الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية
الكتابة الاقليمية لتارودانت

 

 

 

ان الكتابة الاقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المجتمعة يوم الاربعاء 17 شتنبر 2014 في اطار الاعداد لعقد المؤتمر الاقليمي الرابع و هي تستحضر الاوضاع العامة وطنيا جهويا و اقليميا في خضم اجواء الدخول السياسي و الاجتماعي تؤكد على ما يلي :

• انخراطها التام في تفعيل و اجراة خلاصات و توجهات المؤتمر الوطني التاسع للحزب سواء على المستوى التنظيمي او السياسي..

• تثمينها لتوجه القيادة الحزبية في اطار التحالف مع حزب الاستقلال و القوى الحية من اجل تقوية جبهة المعارضة للمحافظة على مكتسبات الشعب المغربي و حماية الديمقراطية و حقوق المواطنين..

• تحيتها العالية للدينامية الجادة التي يقوم بها المكتب السياسي من اجل احياء و اعادة تنظيم و هيكلة كل القطاعات الحزبية و تطوير منهجية الاداء السياسي للحزب في جميع الواجهات..

• تنويهها بالمجهودات المبذولة من طرف كل الفروع و القطاعات بالاقليم و تشجيعها لكل المبادرات الرامية الى انجاح محطة المؤتمر الاقليمي الرابع بتارودانت…

• دعمها للمطالب المشروعة للطبقة العاملة و عموم الشعب المغربي و وقوفها ضد سياسات التراجع عن المكتسبات و تفقير الشعب المغربي من طرف الحكومة الحالية ..

• دعوة عموم الاتحاديين و الاتحاديات بالاقليم للانخراط الفعلي و اللامشروط من اجل انجاح كل المحطات النضالية..

• شجبها لكل المحاولات البئيسة الرامية للمس بنزاهة و مصداقية التجربة الجماعية الاتحادية الرائدة التي تقود بلدية تارودانت، و تأكيدها على الموقف الثابت و التاريخي للاتحاد الاشتراكي من ضرورة تحصين العدالة و ضمان استقلاليتها …مع النبذ المطلق لاقحام حسابات سياسوية رخيصة و انتقائية مغرضة لاهداف لا تخفى على كل الضمائر اليقظة و الحية ..

• دعوة كل الاتحاديين و الاتحاديات و كل الغيورين و ذوي الضمائر الحية من ابناء الاقليم الى تكثيف الجهود و توحيد الصفوف من اجل محاربة كل مظاهر الميوعة السياسية و التلفيق و الاستغلال البشع للتوابث لتمرير مواقف ظالمة للطبقة العاملة والكادحين و للقوات الديموقراطية والحداثية الحية بدعوى انقاذ البلاد، في محاولة لبناء ديكتاتورية جديدة تستغل الديمقراطية التي ضحى من اجلها شرفاء هذا الوطن لتركيز توجه كان يكن العداء و يبدو انه لايزال ضد الاتحاد الاشتراكي و كل القوى اليسارية الوطنية .

عن الكتابة الاقليمية / تارودانت