في أجواء طافحة بأسمى القيم الوطنية، وبكل إجلال وإكبار لأرواح شهداء الاستقلال والوحدة، يخلد المغاربة، اليوم الجمعة، الذكرى 62 لاستشهاد البطل علال بن عبد الله، وهو من صفوة الشهداء الأبرار الذين برهنوا، بنضالهم وافتدائهم بالروح وبالدم، عن سمو الروح الوطنية والمقاصد النبيلة للاستماتة والتفاني في حب الوطن.

يستحضر الشعب المغربي، بهذه المناسبة، مدى الحس الوطني والوعي النضالي، الذي عبر عنه الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي، البطل الذي وهب روحه وفاء لمقدسات الوطن وثوابتها عندما امتدت يد المستعمر، في 20 غشت 1953، إلى رمز سيادة الأمة وبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، وأسرته العلوية الشريفة، لتقدم على نفيه.

ولعل تخليد هذه الذكرى، واستحضار حجم التضحية والدور الرائد والمتميز للشهيد  علال بن عبد الله، لمن شأنه أن يلهم الناشئة قيم ملحمة الاستقلال والوحدة، وينور  أذهانها بالروح الوطنية الخالصة ومواقف المواطنة الإيجابية والملتزمة واستلهام  معانيها السامية ودلالتها العميقة في مسيرات الحاضر والمستقبل، تماشيا مع التوجيهات  الملكية السامية الداعية إلى التزود من ملاحم وبطولات الكفاح الوطني الطافح  بالدروس والعبر والعظات.

 لقد كان المستعمر الفرنسي يتوهم أنه، بفصله بين الملك وشعبه، سيخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة، لكن التحام المغاربة الوثيق وترابطهم المتين، قمة وقاعدة، كان القوة المتراصة والصخرة الصلبة التي تحطمت عليها مؤامرة المستعمر، وأفشلت مخططاته التي كانت تهدف إلى طمس هوية المغرب والنيل من سيادته.

لم يكن لمؤامرة ومخططات الاحتلال إلا أن تقوي وتعزز صفوف الفدائيين، وتؤجج روح الثورة المباركة في صفوف الشعب المغربي الأبي، وأصبح يوم 20 غشت من كل سنة رمزا للآصرة المتينة التي تربط العرش بالشعب في مسيرات وملاحم المغرب المتجددة، باعتباره محطة بارزة ومنعطفا حاسما في مسيرة التحرير والوحدة.

هكذا، بادر هذا الوطني الغيور والمقاوم الجسور، بروح الشهامة والجرأة والإقدام،  ومع رفاقه من الوطنيين ومن الحرفيين الصغار بمدينة الرباط، إلى القيام بعمل بطولي  وشجاع سيظل خالدا في ذاكرة التاريخ فداء لملكه، حيث تصدى يوم الجمعة 11 شتنبر 1953 لموكب صنيعة الاستعمار “ابن عرفة” الذي كان متوجها صوب مسجد أهل فاس لأداء صلاة الجمعة، ليبرهن بهذه الخطوة المقدامة عن قمة الشعور الوطني، ومدى تمسك المغاربة بملكهم الشرعي أب الوطنية ورمز المقاومة، وموقفهم الرافض للفعلة النكراء لسلطات الحماية، حينما امتدت يدها في 20 غشت 1953 إلى رمز سيادة الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، وأسرته الملكية الشريفة، وأقدمت على نفيه بعيدا عن أرض الوطن، ظنا منها أنها بإبعاد السلطان الشرعي عن العرش وفصله عن شعبه، ستخمد جذوة الروح الوطنية والمقاومة والتحرير.

 انطلق الشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي بسيارة من نوع “فورد” رمادية اللون بسرعة في اتجاه موكب صنيعة الاستعمار “ابن عرفة” وبيده سكين لطعنه به. غير أن ضابطا استعماريا ارتمى عليه معترضا سبيله، وفي اللحظة نفسها، أطلق النار مجموعة من رجال البوليس السري كانوا موجودين بالمكان نفسه على الشهيد علال بن عبد الله، رحمة الله عليه، حيث سقط على الأرض مصابا بثماني رصاصات، خمس منها في الصدر والجبين، وثلاث في الظهر، فجسد بعمليته الاستشهادية روح النضال الوطني في مواجهة الوجود الأجنبي، وقمة الروح الوطنية باسترخاص النفس وافتداء الروح التي هي أعز ما عند الإنسان في سبيل المقدسات الدينية والوطنية.

وتلقى المغاربة أصداء هذه العملية التاريخية بارتياح كبير ألهبت الحماس الوطني، وأججت روح المقاومة، لتتوالى فصولها عبر عمليات نضالية رائدة لمنظمات  وتشكيلات وخلايا الفداء التي كانت تستلهم قوتها من المواقف الشهمة للملك المجاهد  ويقينه بحتمية انتصار إرادة الوطن، حيث قال عنها رضوان الله عليه :”وكان يقيننا  راسخا في أن تلك المقاومة، وقد كنا أول من حمل مشعلها، ستظل تستفحل يوما بعد يوم حتى تستأصل جذور الباطل”.

