يوم 24 يناير، عاد تشي غيفارا مجددا إلى الجزائر، بعد جولة في العديد من الدول الأفريقية، ليخبر صديقه بن بلة بالنتائج، وربما أخبر بهذه المناسبة بأن المهدي بن بركة نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال بجنيف، بينما كان عائدا من عشاء مع أصدقاء جزائريين.. المهدي عاد إلى القاهرة لرؤية عائلته أعد مقالة نارية ستنشر بعد ذلك في مجلة «الطليعة» اليسارية المصرية بعنوان «منظمة الوحدة الأفريقية أمام امتحان الكونغو»، والتي يدعو فيها منظمة الوحدة الأفريقية، التي ساهم في تأسيسها، إلى التحرك، وينتقد فيها، في نفس الوقت، سياسة التعايش السلمي التي يرددها السوفيات. بمعنى آخر، في بداية سنة 1965 كان أبرز مهندسي منظمة القارات الثلاث، المهدي وغيفارا، متقاربين من حيث وجهات النظر بخصوص التنافس بين الصين و الاتحاد السوفياتي. و هو ما يطرح في ظل هذا الانتقاد الواضح أكثر فأكثر لموسكو، قضية علاقتهما مع الصينيين.
وهنا وقع حدث لم يكن أحد يتوقعه، وهو الذي سيقطع هذه الجولة الأفريقية، فيديل كاسترو وتشي غيفارا، وكانا دائما على اتصال دائم لا سيما عبر خمس سفارات كوبية في أفريقيا، قررا أن يقطع غيفارا جولته الأفريقية والتوجه إلى الصين للتباحث مع قادتها. هذا الحدث طرح عدة أسئلة: هل من أجل ضمان الجبهة الأفريقية، لابد من ضمان دعم بكين والعديد من الجماعات الأفريقية الموالية لها في الكونغو وأنغولا وغيرها؟ هل يتعلق الأمر بالحصول على أسلحة صينية ومعدات اتصال يمكن ايصالها عبر الجزائر أو مصر؟ هل يتعلق الأمر بالطلب من ماوتسي تونغ ورئيس وزرائه زهوانلاي ما إذا كانا مستعدين لدعم منظمة القارات الثلاث كما أوحيا بذلك من قبل للمهدي بن بركة؟
ولأن غيفارا يعتبر عموما كرجل له قرب أكثر من الصينيين، فقد تم اختياره لقيادة الوفد الكوبي لهذه الزيارة. وعلى العموم فإن الصينين لا يمكن إلا أن يعبروا عن ارتياحهم لما طالب غيفارا أمام الأمم المتحدة بضرورة منح الصين مقعدا دائما داخل الأمم المتحدة بمناسبة خطابه أمام الجمعية العامة في دجنبر، ولو أن الصينيين يعتبرون هذه الأمم المتحدة محفلا امبرياليا، ومع ذلك عندما غادر غيفارا ورفاقه بيكين في اتجاه كوريا الشمالية كان القادة الصينيون متأكدين من أنه خلال الملتقيات الدولية القادمة (القمة الآفروآسيوية في ماي، مؤتمر عدم الانحياز بالجزائر في يونيو أو مؤتمر منظمة القارات الثلاث – لن ينحاز فيديل كاستر ورفقه بالضرورة إلى موسكو في صراعها الايديولوجي مع بيكين.
11 فبراير 1965 دار السلام
كانت أجهزة الدفاع والمخابرات الكوبية تقدر تكلفة تكوين وتدريب متطوع ثائر بحوالي 10 آلاف دولار للفرد، ولذلك بدأت القيادة الكوبية تتلكأ في استقبال هذا العدد الكبير من المتدربين القادمين من مختلف بقاع العالم، إضافة إلى أن شي غيفارا كان يعتبر أنه من الأفضل تكوين وتدريب المقاتلين في الميدان أي في البلد الذي سيقاتلون فيه، ومن ثم برزت فكرته الداعية إلى تأسيس مدرسة نموذجية واحدة على الأقل في كل قارة: الأولى لاتينية في بوليفيا والثانية افريقية جنوب الصحراء في الكونغو وفي كل حالة يكون البلد الذي وقع عليه الاختيار هو مركز الثورة في القارة بوليفيا لها حدود مع 5 دول والكونغو له حدود مع 9 دول.
