احتضنت قاعة الندوات بمدينة تارودانت مساء يوم الثلاثاء 05 ماي 2015 أشغال الدورة الثانية للمجلس الاداري للوكالة الحضرية لتارودانت .حضر هدا اللقاء الكاتب العام لوزارة التعمير و اعداد التراب الوطني و عامل اقليم تارودانت و عاملي اقليم تزنيت و سيدي افني و رؤساء المجالس الاقليمية و رؤساء الجماعات …و صلة بالموضوع تعتبر الدورة الثانية للمجلس الاداري محطة أساسية مكنت أعضاء مجلسها الاداري من الاطلاع على حصيلة السنة الأولى من عمل هذه المؤسسة وعلى برامجها المستقبلية ، سواء ما تعلق باستكمال وضع الهياكل او ما تعلق بالمشاريع التي تدخل في مجال اختصاصها و كذا الوقوف على ظروف اشتغالها .و رغم الصعوبات التي واجهت تنفيذ برنامج عمل الوكالة لسنة 2014 ، استطاعت مصالح هذه الوكالة ، بفضل المجهودات المبذولة أن تحقق مجموعة من الانجازات المهمة سوف تمكن لامحالة من توفير الظروف المناسبة لأداء مهامها نستحضر منها : – تهيئ و تجهيز مبنى مقر الوكالة بالشبكات المعلوماتية و التليفونية – اقتناء أربع سيارات – اقتناء منقولات مكتبية – اقتناء معدات معلوماتية مكتبية و تقنية – اقتناء معدات سمعية وبصرية – اقتناء برامج معلوماتية – الاعلان أواخر سنة 2014 عن اجراء مباراة لتوظيف كفاءات ذات تخصصات متنوعة تهم عشرة مناصب منها ثلاثة أطرعليا.و علاقة بالموضوع تمكنت الوكالة الحضرية من متابعة اعداد 17 وثيقة تعمير و السير بها قدما منها 05 وثائق توجد الآن في مراحل الاستشارات القانونية .و بغية توفير الارضية المناسبة لاشتغال اللجن المختصة بدراسة ملفات طلبات البناء، تمت بين آواخر 2013 و دجنبر 2014 تحيين و المصادقة على مجموعة من الوثائق المرجعية عبارة عن 39 تصميم اعادة الهيكلة ، همت مختلف مدن و مراكز النفوذ الترابي للوكالة الحضرية لتارودانت و تمتد على مساحة 56O هكتار ، كما تم الشروع في اعداد 12 وثيقة مرجعية جديدة تغطي مايقارب 150 هكتار .أما النقطة المتعلقة بالتدبير المالي فقد بلغ مجموع منجزات نفقات التسيير و التجهيز من مزانية سنة 2014 :5903263,18 درهما و هو يمثل نسبة 37 % من أصل 16000000,00 و هو مجموع نفقات الميزانية المبرمجة برسم 2014 .كما بلغ مجموع مداخيل الوكالة الحضرية لتارودانت لسنة 2014 : 10719922,81 درهما حيث ناهزت مبالغ المداخيل الذاتية ما مجموعه : 3519922,81درهم ، مما يمثل 32 %من مجموع المبالغ المحصلة .و قد ساهم العمل المنجز على مستوى الوثائق المرجعية و الذي أدى الى التطور الكمي في عدد الملفات المدروسة ، والنوعي في نسب الملفات المفبولة ، من تمكين الوكالة الحضرية من تحقيق توقعاتها المالية فيما يخص المداخيل الذاتية بنسبة 84 % من خلال تسعيرة ورقة المعلومات المسلمة من طرف الوكالة و من الخدمات المؤدى عنها .و تصل نسبة تحقيق التوقعات الى 117 % اذا تم احتساب التحويلات التي تمت في اطار اتفاقيات التمويل المشترك التي أبرمت بين الوكالة الحضرية و الجماعات المحلية من أجل انجاز و ثائق التعمير . و في اطار تفعيل مبادئ الحكامة الجيدة تم عرض تقرير مدقق حسابات الوكالة الحضرية لتارودانت على أعضاء المجلس الاداري .
و في سياق متصل تم وضع برنامج عمل 2015 تتلخص محاوره في :
– مواصلة تحقيق التغطية الشاملة بوثائق التعمير و العمل على مراجعة مقتضيات الوثائق التي استوفت مدة صلاحيتها القانونية بانتفاء المنفة العامة المحددة في عشر سنوات ، و ذلك عبر برمجة اعطاء الانطلاقة لاعداد 12تصاميم التهيئة و 3 تصاميم نمو .
– توفير و ثائق مرجعية عبر اتمام و برمجة تصاميم اعادة الهيكلة للاحياء و الدواوير الناقصة التجهيز .
– اعداد مشاريع التغطية الجوية و التصاميم الفتوغرامترية الرقمية لمواكبة انجاز و ثائق التعمير و مشاريع اعادة الهيكلة ، و ذلك عبر برمجة اعطاء الانطلاقة لتغطية 10 مراكز .
– مواصلة الجهود الرامية الى تليين المساطير المتبعة في ميدان التدبير الحضري عبر العمل على تبسيط مقتضيات نظم و ضوابط التهيئة .
و في ختام هذه الدورة التي حققت أهدافها المتوخاة حسب المنظمين رفعت عدة توصيان نورد منهامايلي :
– المصادقة على محضر الدورة الأولى – المصادقة على التقرير الأدبي والمالي لسنة 2014 – المصادقة على برنامج الوكالة الحضرية لسنة 2015 – المصادقة على ميزانية 2015 – المصادقة على تحويل مبلغ 150000,00 درهم يمثل حصة جماعات الكفيفات منتمويل مشروع اعداد تصميم تهيئة مركز الكفيفات من الوكالة الحضرية لأكادير الى الوكالة الحضرية لتارودانت – المصادقة على تحويل مبلغ 150000,00 درهم يمثل حصة جماعة تييزغران من تمويل مشروع اعداد تصميم تهيئة مركز اداأوسملال من الوكالة الحضرية لاكادير الى الوكالة الحضرية لتارودانت – المصادقة على تحويل مبلغ 225000,00 درهم يمثل حصة جماعة أساكي من تمويل مشروع اعداد تصميم تهيئة مركز أساكي من الوكالة الحضرية لأكادير الى الوكالة الحضرية لتارودانت .
و للاشارة خلال هذه الدورة نوه رؤساء الجماعات بحصيلة الوكالة الحضرية الفتية رغم الاكراهات التي تواجهها من أهمها قلة الموارد البشرية و كذا شساعة المجال الذي تغطيه يفوق 100 جماعة ( حضرية و قروية ) موزعة على ثلاثة أقاليم .كما أثير خلال المناقشة موضوع عدم ملاءمة قوانين التعمير القروي نظرا لكونها مهيأة أساسا للوسط الحضري .كما اشتكى رؤساء الجماعات من ضعف تغطية المراكز القروية و الحضرية و البلديات بوثائق التعمير ( اقليم تارودانت مثلا أربعة جماعات فقط من أصل 89 تتوفر على تصميم التهيئة ) .