عن صفحة  “الفيس بوك” للاخ معاشو عبد الله Maachou Abdellah

 

في مثل هذا اليوم.. وفي مثل هذا الوقت من غشت 1996 فقد اليسار المغربي والاتحاد الاشتراكي مناضلا من طينة خاصة.
لم يتجاوز سنه 38 سنة، لكن الجميع أخرجه منذ سنوات عديدة من دائرة الشباب فقامته وتجربته ولحيته الكثة ولباسه المائل في الأغلب للسواد ونظراته الجادة أكثر من اللازم وكلامه الواثق والموزون وشخصيته القوية الحضور… كلها صفات جعلت الجميع لا يقيس عمره بالسنين بل بميزان الحضور السياسي والثقافي والاجتماعي والإنساني على جميع المستويات وفي كل الاتجاهات وتجاه كل الفئات العمرية والطبقية…
مصطفى ناصر الموغيثي الذي انطلق مبكرا في النضال في صفوف الحركة التلاميذية بالدار البيضاء أواسط السبعينيات، ووصل مرحلة النضج النضالي في المرحلة الطلابية نهاية السبعينيات متحملا مسؤولية الكاتب العام لتعاضدية الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط… مرورا بالتأطير النضالي لجزء من مشروع اليسار المغربي طيلة مرحلة الثمانيات… وصولا إلى الحوار الجاد والمسؤول مع القيادة النضالية للاتحاد الاشتراكي لما بعد المؤتمر الوطني الخامس سنة 1989 والاقتناع بالمشروع الاتحادي الجديد الذي كان يرى في الشبيبة الاتحادية مشتلا حقيقيا لإنجازه…
بلور المناضل العضوي والمثقف ذي الرؤية الثاقبة قناعته إلى تجربة ميدانية عبر التحاقه بصفوف الاتحاد الاشتراكي بسيدي عثمان حيث مقر سكناه مع عائلته، واستطاع بقدرته على ربط النظرية بالممارسة من الفوز بمقعد بالمجلس الجماعي لسيدي عثمان وتحمل مسؤولية التسيير في تجربة تمكنت فيها الكتلة آنذاك من تغيير وضع جماعي عفن امتد لعقدين من الزمن…
وللنجاح في التجربة اقتنع الفقيد أن التنظيم الحزبي أساسي لحماية التجربة الجماعية الجنينية، وبالتالي سيتمكن من تحقيق التغيير التنظيمي بفرع سيدي عثمان للاتحاد الاشتراكي عبر مجموعة من الشباب والأطر الشابة ورجال التعليم والنخب الجديدة الثواقة للتغيير… فتحمل إلى جانبهم مسؤولية كاتب فرع الحزب بسيدي عثمان سنة 1993…
كان مصطفى الموغيثي طيلة النصف الأول من عقد التسعينات طاقة غير عادية للعمل والنضال والتأطير والتوجيه، بفرع سيدي عثمان وإقليم الدار البيضاء وبجماعة سيدي عثمان وبملتقيات الشبيبة الاتحادية محليا وجهويا ووطنيا…
لم تكن للمرحوم حياة خاصة
كان يعيش وزوجته في بيت عائلته بحي السلامة3 وسط إخوانه وبقرب الوالدة والوالد با الطيب الموغيثي الرجل الوطني والمربي الذي ظل يعيش على حرقة فقده لواسطة العقد حتى وافته المنية في بداية هذه السنة رحمه الله.
مصطفى ناصر الموغيثي عاش لسنوات يناضل ويتمنى أن يكون أبا… لكن القدر شاء أن يعيش محنة دفن العديد من الأجنة عند الولادة… وحين حباه الله بابنين اثنين توفي وتركهما في سنواتهما الأوليين يتيمين…
مصطفى ناصر الموغيثي مناضل ومثقف من زمن اليسار
إنسان كان يستشرف التحولات وله القدرة على استيعاب ما تتطلبه من أجوبة أو أسئلة أو استعداد للمقاومة…
مات الرجل شابا صغيرا
لكن حياته كانت تجربة كثيفة وزاخرة بالتجارب والتضحية والعطاء
ربما رحل لأنه قام بكل واجبه وبما كان يستطيعه…
ربما لأنه استشرف ألا قدرة له على مواجهة ما سيأتي على كافة المنحي والمستويات…
لكن الأكيد أن رحيله كان داهما..قاسيا.. مفجعا..
والفراغ الذي تركه لم تملأه الطبيعة حتى الآن.. بعد 18 سنة..