كان صعبا تبرير خفض الميزانية أمام العدد الكبير من الرفاق الأفارقة الذين اجتمع بهم غيفارا فور وصوله إلى دار السلام بتانزانيا، حيث استقبله بحرارة صديقه الرئيس جوليوس نييريري الذي لا يمكن أن ينسى أن الكوبيين وأيضا الألمانيين الشرقيين ساعدوه على الوصول إلى السلطة ونجاحه في دمج المستعمرات البريطانية تنجنيفا وجزيرة زانزيبار..
في سفارة كوبا، كان شي غيفارا يستشيط غضبا وهو يرى مجموعة من الثورا يصيحون مثل نقابيين غاضبين عندما لا يستجيب رب العمل لمطلب رفع الأجور ويطالبون برفع منح التطوع في الوقت الذي يتصور غيفارا أنه يتكلم مع «ثوار أحرار» كما كان يسميهم كل الرفاق من مختلف البلدان والإثنيات كانوا يريدون زيادة المنحة والتدريب في كوبا، لن خطاب غيفارا أمامهم كان مثل ماء بارد فوق رؤوسهم. «رفاقي، أفهم ما يشغلكم، ولكن من خلال تجربتنا برزت هذه الحقيقة: كلفة تدريب شخص في كوبا يكلفنا غاليا من حيث الوقت والمال دون أدنى ضمانة بأنه سيكون مقاتلا مفيدا للحركة، انظروا إلى تجربة تورثنا: في سيراماسيترا تمكنا تقريبا من تكوين جندي واحد من أصل 5 تلقوا تدريبا، بمعنى مقاتل جيد واحد من أصل 5 متدربين.. ومرة أخرى في ساحة المعركة..». وبينما كان غيفارا يواصل عرضه، كانت وجوه الحاضرين تتجهم أكثر فأكثر، شرح لهم أن «الجندي الثائر الجيد لا يتلقى تكوينه في أية أكاديمية، وأن الدبلوم لا يفيد في شيء. بل إن إنجاز الثورة هو الذي يكون الثوري المحترف». كانت هذه الجملة تتردد كثيرا على لسانه، ثم يواصل «… وكأي محترف، فإن دبلومه الحقيقي يحصل عليه بممارسة مهنته، بقدرته على رد الفعل على الأعداء، وعلى المعاناة والهزيمة والمطاردة الدائمة وعلى مختلف الأوضاع المعادية.. ولذلك اقترح عليكم ألا يتم التدريب في كوبا البعيدة، بل في الكونغو القريبة…».
فهم العديد من المناضلين الأفارقة أن المحور الاستراتيجي الذي يتصوره غيفارا بالنسبة لكل القارة يوجد قريبا منهم في الكونغو على الحدود الشرقية لتانزنيا، لكنهم لم يتمكنوا من استيعاب أنه كان من الأفضل تكوين «الجيش البروليتاري العالمي» – التعبير الذي بدأ غيفارا يستعمله أكثر فأكثر – بدل قتال كل واحد في بلده الأصلي.
ويوضح غيفارا تصوره بالقول «إننا لا نواجه عدوا تافها، ولكننا نقاتل ضد الامبريالية الأمريكية التي تهدد بشكلها النيوليبرالي كل الاستقلالات الفتية لجميع شعوب أفريقيا أو تساعد على بقاء المستعمرات تحت رحمة الاستعمار، والحرب من أجل تحرير الكونغو تكتسي أهمية أساسية، والنصر أو الهزيمة ستكون له انعكاسات قارية…».
تفرق المجتمعون في جو من البرود والصمت. حاول بعض المناضلين إقناع غيفارا بالعدول عن مواصلة مشروعه أو أنهم لن ينخرطوا فيه.. أغلب الحاضرين فهموا أنهم سيكونون مدعوين للمشاركة في مؤتمر منظمة القارات الثلاث وأنهم سيلتقون غيفارا مجددا في كوبا، وهناك ربما سيكون بإمكانهم التفاهم مع فيديل كاسترو وبعض المسؤولين الكوبيين الآخرين بخصوص ما لم يستطيعوا التفاهم حوله مع غيفارا.