والشهيد علال بن عبد الله بن البشير الزروالي، رأى النور بجرسيف بقبيلة هوارة بإقليم تازة حوالي سنة 1916، واشتغل في حرفة الصباغة بمسقط رأسه لينتقل بعد ذلك إلى مدينة الرباط حيث استقر بحي العكاري، واستطاع ربط علاقات وثيقة مع عدد كبير من التجار بالمدينة ورجالاتها ووطنييها لما عرف عنه من مناقب حميدة وأخلاق حسنة وسلوك قويم، وما تشبع به من غيرة وطنية وتشبث بالمقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

لقد أبى جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، إلا أن يجعل من بين أيام المغرب الوطنية الخالدة يوما خاصا للاحتفال برموز المقاومة الوطنية، واستحضار الملاحم العظيمة التي بصمت سجل كفاح الشعب المغربي ضد الاحتلال الأجنبي، حيث قال رحمة الله عليه في خطابه التاريخي يوم 18 يونيو 1956″إن الشعب المغربي مفطور على الاعتراف بالجميل، ولن ينسى عمل أولئك الذين كان لهم فضل المقاومة سواء بالسلاح أو اللسان أو المال، وإنه لجدير بذكرى المكافحين أمثال الزرقطوني وعلال أن يخصص لهم يوم يكون أحد أيامنا المشهودة لتكون ذكرى لائقة بنضالهم، ناطقة بعظمة كفاحهم”.

كما حرص جلالة المغفور له محمد الخامس، قدس الله روحه، في السنة الموالية بمناسبة الاحتفال بذكرى ملحمة ثورة الملك والشعب، إلا أن يشيد بالشهيد علال بن عبد الله قائلا: “لقد أبينا إلا أن نظهر اليوم عنايتنا بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية المقامة في المكان الذي سقط فيه المغفور له علال بن عبد الله، ذلك البطل الصنديد الذي برهن على أن العرش منبعث من صميم الشعب المغربي وأنه من كيانه وضمان وجوده وسيادته، فهب يفتديه ويفتدي الأمة المجسمة فيه بروحه، حتى سقط في ميدان الشرف صريعا، مخلفا للأجيال أعظم الأمثلة على التضحية والغيرة وحسن الوفاء”.

وتابع أكرم الله مثواه قائلا: “إننا نقف اليوم لنؤدي التحية لأول بطل مغربي استرخص حياته في سبيل عزة بلاده وملكه. وإن علال بن عبد الله الذي يعرف اسمه الصغير والكبير في هذه البلاد، كان يعلم يوم قام بمحاولته أنه سيموت ولكنه لم يكن متيقنا من نجاحها. إن قصة علال بن عبد الله قصة بسيطة ولكن مغزاها عظيم ومهم، يجب أن يبقى كدرس للوطنية الحقة. لقد كنا في كورسيكا واليوم، يوم جمعة 11 شتنبر 1953، وسمعنا تلك القنبلة التي زعزعت أركان الاستعمار، وما زادت تضحيات علال بن عبد الله في قلب جلالة الملك إلا إيمانا بقضية الوطن وثقة بالمغاربة”.

لقد كان لهذه العملية الاستشهادية البطولية والجريئة للشهيد علال بن عبد الله أثرها البالغ في زعزعة كيان الاستعمار، وتلقى المغاربة أصداءها باستبشار وانبهار اندلعت على إثرها المقاومة المغربية وتوالت فصولها من خلال عمليات نضالية رائدة بمباركة من الملك المجاهد، الذي كان يؤمن بحتمية انتصار الثورة على الظلم والطغيان.

وتوالت العمليات الفدائية، وانطلقت شرارة جيش التحرير بشمال المملكة في فاتح أكتوبر 1955، وتكاملت هذه الطلائع من خلايا المقاومين والفداء في العمل من أجل عودة الشرعية، وتكلل النضال بانتصار إرادة الأمة المغربية وعودة ملكها الشرعي وأسرته الشريفة إلى أرض الوطن.

ويكتسي الاحتفاء بهذه الذكرى الوطنية المجيدة صبغة خاصة هذه السنة من حيث أنها تأتي في سياق التعبئة الوطنية العامة واليقظة المستمرة حول القضية الوطنية الأولى، قضية الوحدة الترابية المقدسة غداة الخطاب التاريخي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة تخليد الذكرى 16 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، سيما والمغرب على أبواب ثورة جديدة ومتجددة للملك والشعب من أجل ترسيخ الوحدة الوطنية والترابية والتضامن بين الفئات والتكامل والتوازن بين الجهات.

  • عن جريدة الصحراء المغربية
  •  الجمعة 11 غشت 2015