واشنطن: احتمال شن غارات جوية في سورية إذا اقتضت الضرورة… عن وكالة انباء امريكان اربيك

26 غشت 2014

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية ضد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قطعوا رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي وأنها لن تتقيد بحدود العراق وسوريا .

واقتصرت الضربات الجوية الأمريكية ضد أهداف “الدولة الإسلامية” على العراق لكن مسؤولين أمريكيين أوضحوا أنهم يبحثون نقل المعركة ضد هذه الجماعة إلى سوريا حيث يوجد مقرها .
وقال مساعد مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض بن رودس للصحفيين إن الولايات المتحدة مستعدة للتحرك لحماية المواطنين الأمريكيين .
وأضاف أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أصبح أكثر خطورة عما كان عليه قبل ستة أشهر .
وقال بن رودس إن “قتل الصحفي جيمس فولي بهذه الطريقة الوحشية هو بمثابة هجوم مباشر علينا”.
وأضاف “لا نستبعد احتمال شن غارات جوية في سورية إذا اقتضت الضرورة”. وذلك على حد وصفه
وأشار رودس إلى أن “الولايات المتحدة ستقوم بكل شيء ضروري من أجل مواجهة  الدولة الإسلامية ريت، ولن تحول أية حدود دون تحقيق ذلك”.
وكشف مسؤولون أمريكيون هذا الأسبوع عن محاولة فاشلة لانقاذ رهائن أمريكيين يحتجزهم مقاتلو “الدولة الاسلامية”. وقال رودس ان الولايات المتحدة فعلت كل شيء في إمكانها لإنقاذ الرهائن الأمريكيين الذين يحتجزهم هذا التنظيم وستستمر في المحاولة .
هذا وأدان مجلس الأمن الدولي ما قام به تنظيم “الدولة الإسلامية” من قطع رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي وقال إنه يجب هزيمة هذا التنظيم وأيديولوجية عدم التسامح التي يعتنقها .
وقال مجلس الأمن في بيان أصدره إن “مجلس الأمن يدين بقوة عملية القتل الفظيعة والجبانة لجيمس فولي .
وأضاف: “هذا الحادث تذكير مأساوي بالمخاطر المتزايدة التي يواجهها الصحفيون كل