ينتمي مئات الأمريكيين إلى صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” ..

جاء هذا التصريح من قبل رئيس لجنة الاستخبارات في الكونجرس الأمريكي مايك روجرز، الممثل الجمهوري من ولاية ميشيغان.
وأكد روجرز أن وكالات الاستخبارات الأميركية تدرك جيدا حجم المشكلة وتحاول جاهدة لحلها، ولكن المشكلة هي أنه لا توجد أرقام دقيقة، مع الأخذ بالاعتبارما وضعته السلطات المختصة في الولايات المتحدة من تقديرات بخصوص وجود مواطنين أمريكيين داخل  تنظيم الدولة الإسلامية . وأردف روجرز يقول بهذا الصدد: “نحن نعتقد أن المواطنين الأميركيين الذين ذهبوا لمرة واحدة إلى سورية والعراق تدربوا وقاتلوا هناك إلى جانب المسلحين من تنظيم” الدولة الإسلامية” ومنهم من عاد إلى الوطن بينما ذهب البعض الآخر إلى أوروبا.

19 شتنبر 2014