الآن فقط يمكننا معرفة سبب تغير مذاق أطباقنا، الآن فقط يمكننا تفسير تغير نكهة عدد كبير من أصناف الخضر والفواكه بحيث يلحظ الكثير من الناس أن الجزر يميل مذاقه إلى الحموضة في بعض الأماكن، وأن الطماطم التي يغريك انتفاخها واحمرارها لا مذاق لها ولا طعم، وأن البطاطس والقرنبيط والبادنجان فقدت الطعم الأصلي، الآن فقط يمكننا أن نفسر سبب انتشار أمراض الجهاز الهضمي من المعدة والأمعاء، الآن فقط يمكننا تفسير تضخم الإفرازات الحمضية للأمعاء. 
التحقيق الذي ننشره اليوم على صفحات الاتحاد الاجتماعي يؤكد ما كشف عنه  آخر تقرير لمشروع »ميدا وير«، أن أزيد من 7000 هكتار من الحقول المغربية تسقى بالمياه العادمة غير المعالجة، وأنه من أصل 72 محطة لمعالجة المياه المستعملة بالمغرب، فإن نصف العدد فقط يشتغل. 
بعض المسؤولين يردون أسباب انتشار ظاهرة السقي بالمياه العادمة إلى سنوات الجفاف، لكن الظاهرة جد منتشرة بالرغم من كون السنوات الأخيرة كانت مطيرة ،الأمر الذي يبين أن هناك أيضا منطق الربح والاستخفاف بصحة المواطنين في غياب تام للمراقبة، اللهم بعض الخرجات »المناسباتية« لبعض رجال الدرك في المناطق التي تكثر فيها الظاهرة حيث يتم حجز محركات الضخ من دون أية متابعة قانونية، نظرا لخلو القانون المغربي من أي نص يعاقب بموجبه مقترف هذه الأفعال.
تحرك السلطات لمحاصرة الظاهرة لتفادي انتشارها إلى مناطق أخرى، دفع في اتجاه إحداث مراكز لتصفية هذه المياه وإن كانت أعداد هذه المراكز تعد على رؤوس الأصابع وتستعمل في بعضها تقنيات أصبحت متجاوزة لعدم فعاليتها في التصفية بالشكل المطلوب، والذي تصبح معه هذه المياه مصدر تلوث.
ظاهرة السقي بالمياه العادمة غير المعالجة، وبالرغم من التحرك المحتشم للسلطات في مواجهتها، تشكل مصدرا للعديد من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي للمواطنين الذين يستهلكون الخضر التي تسقى بهذه المياه من دون أن يدركوا حقيقة الأمر.
مصدر طبي مختص في الجهاز الهضمي أفادنا بأن الأمر يدعو إلى القلق بشأن تسويق مثل هذه الخضروات، مضيفا أنه في حالة الخضروات التي تطهى فإن نسبة الإصابة بالأمراض تقل بالمقارنة مع الخضر التي تستعمل في تحضير السلَطات ويتم تناولها من دون طهي كالجزر والطماطم والقرنبيط وباقي الأنواع التي يمكن تناولها من دون طهي.
الأمراض الناجمة عن استهلاك الخضروات التي تسقى من المياه العادمة لاتقتصر فقط على الجهاز الهضمي، بل تمتد لتشمل الكلي والدم بحسب درجة التلوث.
مصدر من وزارة الفلاحة أفادنا بأن السقي بالمياه العادمة ليس الحالة الوحيدة التي تتسبب في تلوث الخضر والفواكه، فهناك من الفلاحين من يستعمل أسمدة ممنوعة وأخرى مباحة ولكن بقياسات غير معقولة للزيادة في الإنتاج ووزن الغلة، وهو الأمر الذي يتم التغاضي عنه ،بحيث نادرا ماتتم زيارات ميدانية لمراقبة الضيعات الفلاحية.
أن تسقى الخضروات والفواكه بالمياه العادمة من دون أدنى معالجة، فذلك أمر خطير والأخطر منه صمت الوزارات الوصية، من وزارة الفلاحة ووزارة الصحة ووزارة الداخلية.

*الخميس 14 ماي 20145

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي