اصدر  المكتب المركزي للفدرالية الديموقراطية للشغل  يومه الاثنين  15 يونيو 2015   البلاغ  التالي :

عقد المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعه الأسبوعي بالمقر المركزي بالدار البيضاء يوم الاثنين 15 يونيو 2015، تدارس خلاله مجموعة من القضايا وعلى رأسها انتخابات المناديب في القطاعين العام والخاص، والمهام المطروحة مرحليا على الفيدرالية الديمقراطية للشغل تجاه المأجورين وعموم فئات الشعب المغربي في هذه المرحلة الدقيقة بعد أول انتخابات مهنية تجرى في ظل دستور 2011.


والمكتب المركزي إذ يحيي عاليا كل مناضلات ومناضلي الفيدرالية الديمقراطية للشغل في كل القطاعات الوطنية والاتحادات المحلية على صمودهم وإصرارهم ومشاركتهم الفعالة في إنجاح مرشحي الفيدرالية في القطاع العام والخاص وتصدرهم المشهد الانتخابي في الكثير من القطاعات، فإنه يحيي مختلف فئات الشغيلة المغربية على وضع ثقتهم في ممثلي المنظمة، بعد الحسم الميداني في الشرعية، وتقدم الفيدرالية الديمقراطية للشغل بلائحة واحدة ووحيدة، إيذانا بنهاية مهزلة الازدواجية المصطنعة والمفبركة من طرف عدة أياد آثمة مشهود لها بالمتآمر على الطبقة العاملة المغربية .


كما تداول المكتب المركزي دعــــــوة رئيس الحكومة لجلسة الحوار الاجتماعي ليـــــــــــوم الأربعاء 17 يونيو 2015، دون تضمين جدول الأعمال لمقترحات الفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب فيما يتعلق بالإصلاح الشمولي لنظام المعاشات، وتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وتحسين دخل المأجورين كحد أدنى لبداية حوار اجتماعي حقيقي طال انتظاره.


والمكتب المركزي إذ يشدد على دقة المرحلة، وضرورة رفع وتيرة الحيطة والحذر فإنه يدعو كافة المناضلات والمناضلين إلى رفع إيقاع التعبئة لمواجهة كافة الاحتمالات والتصدي لكل حملات التشويش والتآمر المتعددة الأطراف والأطياف.


المكتب المركزي