24 شتنبر 2014

(يتبع)

من ضمن المحتجين الأنغولي جوناس سافيمي، القريب من الصينيين أكثر من الكوبيين، لم يتردد في مخاطبة غيفارا مباشرة بالقول لماذا يرفض اختياره:«تقولون إن الكونغو تكتسي أهمية استراتيجية حيوية، هذا صحيح، ولكن عليكم أن تفهموا أن الامبرياليين الذين تريدون مواجهتهم يعرفون ذلك أيضا. تريدون إرسال جميع الحركات إلى الكونغو؟ ستتم تصفيتهم جميعا، وإذا ما تمت تصفيتهم، سيتم القضاء على الحركة الثورية الأفريقية بأكملها، ومن أجل تحرير فعلي لكل بلد، لابد أن نقاتل كل واحد في بلده».لم يهتم غيفارا بما قاله سافيمي، فقط تواعدا على الحديث مجددا حول الموضوع.
الانقسامات داخل الحركة الثورية الكونغولية لم تكن بسيطة، وزادت من تعقيد تجسيد المشروع في الكونغو، فقد انقسمت العائلة السياسية الموروثة عن الزعيم باتريس لومومبا. في سنة 1964، وبعد 3 سنوات على اغتيال الزعيم التاريخي الكونغولي، شكل رفاقه حكومة مؤقتة في ستانلي فيل (كيسانغاني لاحقا)، واستفادوا في البداية من دعم ومساندة العديد من الدول الأفريقية، من ضمنها تانزانيا التي أصبحت إلى جانب مصر، محطة أساسية للحركة الوطنية الكونغولية. وكان عبد الناصر وبن بلة أهم مسانديها، وكان المهدي بن بركة مكلفا بتنسيق نقل الأسلحة الثقيلة جوا غرب جنوب السودان، ومن هناك كانت الشاحنات تنقل السلاح إلى ستانلي فيل.
في ختام جولته الأفريقية (7 دول) شرح غيفارا علانية تصوره لأفريقيا خلال ندوة صحفية بدارالسلام «خلال جولتي عبر سبع دول أفريقية، أنا على يقين أنه بإمكاننا خلق جبهة مشتركة للكفاح ضد الاستعمار والامبريالية..»، لكنه كان يعلم أن الأمر معقد جدا ولا يريد الإقرار بذلك، والدليل ظهر من خلال الخلافات الواضحة التي ظهرت بينه وبين زعيم المكون الثالث لحركة التحرير ضد الاستعمار البرتغالي الموزمبيقي ادوارد موندلان، زعيم فريليمو، حيث كان يعتبر أن التصور الماركسي التقليدي لا ينطبق على بلاده، وأن الطبقة البروليتارية لا تستطيع قيادة طليعة حرب التحرير لأنها غير موجودة في الموزمبيق، البلد الذي يعيش فيه أساسا الفلاحون. وهو تصور قريب جدا من تصور اميلكار كابرال الذي قاد بنجاح تحرير غينيا بيساو والرأس الأخضر. والأكثر من ذلك كان موندلان يعتبر أن كوبا ليست مثالا جيدا بالنسبة لستة ملايين موزمبيقي، إضافة إلى أن حركة التحرير الموزمبيقية كانت تواجه مشكلة ربما بعيدة عن تصور غيفارا، وتتمثل في التصور «العنصري ضد البيض»، ولذلك كان موندلان وزعماء فريليمو الآخرين (مارسلينو دوس سانتوس وأكينو دوبراغانسا وسامورا ماشيل يدعون الى موزمبيق حرة متعددة الاثنيات.
ولسوء حظ الزعيم الموزمبيقي كانت سيرة حياته كيتيم تبناه راهب سويسري، وزواجه من أمريكية، سببا في اتهامه من طرف الكوبيين بالتخابر مع أمريكا. وفي المقابل كانت ترى فيه البرتغال وحكومة بريتوريا العنصرية رجلا من طينة الزعماء الانفصاليين الذين يجب تصفيتهم.. وبعد أيام على لقائه غيفارا، أرسلت المخابرات الجنوب أفريقية صورة للقائه مع غيفارا في دار السلام. و لذلك فالرجل رغم أنه على خلاف مع غيفارا، اعتبر مواليا له، و أصبح هدفا رئيسيا وجب تصفيته مثل اميلكار كابرال، وبالفعل تم اغتياله في دار السلام يوم 3 فبراير 1963 بواسطة طرد ملغوم مرسل من لشبونة من طرف عملاء مختلفين تعاهدوا على محاربة قيام منظمة القارات الثلاث بكل الوسائل.
