عاد أبو النعيم لمهاجمة قادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في شريط فيديو، متهما الشهيد المهدي بنبركة »بالإرهابي» ومتزعم« اليسار الدموي، وأن تاريخ قادته أسود وأنهم يحاولون تزوير التاريخ» .

2
واتهم الشيخ السلفي أبو النعيم المهدي بنبركة بزعيم الإرهاب، واعتبر إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأنه تلميذه ، حيث قال في شريط فيديو على موقع “يوتوب ” مدة الشريط 24 دقيقة و58 ثانية : « “المهدي بنبركة هو زعيم الإرهاب وهو الزعيم التاريخي والفيلسوف الأوحد والسياسي البارع عند الاتحاد الاشتراكي وعند القوى اليسارية، لم يقتل عباس المساعدي فقط بل ان اليسار بزعامة المهدي بنبركة قتل العديد من الرجال وعذب العديد«.
كما اتهم أبو النعيم إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمحاربة الشريعة الإسلامية، وأنه ضد الإسلام وأنه كافر ومرتد وهو من عصابة المهدي بنبركة القتلة، وأنه غير ملتزم بمنطق الحلال والحرام، حيث قال أبو النعيم في شريط الفيديو إن “المحامي الاتحادي إدريس لشكر يحاول أن يحارب الشريعة بكل شيء، قلت له السنة الماضية كن راجل وقل جهرا أنك ضد الإسلام “.
وزاد أبو النعيم » “إن مسلسل الكفريات ومسائل الردة في حياة هؤلاء اليساريين الدمويين كثيرة جدا، وهم مصرون على هذه الطريق ونحن أكثر إصرارا على بيان الحق” .
وعاد الشيخ السلفي أبو النعيم ليتهم الشهيد المهدي بنبركة بقتل عباس المساعدي ، ولم يقتنع بتبرئته من طرف من عاش تلك المرحلة ويعرف جيدا الشهيد .واتهم أبو النعيم المناضل محمد بن سعيد أيت ايدر بقتل عباس المساعدي ، لأنه برأ الشهيد بنبركة في برنامج “شاهد على العصر” وبرنامج “بلاحدود” الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية ، وأن المحجوب أحرضان هو الشاهد الوحيد الذي يعرف أن مقتل عباس المساعدي كان من طرف خلية صغيرة نفذت الاغتيال ، وماتوا جميعا باستثناء واحد ما زال حيا وكان ينتمي الى تلك الخلية وهو بنسعيد أيت ايدر . “
وليست هي المرة الاولى الذي يخرج فيها الشيخ السلفي ابو النعيم وأمثاله لتكفير قادة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وكاتبها الأول إدريس لشكر ، بل تعددت الفيديوهات المنشورة على الموقع ” يوتوب ” بدون أن تتحمل النيابة العامة مسؤوليتها في هذه التهديدات المباشرة والتي تصل حد القتل .

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

 الثلاثاء 23 يونيو 2015