توصلت ” نشرة المحرر ”  بالبيان التالي  من الهياتين ادناه ..

 

(1) النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين

     المكتب المحلي
    بتارودانت

    تارودانت في 28 شتنبر 2015

 

بيان استنكاري

 

تلقت النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين فرع تارودانت طلب مؤازرة على خلفية تعرض الطفلة التلميذة ايت سي بيهي مريم ذات 6 سنوات،للتعنيف المبرح من قبل معلم بمجموعة مدارس توينان ،وتوصلت من الأب بصورة وشهادة توضح مستوى الضرر وشهادة طبية تؤكد الفعل الشنيع. ومن خلال الحيثيات التي صرح بها أب الضحية مريم.فان ابنته لا تتلمذ عند المعلم المذكور ،وان الفعل انتقامي لكون الأخير وآب الضحية تنافسا انتخابيا خلال الاستحقاقات المحلية الأخيرة.وحيث أن هذا الفعل نابع من إطار تربوي كان يمكنه أن يكون قدوة للأجيال القادمة،فان النقابة تعرب عن :
– تضامنها اللامشروط مع ضحايا العنف والطفلة مريم.
– ترفض أي شكل من أشكال العنف كان. من التلميذ ضد المعلم أو من المعلم ضد التلميذ.
– تستنكر بقوة الفعل الشنيع وتدعو هيئات المجتمع المدني للتضامن مع الطفلة مريم التي صارت قضيتها قضيتنا جميعا.
– تؤكد على العمل على تخليق جميع الإدارات المغربية بما فيها التعليم.خاصة الانفلاتات المتعددة الأوجه التي عرفها على مستوى نيابة تعليم بتارودانت .
– الإفصاح عن نتائج اللجنة التي بعث بها النائب الإقليمي بخصوص هذه القضية.
– تطالب بفتح تحقيق في النازلة والضرب من حديد على كل من سولت له نفسه اهانة وتعنيف البراءة خاصة وأنها أصبحت ضحية لمعاناة جسدية ونفسية.
– تعبر عن امتعاضها استهداف الطفولة من أوساط الشرائح الفقيرة على امتداد السنوات الأخيرة.

 

(2)التنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية تارودانت في 30/09/2015
     إقليم تارودانت

     بيان استنكاري

تلقت مكونات التنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقة طلب مؤازرة على خلفية تعرض الطفلة التلميذة ايت سي بيهي مريم ذات 6 سنوات،للتعنيف المبرح من قبل معلم بمجموعة مدارس توينان ،وتوصلت من الأب بصورة وشهادة توضح مستوى الضرر وشهادة طبية تؤكد الفعل الشنيع. ومن خلال الحيثيات التي صرح بها أب الضحية مريم.فان ابنته لا تتلمذ عند المعلم المذكور ،وان الفعل انتقامي لكون الأخير وآب الضحية تنافسا انتخابيا خلال الاستحقاقات المحلية الأخيرة.وحيث أن هذا الفعل نابع من إطار تربوي كان يمكنه أن يكون قدوة للأجيال القادمة،فان التنسيقية :
– ترفض أي شكل من أشكال العنف كان. من التلميذ ضد المعلم أو من المعلم ضد التلميذ.
– تستنكر بقوة الفعل الشنيع وتدعو هيئات المجتمع المدني للتضامن مع الطفلة مريم التي صارت قضيتها قضيتنا جميعا.
– تؤكد على العمل على تخليق جميع الإدارات المغربية بما فيها التعليم.خاصة الانفلاتات المتعددة الأوجه التي عرفها على مستوى نيابة تعليم بتارودانت .
– الإفصاح عن نتائج اللجنة التي بعث بها النائب الإقليمي بخصوص هذه القضية.
– تطالب بفتح تحقيق في النازلة والضرب من حديد على كل من سولت له نفسه اهانة وتعنيف البراءة خاصة وانها اصبحت ضحية لمعاناة جسدية ونفسية.
– تعبر عن امتعاضها استهداف الطفولة من أوساط الشرائح الفقيرة على امتداد السنوات الأخيرة.