19 فبراير 1965/ القاهرة.
كان شي غيفارا يترنح في جناحه بأحد فنادق القاهرة مثل نمر في قفص… كان يتساءل هل سيخبر عبد الناصر بأنه عازم على قيادة مجموعة مقاتلين كوبيين إلى الكونغو. في اليوم الموالي كان قد حسم قراره، أثار المشروع مع الرئيس عبد الناصر لاختباره: «علينا أن نعمل أكثر من أجل الثورة العالمية وفكرت في المجيء إلى أفريقيا حيث نضج الوضع. سأذهب إلى الكونغو، لأنه حاليا النقطة الأكثر سخونة، وبمساعدة أفارقة التقيتهم في برازفيل ودار السلام ومشاركة كتيبتين من الكوبيين، اقترح ضرب الإمبرياليين في كاتانغا…».
وكما شرح محمد حسنين هيكل، مستشار الرئيس المصري آنذاك، تساءل عبد الناصر ما إذا كان قد حصل خلاف بين فيديل كاسترو وتشي غيفارا بعيد رحيله عن كوبا إلى أفريقيا، و ربما الدخول في مغامرة خطيرة، لكن في الحقيقة ما كان لغيفارا أن يدرب قوة أفريقية في كوبا من دون موافقة كاسترو. ورد عليه عبد الناصر: «لا أريد التدخل في الموضوع، ولكن إذا كنت تريد أن تصبح طرزان جديد، أي أبيض جاء ليقود السود ويحميهم.. فهذا أمر مستحيل!» ورغم الإعجاب الذي يكنه عبد الناصر لغيفارا، فإنه ارتأى ضرورة إقناعه بالعدول عن المشروع: «عليك أن تتخلى عن فكرة الذهاب إلى الكونغو. فذلك لن ينجح، وكرجل أبيض، ستكون مكشوفا بسهولة، وإذا كان معك رجال بيض وآخرين، ستقدمون للإمبرياليين الفرصة ليقولوا بأنه لا فرق بينكم وبين المرتزقة..».
إلا أن عبد الناصر وافق على تقديم المساعدة للثوار الكونغوليين، كما فعل بن بلة ونيريري، ونكروما وسيكوتوري وحتى جوموكينياتا. لكن بدون تفاصيل عن الدور المحتمل لغيفارا، ولذلك قبل أن يغادر القاهرة التٍقى مرة أخرى أحد مسؤولي الحركة الوطنية الكونغولية في شخص غاستون سوملالو، وزير الدفاع في حكومة المنفى، الذي كان يعيش متنقلا بين القاهرة ودار السلام، كان سوملالو أكبر سنا من كابيلا ولا يوحى حسب غيفارا بأنه من طينة الرجال القادرين حقا على قيادة الشعوب، لكنه دعاه إلى كوبا لحضور مؤتمر منظمة القارات الثلاث.
وجه الكوبيون الدعوة للعديد من الشخصيات المصرية لحضور المؤتمر من أجل إضفاء صبغة خاصة عليه – مساندته القوية من طرف حركة عدم الإنحياز – حتى يظهر كطريق ثالث مناهض للإمبرايالية.

ومن ضمن تلك الشخصيات المصرية خالد محي الدين، أحد «الضباط الأحرار» الذين قادوا انقلاب 1952 رفقة محمد نجيب وجمال عبد الناصر، وكان محي الدين يمثل اليسار الناصري وله علاقات قوية في الخارج. هل سيقبل محي الدين ترؤس اللجنة السياسية لمؤتمر منظمة القارات الثلاث المقبل بعد أقل من سنة؟ السؤال سبق أن طرحه بن بركة الذي كان يسكن في القاهرة والذي التقى غيفارا عدة مرات في بداية 1965، كما تمت دعوة حسنين هيكل المستشار المقرب من عبد الناصر ويوسف السباعي، أحد الضباط الأحرار والمسؤول عن السكرتارية الدائمة لمنظمة التضامن مع شعوب أفريقيا وآسيا، لحضور قمة القارات الثلاث في هافانا، هذا الحضور الوازن للمصريين سيكون وسيلة جيدة لإبراز مصر الناصرية، خاصة وأن عبد الناصر كانت له علاقات قوية مع العديد من رؤساء الدول مثل الجزائري بن بلة واليوغسلافي تيتو، وله علاقات متواصلة مع نجم قمة باندونع سنة 1955، الصيني شوانلاي…
غادر شي غيفارا أرض الفراعنة متوجها إلى الجزائر التي زارها للمرة الثالثة في فترة وجيزة، ولكن ستكون آخر ظهور علني له، هل كان يتوقع ذلك؟!

