إن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و الفيدرالية الديمقراطية للشغل، بعد قراراهما تنظيم تظاهرة فاتح ماي 2015 بشكل مشترك، كخطوة تاريخية غير مسبوقة في

أفق توحيد الحركة النقابية المغربية، هذا القرار الذي خلق تعبئة استثنائية لدى مناضلي ومناضلات المركزيتين ولقي الترحيب لدى القوى الحية بالبلاد، باعتباره

مطلبا وطنيا لكل الطيف النقابي المغربي والقوى الوطنية والديمقراطية.

واستحضاراً لهذا البعد الوطني والأفاق المفتوحة على أن ينخرط الجميع مستقبلا في التفاعل الايجابي مع تطلعات الشغيلة المغربية لتوحيد نضالاتها ومعاركها

وهياكلها، والتي شكلت المحطتان النضاليتان لإضرابي 23 شتنبر و29 أكتوبر 2014، و المسيرات الجهوية والاحتجاجات القطاعية لحظة تأسيسية لتوحيد جهود

الحركة النقابية.

وأخذاً بعين الاعتبار السياسة الحكومية اللاشعبية، وتدميرها للتراكمات التي تمت في مجال الحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية لمطالب الطبقة العاملة،

واتخاذها لقرارات وإجراءات لاشعبية لم تنتج غير الاحتقان والتوثر الاجتماعيين.

فإن الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقرران:

– مقاطعة احتفالات فاتح ماي لهذه السنة احتجاجاً على السلوك اللاديمقراطي للحكومة المغربية

– استئناف تفعيل البرنامج النضالي من خلال كل الصيغ النضالية المشروعة.

unn

حرر بالرباط في 30 أبريل 2015