في الحلقة اﻷولى يحدثنا المناضل والسياسي اليساري المغربي محمد بن سعيد آيت إيدر عن بداية نشاطه السياسي متوقفا عند اللقاء الذي جمعه مع مجموعة من الناشطين في الحركات الطلابية بالملك محمد بن يوسف ونجله اﻷمير الحسن وقد جاء اﻷخير بمقاربة تاريخية لم يفهم آيت إيدر مغزاها إلا فيما بعد. ثم ينتقل الحديث إلى المحاولات التي جرت في تلك الفترة لتشكيل جبهة مغاربية موحدة للنضال ضد الاستعمار الفرنسي بدعم من جمال عبد الناصر وعدم المساومة مع العدو مهما كان حتى التحرر الكامل لجميع أراضي المغرب العربي. إذ يتطرق الضيف إلى فحوى المباحثات التي جرت في القاهرة بين قادة حركات التحرر الجزائرية والمغربية والتونسية وكذلك إلى لقاء مدريد الذي شهد انقساما في صفوف جيش التحرير المغربي مبينا اﻷسباب الداخلية والخارجية لتلك الانقسامات التي أثرت بشكل جذري على مستقبل البلد بحسب الضيف.