على اثر الاشاعات المروجة بادعاء طرد ادريس لشكر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للاخوين عبد الواحد الراضي ومحمد الاخصاصي اصدرت خلية الاعلام والتواصل بالحزب البيان التوضيحي التالي …

روجت بعض المواقع الالكترونية إشاعة جديدة تتدعي فيها ان الأخ الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الأخ ادريس لشكر، طرد كل من الأخوين المناضلين عبد الواحد الراضي ومحمد الاخصاصي من منزله، بدعوى رفضه زيارتهما له بصفتهما من الأسماء التي وقعت على بيان الوحدة ومستقبل الاتحاد الإشتراكي وتبعا لذلك يؤكد حزب الاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية مايلي :

أولا : لم يقم الاخوان عبد الواحد الراضي ومحمد الاخصاصي ، بشكل قاطع، بأية زيارة لمنزل الأخ الكاتب الأول خلال الأسبوع الأخير.

ثانيا : استقبل الأخ الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي ورئيس اللجنة الإدارية الحبيب المالكي وعدد من أعضاء المكتب السياسي بمقر الحزب، الأخوين عبد الواحد الراضي ومحمد الاخصاصي يوم22 دجنبر 2014 إبتداء من منتصف النهار ودام الاجتماع أزيد من ساعتين، تمت خلالها مناقشة عدد من القضايا السياسية والتنظيمية المرتبطة بالحياة الحزبية في جو طبعه الوضوح والثقة والاحترام المتبادل في إطار دعم حزب المؤسسة.

ثالثا : إن سيل الإشاعات الكاذبة المذكورة أعلاه، لا أساس لها من صحة. وتدخل في إطار موجة من الحملات المظللة التي تقف وراءها” كتيبة مأجورة ” تستهدف الاتحاديين والاتحاديات وتحاول بذلك ضرب الدينامية السياسية. والتنظيمية اليومية التي يعيشها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية خلال السنين الاخيرتين.

رابعا: يؤكد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تشتبه بحرية الصحافة بما يضمن ممارستها بكل مهنية واحترام للأخلاقيات، وتقصي الأخبار من مصادرها الحقيقة، وعدم نشر الاكاذيب تحت يافطة ” مصادر مطلعة”

خامسا: نخبر كل الشرفاء العاملين في كل وسائل الاعلام أن خلية الاعلام والتواصل الحزبية مستعدة لقديم كل المعطيات عن الحياة الحزبية بشكل يومي.

خلية الإعلام و التواصل
الرباط 24 -12-2014