مصطفى المتوكل / تارودانت

    السبت 20 يونيو 2015

 *  قال تعالى ( قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ. قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ . قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ. ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ.) الاعراف

… ومعنى الاغواء ” أي إلابْعَادَهُ .. وإلامَالَتَهُ عَنِ الطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيمِ ..”

… وفي نفس السياق “ضلَّ الشَّخصُ : زلَّ عن الشّيء ولم يهتدِ إليه و انحرف عن الطريق الصحيح “.. و” أضلَّ الشَّخصَ جعله لا يهتدي لطريق الحقّ “

  *  وقال سبحانه (  قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَٰذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا  )..الاسراء

..”احتنك فلانا: استولى عليه واستماله ، استأصله عن طريق الإغواء والإضلال”

“واحتنك ماخوذة من الحنك بمعنى ان الشيطان يقود كل المسيئين كما تقاد الدابة من حنكها باللجام سواء كان لجام حديد او فضة او ذهب او مصالح دنيوية او…”

 * ويقول تعالى (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) سورة الانعام

    لقد قدم الله في الاية الكريمة  شياطين الانس على شياطين الجن لخطورتهم ..لان افكارهم ونواياهم وافعالهم الشيطانية لاتبغي الا الافساد والايقاع وقلب الحقائق ..ولانهم من الناس ويعيشون بينهم وقد يتبواون مراتب مهمة  في المجالات الدينية اوالسياسية والمجتمعية و…

  ..ان من الاشياء التي لا يستقيم معها اي منطق في علوم السماء والارض بما فيها امور السياسة والسياسيين والمنتسبون للحقل الديني وغيره …  غياب الوضوح في المرجعية ان وجدت ..واختلال في الافكار وتضارب في المواقف حسب المناسبات والمواقع … والميل  في حالات مختلفة الى  نمط   الترحال من منطقة الى اخرى ومن حال الى حال ومن فكر الى نقيضه ..فيصبح البعض مع المؤمنين ويغدون مع المنافقين ويسهرون مع   المسيئين ويبيتون مع المتامرين والتضليليين … وفي مثل هذه الاحوال قَالَ رَسُولَ اللَّهِ (ص) :” بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا “. رواه مسلم
واذا استحضرنا  ترحال الاقدمين الذي يستغرق وقتا طويلا  لاعداد الراحلة والزاد وتسطير خارطة طريق الرحلة حتى تمر في احسن حال والتي قد تستغرق الصيف او الشتاء كله او كلاهما ..لينتظرهم الناس في كل امكنة اناخة النوق لتعودهم على ذلك ولتحقيق منافع مشتركة منها  تبادل الراي وحسن الضيافة والتبضع و انجاز مهام كالبريد او السخرة واحيانا التجسس  …مع ازدياد شوق القبيلة لهم كلما اقتربت العودة لانها غالبا  ما تكون موفقة لتساهم مردوديتها في تطوير الوضع من حال الى حال افضل ..مع استحضار تخوف دائم من وجود قطاع طرق وقراصنة  ولصوص يتحينون كل الفرص ليمرروا سيوفهم  الخفية والمكشوفة وعلى منها  السنتهم   اللئيمة المتشيطنة   ..فاننا سنجد البعض من الرحل المعاصرين لاراحلة عندهم ولا زاد بل يركبون مطايا الغير في انتهازية ووصولية لاتوجد ببشاعتها البشرية حتى في عالم الحشرات والحيوانات .. ويستمر عندهم الترحال كل فصول السنة واحيانا في كل مفاصل اليوم والليلة .. مبتغاهم  تضليل الاخرين واستبلادهم  ..ليصدق عليهم قوله تعالى . . ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا “النساء ..ويقعون في المحظور  الذي وصفه سبحانه وتعالى بقوله  “…قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خيراً …“البقرة

…فبدل ان يشغل هؤلاء واولائك السنتهم بذكر الله والاستغفار وان يسعوا في الارض بصالح الاعمال والافعال ..جعلوا انفسهم  رهن اشارة شياطين الجن التي اخبرنا انها  تصفد في رمضان  ..جاء في الحديث ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين ) …فابدعوا مكرا وكذبا وتزويرا  واساءات فيما فشل فيه امثالهم في العوالم غير المرئية …

…فاذا كان كبراؤهم الذين علموهم “السحر والمكر  ” و كل ذلك الخبث وملاوا قلوبهم بكل الكراهية المعلومة والخفية لم يفلحوا في مساعيهم للاساءة لعباد الرحمن الذين اذا خاطبهم الجاهلون يقولون سلاما .. ولم ينجحوا في  قلب الحقائق والكرامات  التي نسجها الشرفاء بدمائهم وعرقهم وتضحياتهم منذ ان كان للعمل الصالح موطئ قدم في الارض ..الى العقود الماضية في بلدنا هذا والتي يستحيل لمن هب ودب من “المرجفين بالمدن والبوادي ” واشباههم ان يمنعوا غرسا سقته مياه الرب ودماء شهداء الحق والحرية من ان يزهر وينمو ويملا كل  الامكنة   باطن الارض  بالجذور التي ترتوي من المنابع الصافية  و سطحها بالظلال الناشرة للرحمات  و لتصبح العقول مشبعة بالانوار  و وتكون الاعمال مباركات …

