتشار، أنَّ العدالة والتنمية، باعتبارهِ حزبًا ذا مرجعيَّة إسلاميَّة، لمْ يفلح منذُ دخوله إلى ائتلافٍ حكومي، في نوفمبر 2011، مع ثلاثة أحزابٍ أخرى، في أنْ يذر أيديولوجيته خارج مضمار السياسة.