..من خلال هذا المنبر الاعلامي نتوجه للمؤرخين المغاربة والى المهتمين بتوثيق تاريخ المغرب وخاصة منه القرن الماضي والحالي …كما نتوجه الى الجهات المسؤولة عن حماية الذاكرة

المغربية المشتركة … للتصدي لكل  المسيئين والتحريفيين والمفترين على  تاريخ المغرب وعلى رجالات ونساء  ساهموا وساهمن بقوة في  صنع  التغيير والتحولات المختلفة سواء   في

مواجهة الاستعمار الفرنسي والاسباني اوفي مواجهة الامبريالية  والصهيونية  العالميين.. بل منهم من قاد النضال من اجل بناء المغرب الجديد ما بعد الاستقلال حيث بفضلهم وبفضل التدافع

مع الدولة والتفاعل الرصين مع التحولات العالمية في المجال الحقوقي والسياسي  والديموقراطي تمكن المغرب من تجاوز العديد من المخاطر والمحن والسكتات المهلكة للدولة والاستقرار

والطمانينة… لقد اصبحنا نرى العديد من التحريفيين الذين اساؤوا للمغرب وكانوا ادوات بطش وقمع وترهيب والذين استعملوا بشكل مباشر او كاليات ” سياسية” لتمييع الحقائق وترهيب

الشعب وتضليله… …فمنهم من تفنن في الاساءة للتاريخ في شموليته.. ومنهم من اساء لاشخاص معينين في استهداف متعمد ومبيت يسعى لتحقيق ما عجزت الالة الاعلامية الرسمية  في

العقود السابقة واقبية القمع ان تصل اليه او تحققه  ببث الشكوك وتوزيع الاتهامات الباطلة يمنة ويسرة حتى تلبس لقيادات ضحت  بسنوات  بالسجون والمنافي او هما معا ومنهم من

استشهد “رداء” العمالة والخيانةالذي يغوص فيه بعض ” كتاب التاريخ المفترى عليه  ؟؟؟ ان الصمت وعدم التدخل لكشف ووضع حد  لكل الاضاليل  باخضاع الكتابات للتمحيص العلميي

الرصين  يجعل الجميع يتحمل كل النتائج السلبية للتزوير وتضليل الشعب اليوم وفي المستقبل  في   خدمة جهات معينة..؟؟ بهدف جعل ابطال وشخصيات المغرب البناءة والوطنية  “كالخونة”

 حتى لايبقى في تاريخنا الحديث من نقتدي بهم ويتم القطع مع كل ما هو جميل ومشرف  ..

.. لهذا نلتمس من القوى الوطنية والتقدمية ومن المؤسسات العلمية المهتمة ان تولي هذا الملف الكبير والمهم العناية اللازمة وتتحرك لازالة الشوائب والتزوير المتعمد الذي ان طال الامد

على السكوت عنه سيجعل ابناء الغد اما اشكالات  التمييز بين الصادق والكاذب … اليوم مادام العديد من المعنيين بالحقائق الذين صنعوها او ساهموا فيها او عايشوا عن قرب نشوءها

ووقوعها  احياء من امثال سي عبد الرحمن اليوسفي والفقيه بوراس وسي محمد بنسعيد ايت ايدر وسي محمد بوسته وسي سعيد بونعيلات ….وغيرهم  فالفرصة مواتية لتسليط

الاضواء  وتنوير الافهام ودحض الافتراءات ولم لا متابعة الذين يكذبون على الاحياء والاموات وعلى تاريخ الشعب والدولة المغربية..بتهمة التزوير الغليظ ..اي تزوير تاريخ امة ..

 

نشرة المحرر