ذكرى معركة وادي المخازن.. صفحة مشرقة من تاريخ المغرب


يحتفل المغرب يوم الاثنين بذكرى معركة وادي المخازن (رابع غشت 1578) التي شكلت إحدى اللحظات القوية في تاريخ الكفاح البطولي الذي قادته المملكة في مواجهة محاولات هيمنة القوى الخارجية. ويجسد هذا الحدث الهام من تاريخ المغرب سمو وشموخ الشعب المغربي وتشبثه بحريته واستقلاله وسيادته على كامل ترابه، وصورة من بطولاته التي خلدها بكفاحه المستميت دفاعا عن حوزة الوطن وإعلاء لراية الإسلام.

وقد جرت معركة وادي المخازن في ظروف إقليمية ودولية صعبة تميزت بدخول العثمانيين في سلسلة من المواجهات العسكرية مع الأوروبيين، وفي تحالفات عدة، كانت تطبعها أجواء دولية مشحونة بالتنافس التوسعي الاستعماري على المناطق الاستراتيجية كما كان شأن المغرب الذي هيأته ظروفه السياسية الداخلية أنذاك وموقعه الاستراتيجي وموارده الطبيعية ليكون محط تنافس القوى الامبريالية وهدفا لجشعها التوسعي.

وشكل مرسى العرائش الذريعة التي استخدمها البرتغاليون لتبرير حملتهم على المغربو بدعوى أن الأتراك كانوا جادين في احتلالها مهما كان الثمن.

وفي متم شهر فبراير من سنة 1578 قرر ملك البرتغال الدون سبستيان مدعوما بعدد من البلدان الأوروبية استنفار جيشه، الذي كان يمثل أنذاك إحدى القوى العسكرية الاستعمارية الأولى على الصعيد العالمي، لشن حملة صليبية على التراب المغربي.

وبتاريخ 25 يونيو 1578غادرت فلول من الجيش البرتغالي لشبونة على متن 1200 سفينة في اتجاه المغرب، وهو الخبر الذي وصل إلى مسامع السلطان عبد المالك السعدي الذي كان متفطنا للأطماع الخارجية ومدركا للظرفية العالمية ولنوايا الأطراف الأوروبية وعارفا حصيفا بآليات تحرك الدول خلال منتصف القرن السادس عشر.

وبحنكة سياسية وعزيمة متقدة أدرك السلطان عبد الملك السعدي منذ البداية أهمية عامل الوقت بالنسبة للمغاربة، فقام بمكاتبة »الدون سبستيان« في البداية عارضا عليه السلام والتفاوض ربحا للوقت واستعدادا للمواجهة المحتملة، قبل أن يكاتبه بأسلوب آخر استفزازي عندما وصلت جيوشه إلى ناحية طنجة-أصيلة، بغية جره إلى سهل وادي المخازن وهي ساحة المعركة التي اختارها السلطان عن قصد وكانت نقطة حسم لمصير المعركة قبل أن تقع.

وفي يوم رابع غشت 1578 دارت معركة حامية الوطيس بوادي المخازن في منطقة السواكن بعد أن حطم المغاربة جسر النهر لمنع تراجع القوات الغازية نحو ميناء العرائش، وليتكبد البرتغاليون خسارة جسيمة في العتاد والأنفس ويسقط ملكهم صريع المعركة إلى جانب الملك المخلوع محمد المتوكل.

وحفاظا على سير المواجهات التي كانت تتجه دفة حسمها لفائدة المغاربة، أخفى أحمد المنصور الذهبي خلف الملك نبأ وفاة السلطان عبد الملك السعدي الذي فارق الحياة نتيجة تسميمه من قبل الأعداء، وواصل المعركة التي اصطلح على تسميتها بمعركة الملوك الثلاثة والتي سجلت انتصار المغاربة البين والحاسم على القوى الغاشمة.. وهو الانتصار الذي زاد من هيبة المغرب ومكانته في إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، وظل باعث عز وشرف له كدار للإسلام والسلام والأمن يحتمي به المسلمون كافة ويحظى بتقدير سائر أقطار المعمور.

وقد كتب المؤرخ الفرنسي فرناند بروديل مؤلف كتاب »المتوسط والعالم المتوسطي خلال حقبة فليب الثاني«، في هذا الصدد، أن هذه الحملة الكارثية التي قادها البرتغاليون على الأراضي المغربية كانت آخر حملة صليبية يتم تنفيذها بمنطقة المتوسط.

وقد كانت هذه الحملة مدعومة بأسطول بحري عتيد وجيش نظامي متمرس وكثير من المرتزقة، والحشود الحليفة الداعمة، من بينها وحدات بحرية إسبانية وضعها الملك الإسباني رهن إشارة ملك البرتغال.

لهذه الأسباب جميعا تعتبر معركة وادي المخازن نقطة مضيئة في تاريخ مواجهة المغرب للاستعمار والأطماع الخارجية وتجسيدا عمليا لالتحام القيادة بالقاعدة وتظافر جهود الكل حفاظا على السيادة الوطنية، ويمثل استذكارها واسترجاع أجوائها وظرفيتها استحضارا لمعاني الاعتزاز بالملاحم الوطنية التاريخية واستلهاما لقيمها في مسيرات إعلاء صروح المغرب الجديد.

الرباط:

عن جريدة “العلم”/ الاحد 3 غشت 2014