البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي الثاني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأزيلال

إن المؤتمر الإقليمي الثاني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأزيلال المنعقد يوم الأحد 01/02/2045 تحت شعار “رفع العزلة عن الاقليم و استفادته من ثرواته مدخل لتنميته” و بعد العرض السياسي التوجيهي الذي قدمه الأخ الكاتب الأول ادريس لشكر، وكذا عرض الكتابة الإقليمية الذي قدمه الأخ حسن وزلماط الكاتب الإقليمي للحزب بأزيلال، و عرض اللجنة التحضيرية الذي قدمه رئيسها الأخ محمد سبيل،وعرض الكتابة الجهوية الذي قدمه الأخ الكاتب الجهوي أحمد داكي، و بعد وقوفه على أهم سياقات الحياة السياسية الوطنية المتمثلة في النكوص الحكومي الساعي إلى استمرار وضع ما قبل دستور 2011 ، من خلال الإحجام لحد الآن عن تنزيل مقتضيات الدستور الجديد في شأن الحكامة و حقوق الانسان و الجهوية المتقدمة و الأمازيغية مما يعطل التوجه المنشود نحو الملكية البرلمانية ، كما سجل تبخيس الحكومة للمعارضة من خلال الاستفراد بالإعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
وطنيا: بعد استعراض تدهور الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية للبلاد من خلال مواصلة الهجوم الشرس على القدرة الشرائية لعموم المغاربة بتوالي ارتفاع أسعار المواد الأساسية و خفض النفقات العمومية و تقليص مجالات الدعم من قبل صندوق المقاصة. كل هذا مقرون بالمساس الخطير بالمكتسبات التاريخية لشعبنا من قبيل حق الإضراب و حق التظاهر. كما تدهورت الخدمات العمومية من تعليم و صحة و فرص شغل بوتيرة مقلقة. مقابل هذا لم نلمس إرادة حكومية حقيقية لمحاربة الفساد و الريع .
و بعد التداول في آخر مستجدات وحدتنا الترابية ، يثمن المؤتمر مواقف حزبنا بشأنها و التي عبرت عنها بوضوح كلمة أخينا الكاتب الأول. و يؤكد تجند و يقظة كافة الاتحاديات و الاتحاديين لمواصلة خدمة قضيتنا الأولى.
محليا : بعد تدارس الواقع المختل بسبب العزلة و التهميش و الهشاشة المسلطة على الإقليم ، و التي تطال مجالات التشغيل ، التربية والتكوين ،الخدمات الصحية و البنيات التحتية خاصة الطرق و المواصلات. و انعدام المعاهد العليا و الكليات و كثير من التخصصات الطبية. وتخلف البنية الإنتاجية في مجال الفلاحة و الصناعة التقليدية و الصناعة السياحية.
و بعد استحضار المساهمة الهامة للإقليم في الثروة المائية الوطنية بتوفره على ثلاثة سدود و أربعة معامل للكهرباء، و توفره على ثروة غابوية هامة ، و مؤهلات كبيرة في مجال السياحة الجبلية و الطبيعية و الثقافية. وثروات باطنية ، و ثروة حيوانية و موروث ثقافي و جيولوجي هام. فإن المؤتمر الإقليمي الثاني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأزيلال يعلن ما يلي:

اعتزازه بنجاح المؤتمر و بالحجم الجماهيري الكبير الذي حضر الجلسة الافتتاحية و أشغال المؤتمر رغم أحوال الطقس الصعبة التي يجتازها الإقليم حاليا.
التوجه بالشكر للقيادة الحزبية لحضورها المتميز و الوازن مما أعطى لأشغال مؤتمرنا هذا شحنة تنظيمية و إشعاعية قوية ، و لكل التنظيمات السياسية و النقابية و الجمعوية التي لبت النداء لحضور الجلسة الافتتاحية ، و لكل مناضلي حزبنا من الأقاليم المجاورة الذين شاركونا هذه المحطة النضالية.
دعوة الحكومة إلى إقرار برنامج تنموي استثنائي و مستعجل ترصد له الموارد المالية اللازمة ، و خلق جهاز مؤسساتي من قبيل وكالة وطنية لتنمية الأقاليم الجبلية بوسط المغرب – إسوة بالشمال و الجنوب و الشرق – و على رأسها إقليم أزيلال كمدخل للشروع في رفع العزلة عن الإقليم في كافة المجالات و جبر الضرر الجماعي به لما لحقه من تهميش و إقصاء لعشرات السنين تحقيقا لمبدأ التكافؤ بين الأقاليم و الجهات بهدف تقليص الفوارق التنموية الصارخة بينها ، و بالتالي تحقيق المساواة بين المواطنين في الاستفادة من الثروات.
تثمينه للمبادرة التعبوية و الخطة التدبيرية لحماية الأمن الصحي و الغذائي لساكنة الجبل المتضررة من موجة البرد القارس و ارتفاع منسوب الثلوج ، مقابل الدعوة إلى اعتماد خطط استباقية و تأهيل البنيات التحتية الصحية في إطار برامج و مشاريع تنموية شاملة.
دعوة المواطنين و المواطنات و خاصة مناضلي الحزب إلى التسجيل باللوائح الانتخابية و المساهمة الفعالة في إنجاح كل الاستحقاقات المقبلة لقطع الطريق على سماسرة الانتخابات و المزورين للإرادة الشعبية.
تثمين خطوات القيادة الحزبية الرامية إلى القطع مع التسيب، و الالتزام بالشرعية الحزبية و تفعيل و تطبيق مقررات الأجهزة.