بيان

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب

 

عقد مكتب الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية  يومه الجمعة 19 دجنبر 2014، اجتماعا طارئا برئاسة الأخ نور الدين مضيان رئيس الفريق، تدارس خلاله تصريحات السيد وزير العدل والحريات التي تضمنت اتهامات صريحة لعضوين من الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بالهروب من العدالة، وذلك خلال برنامج تلفزيوني بإحدى القنوات الفضائية.

إن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إذ يؤكد على استقلالية القضاء وأن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، فإنه:

  • يستغرب لهذه التصريحات اللامسؤولة التي يحاول من خلالها السيد الوزير تغطية فشل الحكومة في محاربة الفساد وتحويل أنظار الرأي العام عن الفضائح التي يغرق فيها الوزراء والتي لازال الرأي العام الوطني يتتبعها بإهتمام بالغ؛

  • يدعو وزير العدل والحريات الى الإفصاح عن أسماء هؤلاء البرلمانيين الذين يتهمهم السيد الوزير بالهروب من العدالة؛

  • يعتبر وزير العدل والحريات المسؤول الأول عن تحريك الدعوى القضائية وإعمال القوانين الجاري بها العمل لإحضار جميع المتهمين كيفما كانت مرتبتهم  من أجل الخضوع للتحقيق القضائي وتطبيق المساطر القانونية الجاري بها العمل؛

  • يعتبر أن الهروب من العدالة هو هروب من السجن، أما عدم الامتثال للقانون فيبقى من اختصاص النيابة العامة والشرطة القضائية للقيام بالمهام المنوطة بها؛

  • يرى أن السيد وزير العدل والحريات قد فقد صوابه  من خلال  تصريحاته  الخطيرة التي يحاول من خلالها النيل من سمعة ممثلي الأمة المنتمين لحزب الاستقلال في الوقت الذي لم تكن له فيه الجرأة لتحريك الملفات التي تهم قياديين من حزبه متهمين بالفساد؛

  • يعتبر أن استغلال وزير العدل والحريات لمنصبه من خلال لجوئه إلى إطلاق التهم بطريقة عشوائية يشكل في حد ذاته مسا خطيرا باستقلال العدالة وحرمة القضاء؛

  • يدعو بإلحاح إلى فتح ملفات الفساد كيفما كان نوعها بدون تمييز أو انتقائية في إطار دولة الحق والقانون.