شتنبر 2014

من ينكرون على داعش افعالها من قطع و جز للرؤوس و تمثيل بالجثث و تهجير الناس و اغتصاب النساء هم انفسهم ارتكبوا هذه الافعال في الماضي …

فما تفعله داعش في سوريا و العراق ما هو الا اعادة …

استحضار لجزء بسيط من الاعمال الهمجية التى ارتكبها الاستعمار الاوروبي  و يرفض اليوم الاعتذار عنها …

فالجريمة هي الجريمة و المجرم هو المجرم  لكن اختلفت التسميات و الازمنة و اختلفت الاحكام ايضا ..لانه حكم منوط بالقوي على الضعيف .