نشرت بعض المواقع الالكترونية   مقالا  بعيد عن الواقع و فيه تاويل  بعيد كل منطق سليم الا سوء الظن ، حيث ركز المقال على ان مصطفى المتوكل يرفض اداء  صلاة المغرب  وراء محمد  الرماش… و نوضح ما يلي :

ان عبد ربه من بين المدعويين للافطار الجماعي مثل السنة الماضية بدعوة كريمة من الاخوة في  فيدرالية الجمعيات الحرفية للصناعة التقليدية بتارودانت.. و نظرا لالتزامات  مختلفة تاخرت عن الالتحاق بالموقع وكذلك شان الاخ محمد جبري الذي قدم بعدي مباشرة   حيث وجدت الحاضرين بغض النظر عن صفاتهم و انتماءاتهم  و هم بالعشرات يتناولون وجبة الافطار..   فجلست لتناول الافطار و بعد برهة   انتقل مجموعة من الحاضرين لاداء  صلاة المغرب و بقيت مع اخوة واخوات اخرين الذين لم يكملوا افطارهم لننهي وجبة افطارنا  المتاخرة  .. و لم اصل  لا في الاسفل و لا في الاعلى  كما كتب بالمقال .. بل  صليت في المكان الذي صلى فيه الاخرون رفقة بعض الحاضرين  و لا علم لي بمن ام او اقام الصلاة الا  بالمواقع الالكترونية   لانها تمت في سطح مجاور لمكان الافطار .

و بناءا عليه نسال الله ان يتقبل منا و من الجميع الصيام و الصلاة و ان ينجي قلوبنا و انفسنا من سوء الظن و التاويل المجحف .

غفر الله لنا و لكم

11666026_873707709377303_7910074244453661593_n11403092_873707532710654_6540296081876556366_n