يخلد الشعب المغربي، يومه الخميس، الذكرى ال61 لليوم الوطني للمقاومة، الذي يقترن بذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني، رحمه الله، والذكرى ال59 للوقفة التاريخية لبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس، أمام قبر الشهيد، استحضارا لتضحيات شهداء الكفاح الوطني في سبيل الحرية والاستقلال والوحدة الترابية وتجسيدا لقيم الوفاء لأرواحهم الطاهرة.
وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ لها بالمناسبة، بأن ملحمة ثورة الملك والشعب اندلعت لمواجهة مؤامرة المستعمر الذي سخر كل الوسائل لبسط نفوذه وهيمنته، فأقدم في 20 غشت 1953 على فعلته النكراء بنفي بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الكريمة معتقدا أنه بذلك سيخمد جذوة الكفاح الوطني، لكن الشعب المغربي المتمسك بمقدساته وثوابته فجرها ثورة عارمة، مضحيا بالغالي والنفيس من أجل عودة الشرعية بعودة الملك المجاهد.
وانطلقت المظاهرات الشعبية وأعمال المقاومة الفدائية لتزعزع أركان الوجود الاستعماري وتضرب مصالحه وتستهدف دهاقنته وغلاته، حيث تكونت خلايا ومنظمات المقاومة المسلحة بهذه المدينة وبسواها من مدن المغرب وقراه بإسهام شباب متحمس هب لإعلاء راية الوطن، والذود عن حماه وحياضه وصون عزته وكرامته. وكان الشهيد محمد الزرقطوني، رحمة الله عليه، أحد هؤلاء المقاومين الأفذاذ والرموز الخالدين الذين هيأوا لانطلاق المقاومة وتخطيط أهدافها وإرساء تنظيماتها، حيث كان بطلا من أبطال الكفاح الوطني الخالد، حريصا على تقوية تنظيمات المقاومة وامتداداتها، لا يألو جهدا ولا يدخر وسعا بتنسيق وتكامل مع رفاقه في النضال دفاعا عن مقدسات الوطن، إلى أن لقي ربه شهيدا يوم 18 يونيو 1954 إثر اعتقاله من طرف السلطات الاستعمارية حيث فضل الشهادة حفاظا على أسرار المقاومة والتضحية من أجل استمرارها، معطيا بذلك المثال على روح التضحية والغيرة الوطنية والنضالية التي جسدها الشهداء الأبرار عبر الوطن، والمقاومون وأعضاء جيش التحرير الأفذاذ متحملين كل الشدائد إيمانا بعدالة قضيتهم الوطنية ومقاصدهم النبيلة في تحقيق أماني وطموحات الشعب المغربي في الحرية والاستقلال.
وتكللت الملحمة الكبرى لثورة الملك والشعب بالعودة المظفرة لبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى إلى أرض الوطن في 16 نونبر 1955، وإعلان بشرى انتهاء عهد الحجر والحماية وإشراقة شمس الحرية والاستقلال.
وقد أبى جلالة المغفور له محمد الخامس إلا أن يجعل يوم 18 يونيو 1954 يوما للمقاومة وفاء وبرورا ، واعتزازا بتضحيات كل الشهداء الذين استرخصوا أرواحهم فداء للوطن، حيث بوقفته التاريخية يوم 18 يونيو 1956 أمام قبر الشهيد محمد الزرقطوني، مجسدا قيم الإكبار لتضحيات الشهداء والاعتزاز بنضالات المقاومة حيث قال طيب الله مثواه “إن الشعب المغربي مفطور على الاعتراف بالجميل، ولن ينسى عمل أولئك الذين كان لهم فضل المقاومة سواء بالسلاح أو اللسان أو المال، وانه لجدير بذكرى المكافحين أمثال محمد الزرقطوني وعلال بن عبد الله أن يخصص لهم يوم يكون أحد أيامنا المشهودة لتكون ذكرى لائقة بنضالهم ناطقة بعظمة كفاحهم”.

* عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

    الخميس 18 يونيو 2015