نشرة المحرر

4دجنبر 2014

من اقصى درجات الميوعة والتضليل والاساءة الى الشعب والتاريخ والعلوم …ما اقدمت عليه وتقبل عليه احدى الاذاعات المغربية الخاصة باعلان  ما اطلقوا عليه استفتاء  لاختيار شخصية السنة من بين ما يضم  العالم والمفكر  العالمي الكبير الدكتور المهدي المنجرة رحمه الله والمغني الشاب الذي شرع في تلمس خطواته الاولى في مجال الغناء والفن ..مما جعلنا امام غريبة من غرائب سياسات ملء الفراغ ودفع الناس للاختيار بين مالايمكن  ولا يجوز وضعهما في كفة واحدة ..

فالافضل وضع شخصية السنة في عالم المعرفة والمعلوميات والمستقبليات والعلوم التجريبية المغاربة مثلا ومنهم المهدي المنجرة…ووضع شخصية السنة فيما يخص المغنين الشباب والشابات ..ووضع شخصية السنة في الادب والشعر ….او الرياضة ..الخ 

اما ان يخير الناس بهذه الطريقة التعسفية فهذا عبث ما بعده عبث ..ولتجنب الاساءة لاي كان لم نرد  ان نضع امثلة  للقياس الفاسد والمقارنات الباطلة …فالمغني الشاب نضعه مع اقرانه ومع الفنانين في مجاله ..ونضع  الدكتور المنجرة مع اناس من عياره كانوا احياء او امواتا وفي نفس تخصصه ..وذلك لنكون منصفين …

ونطرح السؤال التالي الا يوجد من يراقب مثل هذه الانفلاتات بوطننا ويرجع الامور الى نصابها ؟

فالمهدي المنجرة هو شخصية وطنية لكل السنوات وليس للسنة التي ستنقضي …

وبهذا وجب الاحتجاج ادبيا وعلميا