ان  المناضلين والمناضلات الذين رضعوا من الوطنية الراقية و من السلفية المتنورة حتى دحروا الاستعمار وبقوا في مواجهة مع اذنابه من عشاق العبودية والتبعية واوساخ الدنيا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : ” تَعِسَ عَبْدُ الدِّينَارِ وَعَبْدُ الدِّرْهَمِ وَعَبْدُ الْخَمِيصَةِ ، إِنْ أَعْطَى رَضِيَ وَإِنْ مَنَعَ سَخِطَ ، تَعِسَ وَانْتَكَسَ ، وَإِذَا شِيكَ فَلا انْتَقَشَ …”..و من كانوا في اكثر من محطة مرتزقة لمن استخدمهم لجبنهم اولكثرة تملقهم اولطمعهم الذي لايعقبه شبع  او ارتواء مطلقا  .. – قلت ان المناضلين والمناضلات – لا تنطلي عليهم الحيل والخدع البليدة ..كما لايسقطون في شراك ينصبها الافاكون ..كما لاينجرون وراء اوهام  وادعاءات خبروا من كان وراءها في الشدة قبل الرخاء ..

..  ان الذين يحنون الى ماض تبرا منه حتى الفاعلون الاساسيون  السابقون ..والذين “يستشهدون ” بتصريحات اكثر الاشخاص اساءة للمناضلين والمناضلات طوال عقود والمعروفين في  سنوات الجمر والرصاص ..والذين يستنجدون بمن وظفوا لترويج الاشاعات ضد كل الفاعلين الاوفياء لهذا الشعب ..كما ان حتى الذين كانوا يلجاون الى  الاعتداء البدني والنفسي والمادي ضد كل صامد وصامدة  في العديد من المحطات بما فيها الاستحقاقات النضالية والديموقراطية في الستينات والسبعينات وحتى التسعينات لاهثين  وراء لوبيات المصالح ومرتزقة العمل السياسي .. لم ولن يقدموا لهذا الوطن الا كل ما يعطل تطور الوعي  وانتشاره وكل ما يحقق المزيد من التبعية العمياء والانكسار المحبط ..

    ..ان خيرة الرجال في تاريخ البشرية تعلم منهم الناس  المبادئ وطرق العمل البناءة .. وربوا على الصفح والتجاوز  والصبر الجميل والكلام  المحقق للفائدة ..ولولاهم لانمحت كل الحضارات وكل المبادئ السامية …لكن الجميع يعلم ان الشيطان  قطع عهدا امام الله انه سيتربص بالناس كافة ليشجع الكافر على  الاستمرار في كفره حتى يحشروا معه .. كما ان الشياطين الذين هم على شاكلته يعملون على نشر الارهاب  وتشجيع قتل المسلمين الذين لايروقونهم  ولا يسايرون افكارهم ومطامحهم ..ويقومون  بالتشويش على  المؤمنين الصالحين ويفسدون عليهم صفاءهم ..ويتفننون في  الكيد لهم والايقاع بهم ظلما وعدوانا .. ولعل الشيطان الذي ابي  ان يسجد لادم وطلب من الله ان يتركه حيا حتى تقوم الساعة عاقد العزم هو وشياطين الانس على جـر  من انخذع من البشرية  وانساق معهم الى فضاءات الجحيم .. ليسمعهم هناك  ما اخبرنا به القران ..في قوله تعالى ( كمثل الشيطان اذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال اني بريئ منك اني اخاف الله رب العالمين  فكان عاقبتهما انهما في النار ..) الحشر

ان كل  مناطق العالم في كل الحقب والعصور  عاشت وتعيش فيها ” نماذج” بشرية  لايرتاح لها بال الا بعد تطمئن نفسها الى نجاحها  في خراب اوطان او مجتمعات او اسر بل وكل ما فيه مصلحة للناس كافة ..

 ..لهذا فكلما رايت من تميل نفسه وتعشق سياسات الشيطنة في المجتمع وفي العلاقات بين الناس وفي تخريب الاخلاق العامة و..فاعلم ان الشيطان اخذ بيده واصبح قدوته  ..فما عليك الا ان تتجنبهم وتنبه العامة الى نواياهم واهدافهم وحربائيتهم  ..ولم لا الدعاء لهم بالهداية والنجاة من الضلال والتحرر من العبودية والتبعية لشياطين الانس الذين استعصى شفاؤهم والذين ابدعوا اكثر من شياطين الجن  …؟؟

ونختم  المقال بهذا الدعاء الماثور “” اللهم إنا أصبحنا  في ذمتك وجوارك .. اللهم إنا نستودعك ديننا وانفسنا ودنيانا وآخرتنا  وأهلنا  ومالنا  ، ونعوذ بك يا عظيم من شر خلقك جميعا ، ونعوذ بك من شر ما يبلس به إبليس وجنوده”