اتهمت الأمم المتحدة في تقرير صادر الاثنين العالم بالتقاعس عن تنفيذ أهداف تمّ تحديدها في السابق لحماية التنوع البيولوجي على كوكب الأرض، وجاء في التقرير أن خمسة أهداف من أصل ثلاثة وخمسين فقط تمّ تحقيقها إلى ألان

أظهر تقرير للأمم المتحدة اليوم الاثنين (السادس من أكتوبر/ تشرين الأول)، تقاعس الحكومات عن تنفيذ الأهداف التي وردت في خطة للتنوع البيولوجي لعام 2020 لحماية الحيوانات والنباتات والتي تهدف أيضا إلى زيادة الإمدادات الغذائية وإبطاء التغير المناخي. ومازالت أنواع نادرة كثيرة تواجه خطر الانقراض بشكل متزايد، بينما يقوم مزارعون بإزالة الغابات بمعدل ينذر بالخطر مع الاستمرار في التلوث والإفراط في صيد الأسماك على الرغم من حملة الأمم المتحدة التي تم الاتفاق عليها في 2010 لوقف الاتجاهات الضارة بالطبيعة. وأشار بروليو دو سوزا دياس الأمين التنفيذي لاتفاقية التنوع البيولوجي إلى “زيادة في جهود(الحكومات)..ولكنه لن يكون كافيا لتحقيق الأهداف”.

وبشكل عام أظهرت التوقعات العالمية للتنوع البيولوجي التي صدرت في بداية اجتماع للتنوع البيولوجي في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين، أن خمسة أهداف فقط من بين 53 هدفا سطرت للحفاظ على الطبيعة، تم تحقيقها سواء في موعدها أو قبله. أما باقي الأهداف فلم تحقق، كالتقاعس عن حماية أنواع من الكائنات من المعروف أنها مهددة بالانقراض. وأوضح التقرير “على الرغم من قصص النجاح الفردية فإن متوسط خطر انقراض الطيور والثدييات والمخلوقات البرمائية مازالت يتزايد”. وحث بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الحكومات على مضاعفة جهودها، معتبرا أن النجاح في الحفاظ على الحياة على كوكب الأرض سيساعد في تحقيق الأهداف المتعلقة “بالقضاء على الفقر وتحسين صحة الإنسان وتوفير الطاقة والغذاء ومياه الشرب للجميع”.

و.ب/ ح.ع.ح (رويترز)