بيـــــان

حـــــزب الطليعـــــة الديمقراطـــــي الاشتراكـــــي

المجلس الوطني 

حـــــزب الطليعـــــة الديمقراطـــــي الاشتراكـــــي
حزب الطليعة يدعو مناضليه إلى التعبئة في إطار فيدرالية اليسار الديمقراطي لمواجهة لوبيات الفساد في الاستحقاقات المقبلة

ويعلن رفضه لانخراط المغرب عسكريا في التحالف الامبريالي الرجعي ضد اليمن ويطالب بالانسحاب منه. 

انعقد المجلس الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بالمقر المركزي للحزب بالرباط يوم 29 مارس 2015 في دورة:

“الوفاء لفكر ومواقف الفقيد أحمد بنجلون”

الذي أحيى الحزب ذكراه الأربعينية مساء السبت 28 مارس 2015، والتي تميزت بحضور قادة اليسار المغربي ورموزه، كما حضرت القيادات النقابية والحقوقية وباقي مناضلي ومناضلات الصف التقدمي من مختلف المدن؛

وبعد المصادقة على جدول أعمال المجلس والاستماع لتقارير الكتابة الوطنية السياسية والتنظيمية والمالية والتداول في مضامينها خلص المجلس إلى تسجيل وتأكيد المواقف التالية:

 

1-      يسجل المجلس الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي باعتزاز الحضور الكمي والنوعي في أربعينية القائد الطليعي واليساري الأخ أحمد بنجلون ويحيي المجهودات التي بذلها المناضلون والمناضلات من أجل جعل هذه التظاهرة في مستوى ما يمثله الراحل الكبير من مبادئ ومواقف إنسانية وتقدمية تشرف اليسار المغربي في الداخل والخارج.

2-      يندد المجلس بمحاولة الاعتداء التي تعرض لها الكاتب العام للحزب الأخ عبد الرحمن بن عمرو ويؤكد ما جاء في بلاغ الكتابة الوطنية المتعلق بالحادث، ويعتبر أن تلك المحاولة تندرج في سياق سياسة الترهيب التي كانت تمارس على مناضلي وقادة اليسار خلال سنوات الرصاص والتي لم ولن تنال من عزيمة وإرادة مناضلي ومناضلات حزبنا في الاستمرار في الكفاح من أجل تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والديمقراطية…

3-      ينبه المجلس إلى مخاطر ما يعرفه المغرب من تراجعات كبيرة على جميع المستويات وخاصة على مستوى الحريات العامة وحقوق الإنسان من خلال منع احتجاجات المواطنين والتضييق على الجمعيات الحقوقية وتجاهل المطالب المشروعة للشغيلة المغربية المتمثلة في الملفات المطلبية للمركزيات النقابية والحركات الاحتجاجية وجمعيات محاربة الفساد وناهبي المال العام وضرب القدرة الشرائية لعموم المواطنين.

4-      يعبر المجلس عن عدم اطمئنانه لما يتم تحضيره من شروط تنظيمية وقانونية  لإجراء الانتخابات الجماعية والجهوية المقبلة، ويقرر ترك دورته مفتوحة للتعامل المناسب مع ما قد يطرأ من ظروف ومستجدات، ويدعو في نفس الآن إلى استمرار المناضلات والمناضلين في التعبئة في إطار فيدرالية اليسار الديمقراطي لمواجهة لوبيات الفساد في الاستحقاقات المقبلة، وتوعية الجماهير وتأطيرها لقطع الطريق على سماسرة الانتخابات، والدفاع عن النزاهة والمصداقية وحرية التعبير.

5-      يدين المجلس الوطني الهجوم الإرهابي الذي تعرض له متحف باردو بتونس، ويعلن تضامنه مع الشعب التونسي الشقيق.

6-      يدين المجلس هجوم التحالف الامبريالي الرجعي على الشعب اليمني ويذكر بمآل كل المغامرات المماثلة في أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا وما خلفته من خراب ودمار وتمزيق لوحدة شعوبها والإجهاز على حقوقها وتطلعاتها في الحرية والديمقراطية والعيش الكريم، كما يدعو كل المكونات السياسية اليمنية إلى العودة للحوار السياسي والاحتكام للآليات الديمقراطية الكفيلة وحدها بحل التناقضات وتجاوز الخلافات القبلية والمذهبية والمحافظة على وحدة اليمن وسيادته، ويرفض انخراط المغرب عسكريا في هذا التحالف ويطالب بالانسحاب منه.

7-      يجدد المجلس تضامن حزبنا ودعمه اللا مشروط  لكفاح الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمته القدس. كما يساند كل كفاحات الشعوب العربية التواقة إلى دخول عصر جديد، عصر الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، والقطع مع عهود الفساد والاستبداد.. التي لا زالت تتخبط فيها حتى الآن والتي تشكل الأرضية الخصبة لكل أشكال التطرف والإرهاب ..   

 

المجلس الوطني / الرباط في: 29 مارس