بيان للرأي العام الدولي والوطني

المنظمة الديمقراطية للشباب العامل تستنكر التضييق والترهيب المفروض على

الصحافيين خالد بوبكري وابراهيم الصافي بموقع الإخباري برلمان.كوم

 

لقد تلقى المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشباب العامل العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل، بأسف واستغراب كبيرين استدعاء الصحفيين خالد بوبكري ( المدير السابق لموقع برلمان.كوم) وابراهيم الصافي  من طرف ولاية أمن الرباط بعد شكاية قدمها وزير التعليم العالي لحسن الدوادي ضد موقع برلمان.كوم بسبب نشر مقالات صحفية حول تدخل وزير التعليم العالي لتنقيل أساتذة من حزبه، ومقربين في الجامعات المغربية بالإضافة إلى تعيينات في مناصب عليا في قطاع التعليم العالي، وهي أخبار تناقلتها مواقع إلكترونية وجرائد وطنية كثيرة.

وقد مَثُل كل من الصحفيين خالد بوبكري وإبراهيم الصافي الخميس 11يونيو2015، أمام مصالح ولاية الأمن بالرباط للاستماع إليهما في محضر رسمي حول ما ورد في شكاية الوزيرالتي أحالها زميله في الحكومة وزير العدل والحريات على وكيل الملك، وقد تم معالجة الشكاية المذكورة بسرعة غير مسبوقة كنا نتماناها في ملفات فساد كبرى، عجزت الحكومة الحالية عن تحريكها، وتوجه أسلحتها لموقع إخباري ناشئ يشهد له بالمصداقية والجدية، التي تحرج بعض المتلاعبين.

وعليه فإن المنظمة الديمقراطية للشباب العامل:

  • تستنكر هذا الهجوم غير المسبوق على الجسم الصحفي، والذي يتنافى مع مقتضيات الدستور المغربي الجديد، وكذا المواثيق الدولية والأميمة المتعلقة بحرية التعبير.
  • تعتبر أن هذا السلوك هو ابتزاز سياسي غير بريئ بخلفية انتخابية، يهدف تكميم أفواه الصحافيين الجديين والجادين.
  • تدعو جميع الفعاليات الحقوقية والسياسية والنقابية وجمعيات المجتمع المدني للحضور بكثافة ومؤازة الصحفيين، وكشف زيف الإدعاءات حول ملفهم المبرك.
  • كما تدعو مناضلي المنظمة الديمقراطية للشباب العامل من أجل التعبئة والحضور الوازن، يوم أول جلسة لهذه المحاكمة الصورية، يوم فاتح يوليوز 2015، على الساعة 10 صباحا بالمحكمة الإبتدائية بالرباط، تضامنا مع الصحفيين المتابعين.

الكاتب العام:

كمال لغمام