25 شتنبر 2014

(يتبع)

4 مارس 1961 الجزائر
أحس المهدي بن بركة بالارتياح عقب المنتدى الاقتصادي لمنظمة التضامن مع شعوب أفريقيا وآسيا الذي انعقد في العاصمة الجزائرية، فقد خفف السوفيات والصينيون من خلافاتهم الإيديولوجية التي كان يؤدي ثمنها العالم الثالث، كان ذلك بشكل متناقض: فالانتقادات الحادة التي تضمنها خطاب غيفارا للمعسكر الاشتراكي وحدت الطرفين اللذين اعتبر أنفسهما مستهدفين (السوفيات والصينيون). في نفس الرفض أشار المهدي بن بركة لذلك في رسالة إلى عثمان بناني صهره ومساعده في سكرتارية منظمة التضامن مع شعوب أفريقيا وآسيا قائلا: «الجو العام كان هادئا ولم يظهر أي خلاف بين «الأخوين العدوين» باستثناء بعض الاحتكاكات البسيطة».
في نفس الرسالة يوضح بن بركة أنه تمكن من حل مشكل الوفود الأمريكية اللاتينية «فيما يتعلق باللجنة التحضيرية لمؤتمر منظمة القارات الثلاث، وفي أعقاب الاتصالات التي أجريتها هنا مع شي غيفارا، اتفقت مع يوسف السباعي على أن يؤكد خلال الاجتماع المقبل بالقاهرة لائحة 12 يقترحها فيديل كاسترو. ويبدو أن السوفياتيين اقتنعوا. بعد ذلك يستدعي ممثلي أمريكا اللاتينية الستة كملاحظين في مؤتمر آكرا، وسينعقد اجتماع (18) على هامش المؤتمر للبت في جدول أعمال مؤتمر القارات الثلاث.
كان هناك رجل يشاطر المهدي بن بركة انشغاله فيما يخص التقاطب السوفياتي الصيني، إنه هنري كوريال الذي كان يلتقيه بن بركة باستمرار كلما تواجد في الجزائر. في نفس الوقت كان كورييل مقربا من بن بلة، وله شبكة علاقات واسعة…
26 مارس 1965 القاهرة
عاد المهدي بن بركة إلى القاهرة، وكما لو أن أعداءه قليلون تفرع لكتابة نص محاضرة ينظمها الطلبة الفلسطينيون عنوانها «دور إسرائيل في أفريقيا» يتطرق فيها لموضوع الصراع الاسرائيلي الفلسطيني الحارق من زاوية جديدة. وهذا التصور الصادر عن رجل مناهض للاستعمار، سبق أن نظم سنة 1957 ندوة حول العلاقات الثقافية بين اليهود والعرب، فإن الحدث لا يمكن إلا أن يثير الاهتمام والتتبع من طرف اليهود والعرب معاً.
