بعد انتشار خبر وفاة الاخ احمد الزايدي وفي جو اخوي  انساني صادق مفعم بالروح التضامنية والوفاء وبشكل تلقائي نبيل يتقدم الاتحاديون والاتحاديات  افرادا واجهزة وقطاعات حزبية

والعديد من المسؤولين  الاقليميين بالمصالح الخارجية  والقوى السياسية والحقوقية والنقابية  بالاقليم  ومدينة تارودانت  وخارج الوطن  بالاتصال المباشر او الهاتف او الرسائل النصية

بالتعازي  للاخوة والاخوات اعضاء المكتب السياسي   في مناطق تواجدهم وكذا الاخوة اعضاء اللجنة الادارية والمسؤولين الاقليميين والمحليين  والموجهة من خلالهم لاسرة الراحل احمد 

الزايدي والاسرة الاتحادية … ولازالت التعازي  تتواصل بتارودانت الى حد كتابة هذه الاسطر …

نسال الله  ان يمتع الفقيد  برحمته ويسكنه فسيح جناته …ويعوض اهله صبرا وبركة ورحمة ويجازيهم  فضلا ونعما لاتنضب في الدنيا والاخرة