كانت لحظة استثنائية بكل المقاييس وبكل ما تحمله هذه الكلمة من المعاني،تلك التي عاشها أطر المراقبة التربوية وأسرة التعليم بنيابة التعليم بأكَادير إداوتنان،في حفل تكريمي متميز، ُظمته جمعية مدرسي مادة اللغة العربية بمقرالتضامن الجامعي بحي النهضة بأكادير،زوال يوم السبت 28 فبراير2015،للإحتفاء بطريقة خاصة بالمفتش التربوي سالم الغزالي بمناسبة استيفائه سن التقاعد.

حفل تكريمي استثنائي من حيث عدد الحاضرين ونوعيتهم وحجم الشهادات التي قيلت في حق المحتفى به المفتش التربوي المتميز سالم الغزالي الذي كانت ولازالت تربطه عدة علاقات ميتنة وشجها ونسجها في مساره المهني والسياسي والنقابي لأزيد من أربعة عقود  خلت.

وإذا كانت الشهادات المقدمة في حقه ممن عايشوه عن قرب بدءا بزوجته( خديجة المتوكل ابنة العلامة المقاوم عمر الساحلي المتوكل)وأصهاره الذين ناب عنهم مصطفى المتوكل(عضو المكتب السياسي للإتحاد الإشتراكي)ومعارفه وأصدقائه في التعليم والتفتيش والنقابة والسياسة،علما أن سالم الغزالي لم يكن مراقبا تربويا فقط بل كان أيضا نقابيا ومستشارا اتحاديا سير إلى جانب إخوته الإتحاديين شؤون بلدية أكَادير في التسعينيات من القرن الماضي.

وكان أيضا مثقفا من خلال مساهماته في العديد من الأنشطة ذات البعد الثقافي،ومن خلال البحث العلمي واطلاعه الغزيروإصراره على استكمال دراساته العليا بالرباط حتى حصل أولا على دبلوم الدراسات العليا(معادلها الآن الدكتوراه الوطنية)في الثمانينات ثم على دكتوراه الدولة في الأدب المغربي.

لكن ما سجلته الشهادات والكلمات الملقاة في حق هذا الرجل،هو أنه بقي في كل علاقاته التي نسجها على امتداد سنين خلت،وفيا مخلصا لهذه العلاقات ومحافظا بحرص كبيرعلى محبة الآخرين وعلى مودتهم إلى درجة الترفع على كل الدنايا حتى لا يخسر أحدا منهم.

خصال إذن عديدة وقيم وشيم كثيرة قلما تجتمع كلها في شخص أخلص كل الإخلاص وبشهادات الجميع لمهنته أولا ولأسرته الصغيرة لزوجته وبناته الثلاث وأصهاره ثانيا وٌلأسرته الكبيرة للنقابة الوطنية للتعليم ولحزبه الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ثالثا ولمعارفه وأصدقائه من كل الأجيال رابعا،بحيث مثّل في كل هذا وذاك نموذج الأب الحنون والمفتش التربوي المقوم الببيداغوجي الهادف والمناضل الإتحادي الجسور والنقابي الصامد والصديق الوفي.

فقد ظل وفيا لمبادئه لا يمكن أن يزحزح عنها قيد أنملة،لأنه حرص على المحافظة على هذه الأخلاق المثالية لكونه سليل أسرة محافظة منبتا وصهرا،من أسرة بدوية بإحدى قرى(الغزال)بسيدي موسى الحمري بهوارة،ومن أسرة العلامة المقاوم الحاج عمر المتوكل الساحلي عبرالمصاهرة.

ويمكن أن نستدل على مهنيته المتميزة وتعامله الراقي مع جميع الأطرالتربوية على صعيد نيابة التعليم من خلال كلمتين الأولى لمدرسات ومدرسي اللغة العربية التي ألقاها بالنيابة الأستاذ أرفاكَ،حيث اعترفوا فيها بجميل فضل سالم الغزالي لكونه خلق بين أحضانهم بجدية وأريحية جوا تربويا رفيعا جعل النفوس تطمئن لمشورته وتستفيد من توجيهاته وطرقه الميسرة في نقل لعدة البيداغوجية من التنظيرإلى الأجرأة.

والثانية لزملائه المفتشين الذين يشهدون أن سيرة المحتفى به تنبئ عن صدق سريرته فهو يدهش الجميع بعلو همته ويخجلهم بتواضعه وصبره وهو الذي تمرس كثيرا واكتسب خبرة متعددة وذخيرة علمية وتربوية تجددت مع الأيام فأهلته للنجاح في البحث العلمي والتجاوب مع العاملين في الحقل التعليمي من مفتشين وأساتذة وإدارة تربوية كما انخرط في تدبير الشأن المحلي فعمل بصدق إلى جانب إخوانه الإتحاديين في تسيير شؤون بلدية أكَادير.

.عبداللطيف الكامل

11021094_806267906121284_5670111914470205576_n٢٠١٥٠٢٢٨_١٦٥٧٤٢٢٠١٥٠٢٢٨_١٧٤٧٥٤٢٠١٥٠٢٢٨_١٩٢٦٣١

٢٠١٥٠٢٢٨_١٩٢٥٤٥

٢٠١٥٠٢٢٨_١٩١٦٠٦

٢٠١٥٠٢٢٨_١٧٢٧٢٥٢٠١٥٠٢٢٨_١٨٥٢١٠

٢٠١٥٠٢٢٨_١٧٢٠٢٥٢٠١٥٠٢٢٨_١٧٤٥٤٧

٢٠١٥٠٢٢٨_١٦٣٨٠٢٢٠١٥٠٢٢٨_١٦٣٥٤١

11002585_806267839454624_9031103157783102976_n٢٠١٥٠٢٢٨_١٦٤٠٢٣

٢٠١٥٠٢٢٨_١٨٥٧١٩