لكن كانت للمهدي انشغالات أخرى، أمنه الشخصي، وبالأخص أمن عائلته. قبل مدة، قال لمحمد حسنين هيكل الصحفي مستشار جمال عبد الناصر: «أخيراً، ومنذ وجودي في مصر تحت حمايتكم، أنام وأنا مطمئن»، لكن منذ أسابيع، لم يعد الأمر كذلك، فقد وصل إلى علم السلطات المصرية أن غرباء يحومون حول الفيلا التي يقيم فيها المهدي وعائلته بشارع الدكتور محمد علي البقلي، ولذلك اتخذت بعض الاحتياطات، بل فكرت في تغيير إقامته. لكن خارج مصر كانت المخاطر كبيرة إلى درجة أنه في بداية مارس، تلقى في براغ، تدريباً على يد المخابرات التشيكية حول تقنيات التمويه وإحباط الملاحقات والحذر من التنصت… كما استفاد من المعلومات المتوفرة لدى معسكر أوربا الشرقية، وبذلك يكون باستطاعته المقاربة مع الأساليب التي ينصح بها هنري كوريال والأصدقاء الكوبيون قبل العودة يوم 17 مارس. لكن رياح التاريخ عصفت بمخاوف المهدي الشخصية. في الأسبوع الثالث من مارس، وقع زلزال قوي في المغرب. يوم الاثنين 22 مارس، اندلعت الأزمة في المملكة المغربية، في الدار البيضاء المدينة الكبيرة التي يسكنها 1,2 مليون نسمة، خرج التلاميذ الذين منعوا من دخول السلك الثاني إذا تجاوزوا 17 سنة، خرجوا في مظاهرات. في اليوم الموالي، وقعت الانتفاضة الشعبية، خرج كل مهمشي الأحياء الشعبية وأحرقوا العديد من المنشآت، عدوهم هو النظام ووزير الداخلية أوفقير… هذا الأخير، الضابط السابق في إحدى الوحدات الخاصة في حرب الهند الصينية، لم يكن من النوع الذي يتنازل أو يتراجع، بل شارك شخصياً في إطلاق النار على المتظاهرين من مروحية، وخلال الثلاثة أيام، المشهودة سقط 1500 قتيل من أبناء الدار البيضاء…
وقعت مشادة حادة بين أوفقير والملك، عندما طلب هذا الأخير تهدئة الوضع، وقع ذلك ليلة 25 مارس. اليوم الثالث من المظاهرات، حسب الشائعات التي راجت من داخل القصر، البعض سمع أصواتاً مرتفعة من وراء الأبواب المغلقة. وخلال اجتماع مصغر بالديوان الملكي ترأسه الحسن الثاني وحضره وزير الداخلية السابق إدريس المحمدي والكولونيل مولاي حفيظ مدير القصور الملكية وأوفقير والدليمي مدير الأمن الوطني، وتحول الاجتماع إلى خلاف، لأن الملك كان قد قرر إعلان عفو عام وإجراء انتخابات، وكان يتصور عودة المهدي بن بركة ومنحه منصباً سياسياً مرموقاً صحبة رفاقه في الاتحاد الوطني للقوات الشعبية. كان الملك يقول «المهدي أخطر في الخارج منه في الداخل». على العكس من ذلك كان أوفقير يؤكد أن السلطة ستكون أضعف، وبدون شك كان يعتبر أن عودة المهدي بن بركة ستكون إعلانا بنهايته. وأوفقير الذي يعود فضل ترقيته كرئيس للشرطة للمهدي بن بركة، كان مهووسا كذلك بالمهدي، وهذا الهوس كان في الحقيقة متبادلا.
إلى هذه الحدود، تجرأ أحد الحاضرين و قال للملك: حسب معلوماتنا المهدي مهتم بمشروع منظمة القارات الثلاث الذي يعد له أكثر من اهتمامه بالسياسة المغربية. في هذه الحالة، لماذا سيعود؟ وزاد أوفقير في نفس الاتجاه «وهذه المنظمة تهدف إلى الإطاحة بجلالتكم وبرؤساء دول آخرين معادين للشيوعية، ولا تسمى “تريكوكو” (tricoco) عبثا (منظمة القارات الثلاث الشيوعية).
انتهى الاجتماع بخيار فريد من نوعه على لسان أمير المؤمنين. لماذا لا يتم إرجاع أستاذه السابق في مادة الرياضيات إلى الرباط؟ وتعيينه وزيرا للشؤون الخارجية وإرساله إلى كوبا لتمثيل المغرب في اجتماع منظمة القارات الثلاث، تم تكليفه بمهام دبلوماسية أو سياسية أخرى تصب في مصالح المغرب؟
مثل هذا الخيار لم يكن عبثيا. كما يبدو ولأول وهلة فشاه إيران أو أندونيسيا سوكارنو كانت تنوي إرسال وفود رسمية تمثل دولهم إلى حضور المؤتمر الكبير الذي سيستضيفه كاسترو.. فالعلاقات الاقتصادية بين كوبا والمغرب انتعشت على الأقل فيما يخص تجارة السكر التي كان المسؤول عنها رجل أعمال مغربي من أصل يهودي (جو اوحنا) صديق المهدي بن بركة. هل كان احتمال توافق تاريخي ممكنا؟ في كل الأحوال كانت هناك جسور موجودة.
ومن أجل بلوغ مثل هذا النوع من التوافق لصالحه، أعلن الحسن الثاني منذ 29 مارس مشروعه: العفو على المحكومين بالمغرب. إجراء استفتاء ثم انتخابات. قام فعلا بالإفراج عن القادة المحكومين في المغرب في مؤامرة 1963 وبعض زعماء الاتحاد الوطني ومعارضين بارزين أمثال عبد الرحمان اليوسفي أو مومن الديوري زو الفقيه البصري.
