رسالة مفتوحة الى السيد مصطفى المتوكل

بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد المصطفى الامين وعلى اله وصحابته والتابعين

يشرفني ان اتقدم اليكم سيدي بكلمة اراها واجبة في حق شخصكم الكريم , واجدني اقول ان احق الناس بالتقدير و العرفان و اجدرهم بالذكر والامتنان من غلبك بتجربته و احرجك بعلمه وهزمك بتواضعه وهي صفات كانت تلازمكم ونحن معكم في ممارستنا لمهامنا و اثناء تدبير شان حاضرتنا , شهادة اسوقها للامانة وللتاريخ اصالة عن نفسي و نيابة عمن ترضيه شهادتي ممن كانوا الى الامس القريب يحضرون بيننا و معنا و يشاركوننا ما قمنا به من اعمال و ما انزلناه من قرارات و اقترحناه من مشاريع في شان هده البقعة المباركة من وطننا , في كل هدا و اثناء كل هدا سجلنا لكم الحضور المتواصل و التميز في الحوار و قوة الحجة و الجراة في الخطاب واليوم وعلى بعد سويعات من نهاية ولاية وبداية اخرى اجدني اسجل لكم نقطة تميز اخرى لا تتوفر الا لذوي الحس العالي والخلق المتاصل في فهم معنى الواجب والمسؤولية بمبادرتكم المحمودة بشكر كل من عمل الى جانبكم وبذل  الجهد من اجل اصلاح او تغيير , و بما انه ليس من عاداتنا انهاء مجالسنا بغير الشكر و الامتنان حتى لا ينطبق علينا القول من لم يشكر الناس لم يشكر الله ,و بما انه ليس من شيمنا انهاء مجالسنا بغير الدعاء الطيب ,

نقول لكم شكر الله لكم ما بذلتموه بصدق و مسؤولية و ما ابديتموه من انتماء عال ووطنية متاصلة و جعله في ميزان حسناتكم ووفقكم في الاتي لما فيه خير البلاد و العباد والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

سعاداريب مستشارة سابقة ومنتخبة للولاية الجديدة