اعتبر مصدر من داخل جمعية موزعي المحروقات أن الزيادات الأخيرة مربكة للموزعين والمستهلكين. وشدد مصدرنا على أن غلاء الاسعار يؤثر في نسبة الاستهلاك. ومن جهته أكد مسؤول بجمعية النقل الطرقي أن الزيادة تشكل ضربة جديدة لقطاع النقل، مشيرا الى أن المواطن هو من سيؤدي الثمن لأنه حسب نفس المصدر لابد من الرفع من قيمة نقل السلع والبضائع مما سيؤثر في أسعارها التي ستعرف ارتفاعا بالتزامن، كما تتعرض أسعار النقل للارتفاع رغم تطمينات الحكومة. واعتبر مسؤولون نقابيون أن الحكومة تصب مزيدا من شروط تأزيم الدخول السياسي والاجتماعي المحتقن أصلا بفعل قراراتها اللاشعبية، والتي تزيد في تفقير الطبقات الفقيرة أصلا بدعوى إصلاح المقاصة وربح مزيد من الأموال على حساب قوت المواطن البسيط، خاصة وأن الزيادة تتزامن مع الدخول المدرسي الذي كلف الأسر غاليا وكذا عطلة الصيف واقتراب عيد الاضحى، وهي مناسبات تحتاج الى مصاريف باهظة تزيد من إرهاق جميع الفئات.
وكانت الحكومة أعلنت عشية الاثنين أن أسعار البنزين الممتاز والفيول فئة 2 والفيول الصناعي فئة 2 ،الموجه لإنتاج الكهرباء والفيول الممتاز ستعرف ارتفاعا ابتداء من أمس ، في حين سيبقى سعر الغازوال مستقرا في حدود 9,69 دراهم. وأوضح بلاغ للوزارة أن سعر الفيول الممتاز سيرتفع ب 119,69 درهم للطن الواحد ليستقر في 6528,27 درهم للطن، في حين سيرتفع سعر الفيول الصناعي من فئة 2 الموجه لإنتاج الكهرباء ب 25,90 درهم للطن ليستقر في 5687,35 درهم للطن.
وأشار البلاغ إلى أن سعر الفيول فئة 2 سيرتفع ب 25,89 درهم للطن ليستقر في 5888,89 درهم للطن، في حين سيرتفع سعر البنزين الممتاز ب 8 سنتيمات في اللتر الواحد ليستقر في 13,06 درهم للتر الواحد. أما سعر الغازوال فسيبقى مستقرا ( 9,69 درهم للتر).

 

عن جريدة  ا.ش

17 شتنبر 2014