سبب ما نحن فيه من ترنح وذهول وتأخر، وعدم مسايرة للركب الحضاري الإنساني، يعود -في بعض أوجهه- إلى الأصولية الدينية، والإسلام السياسي المتهافت على البترودولار، والتنميق والترميق، وإيهام الناس بالبديل الأخروي، البديل الذي يرضع من ثدي الوحي الهائل، ذلك الثدي الذي يطل من أعلى ثقب في السماء، وأبعد طاقة في الغيب.
سبب تخلفنا، مصدره الأصولية الدينية تعيينا- وإن كانت الأصولية الفكرية والأصولية الفلسفية، والأدبية وغيرها، بنات لها وفلذات منها، وأشطان من بئرها. وعلى رغم تصدي مفكري الإسلام المتنورين، منذ القرن التاسع عشر، لتلك الأصولية المسؤولة عما نحن فيه، استمر “الفكر” الانحطاطي و”الفقه” المتحجر، سيدا مهيمنا إذ وجد تربة خصبة ، ونباتا جاهزا، أتلع وأينع، وبَرْعَم ثمارا غَذَّتْ ولا تزال، فئات عريضة من الناس، متخذا من أفضية معلومة، مضمارا لـ : “فروسيته” وَطَغْوَاهُ، الذي غَلَّقَ الأبواب دون الرياح المعرفية اللواقح الآتية ، من الجهد الإنساني، والإبداع البشري، واعتبر “الغير” كافرا بإطلاق .
لنكن صُرَحاءَ، لنَنْأَى عن “يمكن”، و”ربما”، و”قد”، و”سوف”. في أعناقنا مسؤولية وجودية مصيرية، ما يتطلب المصارحة والمجاهرة بالقول المسنود بالواقع، المرفود بالحقيقة.. حقيقة التحول والتطور الذي طال الإنسان في مخبره ومبطنه، وجعل منه أساس كل شيء، مصدر العطاء والفتح والمنجز الخلاق عبر علائقه بالبيئة والزمان والمكان، ومن خلال ما حقق من هائل المخترعات العلمية، والمبتدعات التكنولوجية، وما سخر من علوم بيولوجية وفيزيائية ورياضية.. إلخ، لخدمته ليَتَبَنَّكَ السيادة والقيادة، معولا على العقل والتجريب اللذين توسطا له في اجتراح المعجزات.
في طوقنا أن نقول إن أحد آفات ما نحن فيه، يكمن في “المزجية” و”التخليط” و”التوفيق”، و”التلفيق”، ما يعني أنها العائق الذي يكمن في الثنائيات القاتلة التي لم ننجج في الفكاك منها، وكيف ننجح؟ والشريعة الإسلامية بما هي اجتهادات بشرية سياقية مدموغة بمواقف اقتضتها “نوازل”، وتواريخ محددة، تكبل أيادينا، وتشل عقولنا، وتمنعنا من القطع مع هذه الثنائيات التي تَسَبَّبَتْ في التأرجح، و”الدلتونية” الفكرية. لقد قضى مفكرون نبهاء وفي أنفسهم غصة. لم يجرؤوا على الصدع برأيهم في وجوب إبعاد الدين عن الدولة، وعن السياسة بما هي شأن يومي وعام، وتدبير إداري واقتصادي واجتماعي. وفيما نجحت أوروبا وأمريكا في ذلك الإبعاد، وفك الإرتباط بعد آلام واقتتال أهلي ومذهبي، فشل العالم العربي ? الإسلامي في هذا، ومرد فشل المتنورين، الخوف من فقهاء الظلام، الذين أَلَّبُوا العامة على النخبة المثقفة الحرة، وَتواطأوا مع السلطة ، ما جعلها تعمر طويلا على رأس دواليب الدولة متحكمة في رقاب البلاد والعباد.
ما العمل إذًا؟ والأصولية تَنْزَرعُ ولا تَرْتَدعُ؟. لكن، ألا نلاحظ ما يجري عربيا الآن، إذ يمكن الإشارة إلى تزايد “التنوير”، وخروج الفكر العلماني الديمقراطي من مخبئه و”تقيته”، ومبادهة الظلاميين بالحجاج الفكري، ومقارعة الشريعة في طبعتها البشرية المنمطة، لا الإسلام في وجهيه المضيئين : القرآن والسنة، وإن كان البعض يكتفي بالقرآن مرجعية أوحد لِمَا اعترى السنة من دس وتزوير.
غير أن هذه الطبقة المتنورة لن تستطيع هدم ركام الفتاوى البئيسة الموظفة لفائدة الجهات المُغْدقة، وليست بقادرة على زعزعة ثوابت دينية تحملها طبقة عريضة من الناس بفعل الأمية، وعدم التمييز بين الفتوى والوحي، وبين من ينتصر للواقع على النص، ومن ينتصر للنص على الواقع.
ما العمل إذا ؟ ذلك هو السؤال كما قال ذات حَيْرَة “هَامْلِتْ”.
العمل أن نفتح جبهة نضالية واضحة المنطلقات والأهداف، تَخُوضُ معركة ضد أصحاب القرار السياسي الذين يتحكمون في السياسة العامة للبلاد، والخطوط العريضة للتعليم والإعلام. إن فشل “الربيع” العربي، مُتَأَتّ من هذا التحكم، ومن “صناعة” الرأي العام، وتوجيهه، تَبْعًا لأهداف استراتيجية معينة، ونَاجمٌ من تغييب العقل العربي وإغراقه في الغيبيات بِشَدهِ إلى
الماضي “الذهبي”، و”الجنة” الموعودة المنتظرة !!.
لكن، كيف السبيل إلى تحويل الكارثة إياها إلى ديمقراطية مواطنة منشودة؟، والجواب هو: في نشر النظر النَيّر، وتمجيد العقل، واعتبار الإنسان مقياس كل شيء، داخل الجمعيات الثقافية والحقوقية والاجتماعية، ودفع الأحزاب الديمقراطية، واليسارية الجذرية إلى الانغمار في هذه المعركة الحضارية، من دون إبطاء.
فمن شأن ذلك أن ينعش الفكر الحر والتسامح وقبول الآخر المختلف، واحترام كل الديانات وَضْعيةً كانت أو سماوية من خلال تضمينه البرامج والمناهج المدرسية والجامعية بما هي فضاء البحث العلمي، والمعرفة العقلانية، وكذا الإعلام بمختلف مكوناته. فلئن تواطأ التعليم والإعلام على هذا، وهو تواطؤ مطلوب، فإننا سنربح المعركة، معركة الحرية والديمقراطية، وإزاحة عائق الأصولية من طريقنا، أو ?في الأقل- ردها إلى حجمها وميدانها الذي هو الأخلاق، والقيم العليا من دون زيادة ولا نقصان.

* 14 ابريل 2015