عن جريدة .ا.ش

لا تزال بعض الأسر بإقليم كلميم تحافظ على الكثير من العادات والتقاليد الشعبية المرتبطة بعيد الأضحى، وذلك بالرغم من التحولات التي فرضتها حياة التمدن. 
فعلى غرار باقي الأقاليم الجنوبية تحرص هذه الأسر بإقليم كلميم باب الصحراء خلال هذه المناسبة الدينية على ممارسة عادات اجتماعية وفق طقوس متوارثة لا تزال صامدة في وجه التغيرات التي شملت مختلف مجالات الحياة بهذه المنطقة. 
ومن أهم ما يطبع هذه العادات ، التي تجسد أواصر التلاحم والتواصل العائلي وتكرس لمعاني التآزر والتماسك الاجتماعي ، إلتآم أفراد الأسر المنتمية لنفس العائلة في منزل أكبرهم سنا ، مباشرة بعد أداء صلاة العيد من أجل ذبح الاضاحي وتناول وجبة الغذاء التي عادة ما ترافقها جلسات شاي متتالية وفق خصوصيات فريدة من نوعها. 
ومن بين الطقوس الشعبية التي تحرص عليها بعض الأسر وخصوصا منها الصحراوية خلال اليوم الأول من عيد « اللحم « كما يسمونه، والتي تتجه نحو الانقراض ، الاكتفاء بأكل أحشاء الأضحية أي «أفشاي» والامتناع عن « جرح العيد « كما يقولون .
وفي هذا السياق، يرى الباحث في التراث الشعبي الحساني، ابراهيم الحيسن ، أن الكثير من الأسر الصحراوية «تحرم» تقطيع اللحم واستهلاكه خلال اليوم الاول من العيد ظنا منها بأن الإقدام على ذلك سيلحق الضرر بها وسيعرضها للتفكك .
وأضاف الحيسن ،في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن طقوسا شعبية أخرى لا تفسر سوى باعتبارها عمليات تطهير للنفس من «الهلوسة والتخوف من المستقبل» ، ومنها الاحتفاظ بمرارة الخروف وتعليقها على حائط البيت، أو باب الخيمة، وتحديدا «الباب الساحلي» وتركها إلى أن تجف . 
وأوضح أن بعض الاسر تمارس هذه العادة تبركا بعام ميمون، أو رغبة في طرد الشر وإضفاء المودة والوئام أو تجديدهما على العلاقة بين الأزواج بينما يزعم آخرون أن المرارة المجففة تستعمل في معالجة بعض الأمراض الجلدية .
وبدوره، أشار الباحث في الثقافة الشعبية بوزيد لغلا إلى عادات عقدية أخرى مرتبطة بالمخيال الجماعي ترافق الاحتفال بعيد الاضحى لاتزال بعض الاسر تحتفظ بها ومن بينها الاحتفاظ بدم الاضحية وتجفيفه من أجل استعماله لعلاج بعض الدمامل « اخراج « التي لا تعرف طبيعتها ، و «تحريم» أكل الطحال بالنسبة للأشخاص الذين لا يزال والدهم على قيد الحياة .
وأبرز بوزيد لغلا ، في تصريح مماثل للوكالة، أن الطقوس ذات الطابع الاجتماعي الصرف لا تزال قائمة في المجمل وإن طرأت عليها بعض التغييرات على عكس الطقوس العقدية المرتبطة بالمخيال الجماعي بما فيها من أساطير وتمثلاث ، والتي توجد فقط في أذهان الأوائل الذين يمثلون الذاكرة الحية والتي تفتقد كلما رحل أحد الاسلاف . 
وتتجسد مظاهر محافظة بعض الأسر بالمنطقة على العادات والممارسات الاجتماعية المرتبطة بعيد الاضحى أيضا في تخصيص مساء يوم العيد لتبادل الزيارات مع الأقارب والجيران تعقد خلالها جلسات تتميز باحتساء الشاي الصحراوي وتقديم مشروب «الزريك « الذي يتم إعداده عبر مزج الحليب والماء والسكر، وكذا الشروع ابتداء من اليوم الثاني من عيد « اللحم « في تداول « العرضات « أي المآدب وهي عادة تعرف لدى الناطقين بالأمازيغية ب « أدوال « يتم خلالها تنظيم تجمعات نسائية وأخرى خاصة بالرجال لتناول الولائم (وجبتا الغذاء والعشاء) من لحم الأضحية بالتناوب لفترة قد تدوم أحيانا لأزيد من أسبوع .
وفي هذا السياق ، أبرز السيد رشيد . ب أستاذ في العقد الرابع من العمر وهو من أبناء المنطقة ، أن إحياء هذه العادة المهددة بالاندثار تساهم في توطيد أواصر المحبة والمودة وتشكل مناسبة لأبناء العمومة للتداول في شأن القضايا التي تهم حياتهم اليومية وإجراء الصلح بين الاشخاص الذين بينهم خلافات معينة . 
وكما هو الشأن في باقي المدن والبوادي المغربية فإن تحولات كثيرة طرأت على الطقوس المرتبطة بعيد الأضحى في منطقة وادي نون غير أن أجواءه الدينية والروحية ظلت في العديد من مظاهره متأصلة في الذاكرة الجماعية

29 شتنبر 2014