Cherki Berramou الفقيه بنصالح

اعداد ..الشرقي برامو

انعقد يومي السبت والأحد 24و25 يناير 2015 بقاعة الحفلات أم الفضل بالفقيه بن صالح، المؤتمر الإقليمي الثاني لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية تحت شعار: ” استعادة المبادرة خدمة لقضايا المجتمع ” ،
حيث عرفت الجلسة الافتتاحية حضور مجموعة قيادات اتحادية وطنية وأخرى محلية ساهمت بشكل كبير في إنجاح أشغال المجلس الإقليمي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بالفقيه بن صالح الذي إنعقد مساء يوم السبت 24 يناير2015 بقاعة الحفلات أم الفضل ،الفقيه بن صالح،حيث إمتلئت عن كاملها بالرموز التاريخية وبالأطر والمناضلين الإتحاديين من جيل المؤسسين وكذا أعضاء المكتب الجهوي للشبيبة الإتحادية والفروع الاقليمية للحزب ، بالإضافة إلى المناضلين الإتحاديين المنضوين تحت لواء نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل وكذا ممثلي الروابط الحزبية والمهنية التابعة للحزب.
ترأس إفتتاح أشغال هذا المؤتمر الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر الذي كان مرفوقا برئيس اللجنة الادارية الحبيب المالكي وأعضاء من المكتب السياسي الإخوة المصطفى المتوكل ،عبد الله العروجي ، عبد الكريم بن عتيق، بديعة الراضي إلى جانب ممثل الكاتبة الجهوية للحزب بجهة تادلة أزيلال .
من بين أهم القضايا التي تمت إثارتها خلال هاته المحطة الحزبية سواء من خلال العروض التي تم إلقاؤها أو من خلال المناقشة التي شارك فيه عدد كبير من المناضلين الإتحاديين، صبت في مجملها على ضرورة إلتزام جميع المتشبثين بالإنتماء لحزب الإتحاد والمعتزين به بالمساهمة الفعلية والفعالة في ترتيب البيت الإتحادي وتنقية الأجواء داخله، مع الإلتزام المسؤول بالشرعية الحزبية ووحدة الصف ورد الإعتبار للذاكرة الإتحادية، مع إستحضار الوفاء لأروح الزعماء التاريخيين لهذا الحزب العتيد وشهدائه الذين ضحوا وناضلوا وإستشهدوا من أجل أن يبقى هذا الحزب موحدا وقويا وضميرا حيا للطبقات الشعبية.
الترحم على أرواح الشهداء ، وكذا الشعارات الحماسية التي رافقت ترديد نشيد الحزب من طرف الحاضرين، وهكذا صادق المؤتمر بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي وعلى مشاريع المقررات التنظيمية والورقة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، كما انتخب بنفس الإجماع كتابة إقليمية بقيادة الأخ نور الدين الزوبدي ككاتب إقليمي إضافة إلى الأسماء التالية :

النائب الأول : محمد البسباسي .
النائب التاني : العمريوي رشيدة .
المقرر : مصطفى خطاط .
نائبه : محمد السعدي .
الأمين : مصطفى توفيق .
نائبه : ع الله واهواه .
المستشارون :
– زنايدي الشرقاوي – حازم الجيلالي – بزي المعطي – حسن العليوي – خنوبي خاليد – كمال المحفوظ – المحجوب لمعفر – الشرقي الغزني – محمد المنتصر – المسافر ع الوافي – صواب المختار .

كما صادق المؤتمر على البيان الختامي الذي يعبر فيه عن مجموعة من المواقف من عدة قضايا وطنية وإقليمية منها :

* التأكيد على الوحدة الترابية للبلاد داعيا كل القوى السياسية لتحمل مسؤليتها ودعم الدبلوماسية الحزبية الوطنية .
* الدعوة إلى دعم الاستثمار في كل القطاعات المنتجة .
* وضع سياسة إقليمية فعالة وناجعة لتأهيل كل البنيات التحتية
* دعوة الحكومة إلى تخفيف العبء الضريبي .
* خلق صندوق إقليمي خاص بدعم المشاريع السياحية الصغرى.
* تأهيل العنصر البشري ماديا ومعنويا، وإيجاد آليات للتكوين المستمر استجابة لمعايير الجودة في ظل تنافسية كبيرة مع أقاليم أخرى.
* الدعم والتأكيد على منهج الحزب القائم على خيار المشاركة الداعم للتماسك الاجتماعي والاستقرار السياسي ببلادنا.
* الايمان بالحوار والانفتاح على جميع مكونات المشهد السياسي ، و الاستعداد للتعاون مع جميع الطاقات والكفاءات .
– نؤكد على رفضنا لعودة منهج التحكم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية،والاقصاء والتهميش وبالخصوص باللجوء إلى الأساليب البائدة من قبيل الضغط على بعض الأعيان أو المنتخبين أو المسؤولين. وانه لا بديل عن تعزيز المسار الديمقراطي ببلادنا.
– لإنجاح ورش الجهوية المتقدمة ندعو الأحزاب السياسية إلى تقديم افضل ما لديها من طاقات وكفاءات، حتى نتمكن
جميعا من فرز نخب محلية وإقليمية وجهوية ذات مصداقية وقادرة على تحمل المسؤوليات الواسعة المنوطة بها.