الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

بلاغ المكتب السياسي
يوم 16 فبراير 2015

دعم كل المبادرات الجارية من أجل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 8مارس، وتحية للنجاح في مواجهة مؤامرات الانفصاليين..

عقد المكتب السياسي اجتماعا يوم الاثنين 61 فبراير 5162 ، بجدول أعمال يتضمن مناقشة المستجدات السياسية، والمؤتمرات الإقليمية والاستعداد للاستحقاقات الانتخابية .
وقدم الكاتب الآول، الآخ ادريس لشكر، في بداية الاجتماع عرضا حول الوضع السياسي، مركزا على المسار السلبي الذي اتخذته الحكومة في ما يتعلق بمنهجية التحضير
للانتخابات، ومن بينها الدعوة لتأسيس لجنة مركزية ولجان جهوية وإقليمية ومحلية، بأسلوب وطريقة لم تحترم القانون ولا الآعراف المتعامل بها في هذا الشأن كما استعرض
أيضا، ما تم خلال نهاية الاسبوع الآخير، من مؤتمرات إقليمية ناجحة، في سلا والشاون والحسيمة ووزان، والتي حضرها آلاف المشاركين منوها بكل المناضلات والمناضلين ،
الذين عملوا على أن تكون هذه المحطات التنظيمية، درسا للذين روجوا لدعاية مضللة ضد الحزب .
كما تطرق الكاتب الآول إلى تطورات المجهود الذي يقوم به الحزب بخصوص قضية الوحدة الترابية داخل الآممية الاشتراكية، حيث خصص حيزا هاما في عرضه للتنسيق بين مكونات المعارضة والقرارات والخطوات العملية الصاد رة عنها . وبعد مداولات المكتب السياس ي، حول مختلف هذه القضايا وحول النقاط الواردة في
جدول الآعمال ، فإنه يؤكد المواقف والقرارات التالية :

1- يعبر المكتب السياسي عن قلقه الشديد من الطريقة التي تحضر بها الحكومة للانتخابات القادمة ، ويعتبر أن هذه المنهجية، سواء تلك التي تتعلق بفكرة اللجنة
المركزية للانتخابات، أو بكل المسار الذي يرافق هذه التحضيرات، يدعو إلى عدم الاطمئنان .

2-   ينبه الى أن تمادي الحكومة في النهج الذي سارت إليه لحد الان .، سيدفع الحزب لطرح بدائل أخرى، والتنسيق حول ذلك مع أحزاب المعارضة وكل الآحزاب المغربية
الحريصة على اجراء انتخابات نزيهة وشفافة، قصد وضع حد للاستهتار بروح ونص الدستور، الذي يلزم الحكومة، بتطوير آليات الحوار والتشاور مع الفرقاء السياسيين
والنقابيين ومع كل منظمات المجتمع المدني

.
3- قرر المكتب السياسي تكثيف الاجتماعات مع كل هياكل التنظيمية ، ومواصلة تنظيم المؤتمرات الإقليمية، قصد استكمال عملية إعادة البناء والتحضير لتنظيم
اجتماع لمؤسسة كتاب الجهات والآقاليم والمجلس الوطني، بهدف التقدم في وضع خارطة طريق لكل الاستحقاقات القادمة .

4- يثمن المجهودات التي بذلها ممثلو الحزب في لجنة البحر الابيض المتوسط، بالأممية الاشتراكية المنعقدة مؤخرا ببلنسيا بإسبانيا، والذين نجحوا في مواجهة مؤامرات
الانفصاليين، التي كانت تهدف الى الاستغلال السياس ي لمشروع زيارة وفد للأممية الاشتراكية للصحراء المغربية، وفي مخيمات تندوف، وجعلها مجرد أداة للدعاية فقط
عوض توظيفها للاطلاع على حقيقة الآوضاع، طبقا للهدف الآصلي لهذا المقترح .

5- قرر المكتب السياسي دعم كل المبادرات الجارية من أجل الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، 8 مارس، وذلك بهدف جعل هذه المناسبة، فرصة لتأكيد عزم المغرب على
التقدم في مسار المساواة، وحماية مكانة المرأة داخل المجتمع، والدفاع عن حقوقها وكل المكتسبات التي حققتها بفضل نضالات القوى الديمقراطية والمنظمات النسائية
الحداثية.