بعض المحكومين، بالإعدام أمثال بن بركة أو حميد برادة كانوا مستثنين من العفو، لكن كان مطروحا فعلا استعمال الوسطاء.. وهكذا بدأ مولاي على سفير المغرب بباريس وقريب الملك اتصالات مع عبد القادر بن بركة شقيق المهدي، وكان في السابق قد أسس شركة تجارية معهم، وعندما زاره في شارع فونس سمعه عبد القادر يقول: «الحسن الثاني..
يريد الاتصال بالمهدي بدون وساطة، ويطلب منك أن تكون الوسيط، عليك أن تخبره بأن جلالة الملك يريد حل معادلة صعبة. ويقول الحسن الثاني أن أستاذه السابق في الرياضيات سيفهم، بعد ذلك، اتصل عبد القادر بشقيقه في القاهرة، ورد المهدي بوضوح «مولاي علي رجل طيب، أبلغه تحياتي، ولكن ليس عندي ما أقول له». لم يغلق الباب تماما أمام صفقة سياسية، لكن عندما اقترح ادريس محمدي بدوره لقاء في إسبانيا، رفض المهدي العرض، وأحس بأن هناك فخا.
قد نتصور أن ما سيلي لا علاقة له بالموضوع، بعد مدة قصيرة وجه المهدي اتهامات واضحة ومباشرة للإسرائيليين الذي اعتبرهم «حصان طروادة الامبريالية» في افريقيا، خلال ندوته بالقاهرة التي انعقدت من 26 مارس إلى 6 أبريل بمبادرة من الطلبة الفلسطينيين، ألقى «المغربي المتجول» محاضرته أمام حضور متتبع، وأثبت بالبرهان الرياضي أن التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا بوسائل دعمه العسكرية والأمنية، يشكل امتداد للمعركة بين الفلسطينيين والاسرائيليين في القارة السمراء، هذه المعركة التي تمثل لحظة في الحرب العالمية ضد الامبريالية، وذكر المهدي بمثال الكونغو العزيزة على صديقه شي غيفارا: «جيش تشومبي الذي يقاتل حاليا القوات الثورية في الكونغو، مؤطر جزئيا من طرف الاسرائيليين ويضم وحدات من المظليين المدربين في إسرائيل وبعض «الوحدات الخاصة» توجد بين أيدي خبراء إسرائيليين».
كان ذلك صحيحا، والخبر ربما وصله من التشكيين الوحيدين من المعسكر الشيوعي الذين كانوا يتوفرون على تواجد دبلوماسي في ليوبولدفيل، وكان أكثر من 200 جندي في جيش موبوتو سيسي سيكو الناشطين في ربيع 1965 تلقوا تدريباتهم العسكرية في إسرائيل.
وأهم هذه المخابرات الخاصة التي تحدث المهدي عنها في محاضراته كانت الموساد الذي كان له تواجد قوي في ليبيريا وكينيا والكونغو، وكان يتآمر ضد نكروما في غانا والرجل المكلف بالعمليات الافريقية كان يتحرك تحت غطاء الصحافة. وهو يهودي من عائلة سويسرية هابرت إلى إسرائيل وتم تجنيده في الموساد سنة 1953 إسمه دافيد كيمشي، في سنة 1964 كان متواجدا في زانزيبار إبان الانقلاب الذي أطاح بالسلطان بتواطؤ من المخابرات الكوبية والألمانية الشرقية، وكان يهتم بشكل خاص بالعلاقات مع المغرب، وكان أحد عملائه في المغرب هو إيلي ترجمان تاجر السكر والشاي بالدارالبيضاء وكان صديقا حميميا لأوفقير، وعبره وبالأخص عبر دفيد كيمشي في ربيع 1965، تمكن أوفقير من لقاء رئيس الموساد الجنرال مايير عاميت في اسرائيل، طلب أوفقير كان بسيطا جدا وواضحا ويظهر أنه لم يكن يؤمن بسياسة المصالحة التي كان يديرها الملك «افعلوا مثل المخابرات المركزية الأمريكية، ساعدونا على مراقبة وعزل بن بركة!»

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

26 شتنبر 2014