11 شتنبر 2014

اعلن نائب رئيس حركة حماس موسى ابو مرزوق في مقابلة تلفزيونية ان المفاوضات مع اسرائيل “غير محرمة” مبينا ان حركته قد تجد نفسها مضطرة للتفاوض

مع اسرائيل، الامر الذي نفته الحركة في وقت لاحق.

وقال ابو مرزوق في مقابلة مع فضائية القدس الفلسطينية بثت مقاطع منها وكالة محلية ردا على سؤال حول امكانية اجراء حماس مفاوضات مع اسرائيل، “من

الناحية الشرعية،لا غبار على مفاوضة الاحتلال، فكما تفاوضه بالسلاح تفاوضه بالكلام”.

واضاف ابو مرزوق “اعتقد اذا بقي الحال على ما هو عليه في الوقت الحاضر .. لانه اصبح شبه مطلب شعبي عند كل الناس، قد تجد حماس نفسها مضطرة لهذا

السلوك (التفاوض)” مع اسرائيل.

واوضح ابو مرزوق الموجود حاليا في غزة “اصبحت الحقوق البديهية لابناء قطاع غزة وقعها ثقيل على اخواننا في السلطة (الفلسطينية) والحكومة (حكومة

الوفاق برئاسة رامي الحمد الله) لهذا الحد ولهذه الدرجة يصبح الكثير من القضايا التي كانت سياسات شبه تابو (محرمة) عند الحركة تصبح من الممكن مطروحة

على اجندتها”.

وبعد ان شدد ان “سياستنا حتى الان الا نفاوض الاحتلال” استدرك ابو مرزوق قائلا “لكن على الاخرين ان يدركوا ان هذه المسألة (المفاوضات) غير محرمة”.

لكن حركة حماس اكدت في بيان بعد ذلك ان “المفاوضات المباشرة مع العدو الصهيوني ليست من سياسة الحركة وليست مطروحة في مداولاتها وهذه هي

السياسة المعتمدة في الحركة”.

بينما استبعد وزير العلوم الاسرائيلي ياكوف بيري اجراء اي مفاوضات مباشرة مع حركة حماس مؤكدا في حديث للاذاعة العامة “طالما لم تنبذ حماس عن طريق

العنف والارهاب وتعترف بحق دولة اسرائيل في الوجود وتقبل شروط الرباعية،فان اسرائيل لن تجري ابدا مفاوضات مباشرة مع هذه الحركة الارهابية”.

ويعد الاعتراف باسرائيل احد شروط اللجنة الرباعية الدولية (الولايات المتحدة،روسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة)للتوصل الى اتفاق سلام.

والشرطين الاخرين للرباعية هما نبذ العنف والاعتراف بالاتفاقيات الموقعة بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في السابق.

واضاف “نحن نجري مفاوضات غير مباشرة مع حماس بوساطة مصرية،ولكن نقوم بذلك في غرف منفصلة”.

ع ز/شي/اع