رحمك الله أخي ورفيقي

=============

واخترنا من التعليقات على المقالة  مايلي …

 

  • Abdallah Madidافتقدناه
  • Mustapha Almoutouakilتعرفت عليه نهاية السبعينات بكلية الاداب بالرباط كنا ننتمي الى طرفين من القوى التقدمية … ثم جمعنا فيما بعد حزب القوات الشعبية … مناضل جدي ومنطقي ومسالم ولطيف الروح .. نسال الله له الرحمة والمغفرة وان يسكنة الجنة
  • Mohammed Nahidرحمه الله وأسكنه فسيح جنانه
    أخذه الله إلى جواره لأنه يحبه ولم يرض له أن يعيش هذا الزمن الرديء بكل المقاييس وفي كل المجالات…!
  • Abdelhamid Labbiltaرحمة الله عليه، التقيتك في البيضاء مباشرة بعد وفاته ولاحظت حزنك الشديد عليه
  • Mohamed Hamdiرحمة الله عليه . وانا بالدار البيضاء في طريقي الى ورش بأكادير ZH£TJI فظل مرافقا لي الى حين امتطائي حافلة CTM
  • Benamor Mohamedالرحمة والمغفرة لعزيزنا الراحل مصطفى الموغيتي…
  • Hicham Nabilرحمه الله
  • Mohamed Ballat Benkassemرحمة الله عليه..كان مناضلا ذا خلق …وكان صدره رحبا في النقاش..له قدرة كبيرة على التفاعل الايجابي مع الرأي المخالف…
  • Jamal Rhmaniالرحمة و المغفرة للمرحوم مصطفى الموغيتي، تعرفت علية نهاية السبعينات بكلية الآداب في إطار اوطم، وجمعتنا تعاضدية كلية الآداب، كم تصارعنا… وجرت بيننا نقاشات قوية…وبعد ذلك التقينا داخل البيت الإتحادي بعد التحاقه بصفوف الحزب…وتشاء الصدف أننا التقنا وتبادلنا عناقا حارا ونحن ننظم جنازة الفقيد عبدالرحيم بوعبيد…رحمة الله عليه، شهادة معاشو غنية عن كل إضافات
  • Maachou Abdellahكنت أخي جمال من المناضلين الدين يعزهم الفقيد ويشهد بما قدموه في الساحة النضالية الطلابية… أدكر كلامه عنك وعن ثلة من المناضلين اللدين سبقوك ببضع سنوات في الجامعة كمناضلين اتحاديين

     

    Jamal Rhmaniكنا أخي عبدالله “خصمين” في الساحة الطلابية خاصة داخل التعاضدية، ولكن خصمين يتصارعان حول أفكار ومواقف تلك اللحظة، لكن عندما تكون معارك نتوحد و نخوضها وخارج الكلية كم جمعتنا من لحظات حميمية و لحظات صداقة رحمه الله
  • Omar Benayacheرحم الله الأخ مصطفى الموغيثي، تعرفت اليه خصيما سياسيا محترما جدا بكلية الآداب بالرباط، وقد صدق الأخ معاشو -وصدق كل من عرفوه – في وصف شخصيته عندما تحدث عن تلك الكاريزما التي كان يتمتع بها، كان رحمه الله صادقا في نضاله ، رزبنا واثقا صادقا…والحقيقة اننرؤية المزيد
  • Maachou Abdellahكنت ممن يقر باستقامتهم وقدراتهم المعرفية أخي بنعياش، ويشير إلى قدرات الأخ الدكالي النظرية في \لك الوقت
  • Maachou Abdellahكان يفضل كلمة صراع بدل خصومة أو خصام، ويقصد الصراع الفكري والتنظيمي طبعا
  • Mohamed Lachegarتعرفت عليه وجالسته رفقة اخيا الهاشمى فجرى لقد كان فعلا مثالا للمناضل الصادق المؤمن بمبادئه المدافع الصلب عن الافكار التى اقتنع بها من دون تشنج المنصت الجيد لافكار واراء الا خر
  • Maachou Abdellahفعلا أخي كان له تقدير خاص لشخص وتاريخ فجري الهاشمي النضالي، وكان يعتبر أنه قائد كبير لولا بعض المتغيرات التي لم يأخ\ها في الحسبان… كان يفهمه بشكل خاص…