تتقدم نشرة المحرر الى كل الاخوة والاخوات باحر التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك الذي تميز هذه السنة بوحدة بين مغربنا ومشرق خاتم الرسالات  في الاحتفال به ..عيد يرتقبه المسلمون والمسلمات لبركات ايامه تعلق الامر بيوم الوقوف بعرفة وسائر ايام مناسك الحج …او تعلق الامر بعظيم الاجر المتحصل كلما ملانا قلوبنا وفكرنا وضبطنا سلوكنا على ايقاع ومسارات التربية المتحضرة و الانسانية الحقة التي وضعها الاسلام ..من صدق ونزاهة وتعاون وتكامل ومحبة وعمل صالح مع الابتعاد عن الغل والحقد والحسد والمكر والخديعة …

امتنا  الاسلامية تعيش تناقضات خطيرة ومحبطة تمتد من التقتيل الفردي والجماعي  باي مبرر  في  تعارض وتناقض مطلق مع الكتاب و السنة وكذا  القوانين البشرية العادلة ..حالات  لاحصر لها من الفوضى والتخريب واثارة الفتن والتسيب …حيث اصبحت اخبار قتل الناس جماعات بالذبح او التحريق او الاغراق او التفجير ..امرا شبه عادي ولا يثير لا اشمئزازا ولا تاسفا ولا حتى احتجاجا واسنكارا …

نسال الله في هذه الايام المباركة وغيرها ان ييسر الرحيم الرحمن  للجميع  العودة الى رشدهم وان يزهر  غرس  الرحمة والخير في قلوب الناس  ..وان  تتحرك الهمم من اجل بناء الاوطان والانسان وضمان العزة والكرامة والحريات الرصينة التي لاتقمع ارادات طيبة ولا تفسد اجواء التربية والتاهيل النفسي والاجتماعي …

وعلى العموم  هو عيد مبارك بحكمة من الله …ولن يكون مباركا على الناس بالذبح والاكل والشرب وزيارة الاهل والمعارف فقط …بل البركة لاتحل ولاتفعل فعلها الجميل الا بمحبة الحق والعدل والتشبع بكل قيم الجمال …