بيان المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية

 

 

عقد المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية اجتماعا يوم الاثنين 8 دجنبر 2015 من اجل تدارس نقطة اساسية في جدول أعماله، والمتعلقة بتنظيم المكتب الوطني للجامعة الشتوية للشبيبة الاتحادية ،تحت شعار 39 سنة ويستمر النضال… لئن قتلو عمر فكلنا عمر، وذالك أيام 19-20-21 دجنبر 2014، ويأتي تنظيم هذه الجامعة الشتوية في سياق الاحتفال بمرور 39 سنة على تأسيس الشبيبة الاتحادية، تلك المنظمة التي ساهمت ولا زالت تساهم في النضال من اجل مغرب ديمقراطي، حر وحداثي، يضمن لكافة الشباب المغربي العيش الكريم وذالك بتحقيق العدالة الاجتماعية المبنية على التوزيع العادل للثروة، التي أساسها التنمية الاقتصادية، السياسية، الاجتماعية والثقافية الحقيقية.

كما يأتي تنظيم هذه الجامعة، والشبيبة الاتحادية تخلد الذكرى 39 على قتل الشهيد عمر بن جلون وهو في ريعان شبابه وعطائه على يد الشبيبة الإسلامية والقوى الرجعية والظلامية، والتي رأت في قتل الشهيد عمر بن جلون، وضع حد لفكرة ولمشروع الشبيبة الاتحادية، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. وأننا في الشبيبة الاتحادية ندين بشكل قوي هذه الجريمة السياسية الجبانة، ونعيد مطالبتنا للدولة المغربية بمحاسبة جميع المتورطين في هذا الملف.   

وفي بداية الاجتماع، ثمن أعضاء المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، المشاركة الفعالة والمتميزة التي قام بها وفد الشبيبة الاتحادية  في الدورة التكوينية بدولة الأردن، والمنظمة من طرف الحزب العمالي البريطاني، وكذا تهنئته على نجاح الدورة التكوينية لإتحاد الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي والتي استضافتها مدينة تطوان،  التي عرفت تميزا كبيرا على المستوى التنظيمي والتكويني، وكذلك من خلال الحضور الكبير للشباب المغربي في الجلسة الافتتاحية والتي تميزت بالكلمة القوية للأخ ادريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لدى افتتاحه لهذه الدورة، والتي تؤكد مرة أخرى أن الشبيبة الاتحادية كانت ولا تزال دائما، وراء جميع المبادرات المتميزة والذكية، من اجل خلق فضاء من النقاش الهادف والمسؤول لأطر ومناضلي الشبيبة الاتحادية حول مجموعة من المواضيع ذات الأهمية الحالية، وكذا التعريف بعدالة قضية وحدتنا الترابية  ومبادرة الحكم الذاتي لمعظم شباب دول العالم، ومختلف المنظمات والهيئات الدولية في إطار الديبلوماسية الموازية الفعالة والهادفة.

كما استنكر المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، الاستهتار واللامسؤولية التي تعاملت بها حكومة العدالة والتنمية مع كارثة الفياضانات التي شهدتها مجموعة من الأقاليم المغربية، ويتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة لضحايا هاته الفياضانات. والتي اكدت بالملموس غياب اي رؤية أو خطة استباقية لمواجهة هذه الفاجعة، خصوصا وأن مديرية الأرصاد الجوية الوطنية نبهت باحتمالية حدوث عواصف و فيضانات قوية في عدة نشرات انذارية، و غياب خطة منسجمة للتدخل من اجل انقاد أرواح المغاربة، كما عرت هذه الفيضانات و اقع حال البنى التحتية في بعض الأقاليم و فضحت الوعود الكادبة التي وعد بها حزب العدالة و التنمية الذي يقود الحكومة الحالية المغربة فيما يتعللق بتنمية وتجهيز عموم الأقاليم المغربية.

وبعد نقاش مسؤول وعميق بين اعضاء المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية، حول موضوع الجامعة الشتوية للشبيبة الاتحادية، والمزمع تنظيمها أيام 19-20-21 دجنبر ببورنيقة لفائدة اطر ومناضلي الشبيبة الاتحادية، تمت صياغة برنامج تكويني واشعاعي في موضيع متعلقة بالاسلام السياسي، والقضية التعليمية والحقوقية، وذالك من اجل فتح نقاش عميق بين الشباب الاتحادي وإرجاع بريق الشبيبة الاتحادية وتغلغلها  داخل اوساط الشباب المغربي و المجتمع.

وفي نهاية الاجتماع، نوه الإخوة أعضاء المكتب الوطني للشبيبة الاتحادي بالدور الذي يقوم به اعضاء المكتب الوطني والكاتب العام للمنظمة من اجل تقوية الشبيبة الاتحادية وجعلها اكثر دينامية وحركية وتفاعلا مع جميع الاحداث السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية و الحقوقية التي يعرفها المغرب.