منذ نشأتها تميزت شارلي ايبدو بالفوضوية، والثورية، والعصيان والسخرية من البورجوازية والوقاحة تجاه السلطة، وميول واضح للبورنوغرافية، حتى أن بيعها للقاصرين كان محظورا. وكانت تفتخر بأنها صحيفة «غبية وخبيثة».
أعضم وألمع الرسامين الكاريكاتيريين كانوا ينددون عبر رسومهم بالظلم، ويشجبون الانتهاكات، ويناضلون ضد النزعة العسكرية والتسليح، وكانت شارلي إيبدو أول من ناضل ضد انتشار الطاقة النووية وأول من ندد بنمو الرأسمالية والمجتمع الاستهلاكي، وأول من ناضل من أجل إباحة الإجهاض الاختياري في أواخر الستينيات من القرن الماضي.
الذين عايشوا تلك الفترة كلهم يتذكرون هؤلاء الرواد الذين ساهموا في دعم انتفاضة ماي 1968 . ومنهم كافانا و رايزر و بيرنيي الملقب بالبروفيسور شورون (الفيلسوف الفوضوي الذي كان يسخر من كل شيء) و فورنيي و كابو و جيبي و فْريد و طوبور و وُلينسكي (اللي كان كيبكيني بالضحك)، وآخرون…
كانت شارلي إبدو بطريقتها مؤسسة ثورية حقيقية، إلى أن أصبحت رهينة بين أيدي «فيليب فال»، المُعجب بـ بيرنار هنري ليفي، (والكل يعلم من هو BHL)، فعمل على تحويلها إلى مؤسسة موالية للصهاينة، متحالفة مع المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا «CRIF» وأذنابه، تشوه سمعة وصورة العرب والمسلمين.
مما لا شك فيه أن فرنسا عاشت مأساة حقيقية هذا الأسبوع، مأساة أُدينها بشدة، ويجب أن نتضامن جميعا مع ضحايا الإرهاب. الحياة البشرية مقدسة، ولا يمكننا أن نقبل أن يُقتل أشخاص بسبب أفكارهم، ومع ذلك فإن الصحافة التي تسعى إلى تطوير حجم مبيعاتها باللجوء إلى وسائل دعائية تمس بالرموز المقدسة وتغذي التطرف، يجب أن تتوقع رد فعل من هذا القبيل، بل حتى رد فعل أكثر دمارا.
شارلي إبدو دفعت المنطق إلى درجة تبني راية الإسلاموفوبيا والتقيؤ على كل ما يمثل الإسلام، حيث كانت تعتبر أن هذا يدخل في إطار مبدأ حرية التعبير. نعم أنا مع حرية التعبير، إلاّ أن هذا المبدأ يتم إغفاله دائما من طرف شارلي إبدو لمّا يتعلق الأمر بالمعابد اليهودية، والكتاب المقدس (التوراة)، والكيان الصهيوني، و الهولوكوست، إلخ… لكي لا تؤذي هؤلاء «الذين عانوا الكثير».
إن لهذه الحملات المعادية للمسلمين والداعِمة لإسرائيل تأثير في خلق مناخ الكراهية وتوليد نبضات العنف والانتقام الأعمى وهو بالضبط ما نعاتب به الإرهابيين.
الإرهاب ظاهرة تغذيها -عن قصد أو عن غير قصد- القوى المهيمنة التي تمارس الاضطهاد والظلم في حق شعوب لا حول ولا قوة لها، تغذيها المضايقات المستمرة على المسلمين وحملات التشويه لإرضاء اللوبي الصهيوني وإسرائيل.
مجلة شارلي ايبدو، كغيرها من وسائل الإعلام الفرنسية، تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا العنف، بكثرة اللعب بالنار لفائدة مصالح ليست مصالح الشعب الفرنسي، لعب قد يفضي إلى حرب أهلية.
للسخرية حدود، لهاذا لما نقول «أنا تشارلي» أو «كلنا شارلي» هذا التزام غير مشروط لمبدأ حرية التعبير، ولكن هل هذه الحرية تبرر المس بالرموز المقدسة عند البعض لجعل الآخرين يضحكون.
أنا ما سميتيش شارلي، أنا أعبر عن تضامني ودعمي لأسر ضحايا هذه المأساة، لا غير.